عاجل
السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

أمريكا والفلبين تنفذان مناورات عسكرية لإحباط غزو محاكى في المياه الشمالية

تحيا مصر

قامت القوات المسلحة الأمريكية والفلبينية بإطلاق صواريخ ومدفعية لإحباط غزو محاكى في المياه الشمالية للفلبين المواجهة لتايوان اليوم الاثنين، في استعراض للقوة العسكرية وتعزيز العلاقات مع تصاعد التوترات الإقليمية.

وقام نحو 200 جندي بالدفاع عن شواطئ مدينة لاواج الساحلية في مقاطعة إيلوكوس، وأطلقوا صواريخ جافلين ومدافع الهاوتزر والمدافع الرشاشة لصد عدو لم يذكر اسمه يحاول اقتحام الشاطئ.

وقام أفراد عسكريون أمريكيون وفلبينيون بإغراق خمس طوافات عائمة كانت تقف لسفن الإنزال البرمائية كجزء من مناوراتهم السنوية التي تسمى باليكاتان، أو "كتفًا إلى كتف".

مشاركة 16 ألف جندي فلبيني وأميركي

ومن المقرر أن تستمر التدريبات السنوية، التي يشارك فيها نحو 16 ألف جندي فلبيني وأميركي، والتي بدأت الشهر الماضي، حتى العاشر من مايو. 

وتأتي هذه التدريبات في وقت يتصاعد فيه التوتر بين الفلبين والصين في بحر الصين الجنوبي.

وفي الأسبوع الماضي، اتهمت الفلبين الصين باستخدام خراطيم المياه ضد سفنها حول منطقة سكاربورو شول المتنازع عليها، مما أدى إلى إتلاف السفن البحرية وإصابة الأشخاص الذين كانوا على متنها.

وقال الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس جونيور يوم الاثنين إن بلاده لن ترد بالمثل ، قائلا إن الفلبين لا تريد إثارة التوترات.

وأثارت التدريبات غضب الصين التي حذرت من زعزعة الاستقرار عندما تقوم دول خارج المنطقة "باستعراض عضلاتها وإذكاء المواجهة".

وأجريت العديد من التدريبات هذا العام في جزر وأقاليم تواجه تايوان وبحر الصين الجنوبي

تقع مدينة لاواج على بعد حوالي 408 كيلومترًا (254 ميلًا) من أقصى نقطة في جنوب تايوان.

"ليس للمراسلة"

وقال اللفتنانت جنرال مايكل سيديرهولم من مشاة البحرية الأمريكية، قائد قوة المهام المشتركة باليكاتان، للصحفيين يوم الاثنين إن التدريبات تهدف إلى تحسين كيفية عمل القوات جنبًا إلى جنب وليست موجهة ضد خصم محدد.

وقال سيديرهولم: "نحن لا نفعل ذلك لصالح أي طرف ثالث. ولا نفعل ذلك من أجل المراسلة. نحن نفعل ذلك لخلق إمكانية التشغيل البيني"، دون أن يذكر الصين.

وستتوج التدريبات الرئيسية "بضربة بحرية" يوم الأربعاء، حيث ستقوم القوات المشتركة للفلبين والولايات المتحدة بإغراق سفينة بحرية فلبينية خرجت من الخدمة، ومن المقرر أن تنتهي التدريبات السنوية رسميا يوم الجمعة.

محاكاة استعادة الجزر المحتلة والإبحار متعدد الأطراف مع فرنسا وأستراليا في بحر الصين الجنوبي

وشملت المناورات الأخرى محاكاة استعادة الجزر المحتلة والإبحار متعدد الأطراف مع فرنسا وأستراليا في بحر الصين الجنوبي، داخل المنطقة الاقتصادية الخالصة للفلبين.

وتزايدت الارتباطات الأمنية بين مانيلا وواشنطن في عهد الرئيس الفلبيني فرديناند ماركوس جونيور، الذي سمح للأمريكيين بالوصول إلى المزيد من القواعد الفلبينية بموجب اتفاقية تعاون دفاعي معززة، بما في ذلك منشآت قريبة من تايوان ومواجهة لبحر الصين الجنوبي.

وبدأت الولايات المتحدة والفلبين أيضًا دوريات مشتركة في بحر الصين الجنوبي العام الماضي.

وأكد المسؤولون الأمريكيون، بمن فيهم الرئيس جو بايدن، التزامهم "الصارم" بالدفاع عن الفلبين ضد أي هجوم مسلح بموجب معاهدة الدفاع المشترك الموقعة عام 1951.

تابع موقع تحيا مصر علي