عاجل
الخميس 30 مايو 2024 الموافق 22 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

مجلس الأمن ينظر طلب عضوية فلسطين الدائمة بالأمم المتحدة|تفاصيل

تحيا مصر

أعلنت فانيسا فرايزر، سفيرة مالطا لدى الأمم المتحدة ورئيسة مجلس الأمن، بأن لجنة متخصصة تابعة للأمم المتحدة ستقوم بمراجعة ما إذا كانت فلسطين ستحصل على وضع دولة كاملة العضوية في  الأمم المتحدة في أبريل الجاري. 

تقرير مصير فلسطين كدولة عضو بالأمم المتحدة

وقالت سفيرة مالطا لدى الأمم المتحدة "قرر المجلس أن هذه المداولات يجب أن تتم خلال شهر أبريل. هذا هو الجدول الزمني أبريل 2024".

تقرير مصير فلسطين كدولة عضو بالأمم المتحدة 

وأضافت أنه:" بعد جلسة مغلقة، أحال مجلس الأمن الدولي طلب إقامة دولة فلسطينية إلى لجنة قبول الأعضاء الجدد"، مشيرة إلى إن اللجنة عقدت اجتماعها الأول يوم الاثنين لبدء المناقشات بشأن تجديد طلب فلسطين.

وكانت البعثة الفلسطينية لدى الأمم المتحدة قد تقدمت لأول مرة بطلب الاعتراف بها كدولة كاملة العضوية في عام 2011. وقد منحت وضع "دولة مراقب غير عضو" في نوفمبر 2012.

شروط الموافقة على فلسطين كعضو دائم بالأمم المتحدة 

ويجب موافقة 9 أعضاء على الأقل مع عدم استخدام أي من الدول دائمة العضوية، وهي الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا، حق النقض (الفيتو).

وفي سياق ذاته، قال المبعوث الفلسطيني لدى الأمم المتحدة رياض منصور إن:" الهدف هو أن يتخذ المجلس قرارا في اجتماع وزاري يعقد في 18 أبريل بخصوص الشرق الأوسط". 

ومن ناحية أخرى، قال سفير إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد أردان، إن الدولة الفلسطينية ستشكل تهديدا للأمن القومي الإسرائيلي.

وأضاف السفير الإسرائيلي "منح فلسطين صفة الدولة لا يعد انتهاكا صارخا لميثاق الأمم المتحدة فحسب، بل ينتهك أيضا المبدأ الأساسي الذي يعيه الجميع الخاص بالتوصل إلى حل دائم على طاولة المفاوضات".

وزعم الدبلوماسي الإسرائيلي قائلاً "تقوم الأمم المتحدة بتخريب السلام في الشرق الأوسط منذ سنوات. لكن اليوم هو بداية نقطة اللاعودة".

مسؤول أممي: يجب اتخاذ إجراءات فورية للحد من تفاقم المأساة الإنسانية بغزة

وفي وقت سابق من هذا الأسبوع، دعا راميش راجاسينجهام مدير مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية /أوتشا/ إلى استجابة عالمية عاجلة للأزمة الإنسانية الحادة في قطاع غزة، مؤكدا أن الوضع وصل إلى نقطة حرجة.

وأوضح راجاسينجهام بالتفصيل، في إحاطة قدمها أمام مجلس الأمن الدولي بمناسبة مرور ستة أشهر على الحرب الإسرائيلية على غزة، التبعات المروعة التي يواجهها سكان غزة منذ اندلاع الحرب، قائلا "ستة أشهر من الألم والحزن".

وأضاف أنه مع مقتل أكثر من 33 ألف شخص وإصابة 75 ألف آخرين، وصل الوضع إلى نقطة حرجة، حيث تأثر الأطفال والنساء بشكل غير متناسب، معتبرا أنه "من الواضح أنه لا توجد حماية للمدنيين في غزة".

كما شدد على الحاجة الماسة للتدخل الدولي لحماية أرواح الأبرياء، منوها إلى أن حركة النزوح في القطاع كانت كارثية، حيث أجبرت الحرب 1.7 مليون شخص، أي 75% من سكان غزة، على ترك منازلهم والعيش في ظروف معيشية محفوفة بالمخاطر.

وفي حديثه عن مقتل سبعة من عمال الإغاثة من منظمة المطبخ المركزي العالمي في غارات جوية إسرائيلية، قال المسؤول الأممي "لقد أبلغوا الجيش الإسرائيلي بتحركاتهم"، مطالبا بتوفير وصول آمن وسريع ودون عوائق لجميع المنظمات الإنسانية إلى جميع المدنيين المحتاجين.

وكان أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة قد أكد بالأمس أنه لا شيء يبرر العقاب الجماعي للشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أن الحرب الإسرائيلية على غزة لم تجلب على مدى الأشهر الستة الماضية سوى الموت والدمار.

تابع موقع تحيا مصر علي