عاجل
الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

الاحتلال الإسرائيلي يقصف رفح عقب انتهاء جولة المفاوضات مع حماس بالقاهرة

قصف على رفح
قصف على رفح

ذكر سكان فلسطينيون إن قوات الاحتلال الإسرائيلية قصفت مناطق في رفح، في حين رفض رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو تهديد الرئيس الأمريكي جو بايدن بحجب الأسلحة عن إسرائيل إذا هاجمت جنوب قطاع غزة.

وقال مسؤول إسرائيلي كبير في وقت متأخر من يوم الخميس إن الجولة الأخيرة من المفاوضات غير المباشرة في القاهرة لوقف الأعمال القتالية في غزة انتهت وإن إسرائيل ستمضي في عمليتها في رفح وأجزاء أخرى من قطاع غزة كما هو مخطط لها.

وقال المسؤول إن إسرائيل قدمت للوسطاء تحفظاتها بشأن اقتراح حماس بشأن صفقة إطلاق سراح الرهائن.

وقال نتنياهو في بيان بالفيديو: "إذا كان لا بد لنا من ذلك، فسنقاتل بأظافرنا". "لكن لدينا أكثر بكثير من أظافرنا."

وفي غزة قالت حركتي حماس والجهاد الإسلامي الفلسطينيتين إن مقاتليهما أطلقوا صواريخ مضادة للدبابات وقذائف مورتر على دبابات إسرائيلية محتشدة على المشارف الشرقية للمدينة.

هجوم إسرائيلي قرب مسجد 

وقال سكان ومسعفون في رفح، أكبر منطقة حضرية في غزة لم تجتاحها القوات البرية الإسرائيلية بعد، إن هجوما إسرائيليا قرب مسجد أدى إلى مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل وإصابة آخرين في الحي بشرق البرازيل.

وأظهرت لقطات فيديو من مكان الحادث المئذنة ملقاة تحت الأنقاض وجثتين ملفوفتين بالبطانيات.

وأدت غارة جوية إسرائيلية على منزلين في حي صبرا برفح إلى مقتل ما لا يقل عن 12 شخصا، بينهم نساء وأطفال.

وقال مسعفون وأقارب وجماعة إن من بين القتلى قائدا كبيرا في كتائب المجاهدين المتشددة وعائلته وأسرة قائد آخر في الجماعة.

وتقول إسرائيل إن نشطاء حماس يختبئون في رفح حيث تضخم عدد السكان بسبب مئات الآلاف من سكان غزة الذين يبحثون عن ملجأ هربا من القصف الذي حول معظم القطاع الساحلي إلى أنقاض.

وفي الولايات المتحدة كرر البيت الأبيض أمله في ألا تشن إسرائيل عملية كاملة في رفح قائلا إنه لا يعتقد أن ذلك سيحقق هدف إسرائيل المتمثل في هزيمة حماس.

تصريحات البيت الأبيض

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جون كيربي: "إن اقتحام معبر رفح، من وجهة نظر [الرئيس بايدن]، لن يؤدي إلى تحقيق هذا الهدف ".

وقال كيربي إن حماس تعرضت لضغوط كبيرة من إسرائيل وإن هناك خيارات أفضل لمطاردة ما تبقى من قيادة الجماعة من القيام بعملية تنطوي على مخاطر كبيرة على المدنيين.

وقالت وزارة الصحة في غزة التي تديرها حركة حماس إن الهجوم الإسرائيلي على غزة أدى إلى مقتل ما يقرب من 35 ألف فلسطيني وإصابة ما يقرب من 80 ألفًا معظمهم من المدنيين.

وشنت هجومها ردا على هجوم عبر الحدود شنه نشطاء حماس على إسرائيل في 7 أكتوبر، وقتلوا فيه نحو 1200 شخص واختطفوا 252. ولا يزال نحو 128 رهينة في غزة، وتم الإعلان عن مقتل 36 منهم، وفقا لآخر التقارير الإسرائيلية. الأرقام.

بيان بايدن

أصدر بايدن يوم الأربعاء أشد تحذير له حتى الآن ضد غزو بري كامل في رفح، حيث قال لشبكة CNN: "لقد أوضحت أنهم إذا دخلوا رفح... فلن أقوم بتزويدهم بالأسلحة".

قال سفير إسرائيل لدى الولايات المتحدة إن قرار حجب الأسلحة عن إسرائيل بشأن رفح يبعث "برسالة خاطئة" إلى حماس وأعداء إسرائيل.

وقال السفير مايكل هيرزوج في ندوة عبر الإنترنت لمؤسسة كارنيجي للسلام الدولي: "إن ذلك يضعنا في الزاوية لأنه يتعين علينا التعامل مع رفح بطريقة أو بأخرى".

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الأدميرال دانيال هاغاري إن الجيش الإسرائيلي لديه الذخائر التي يحتاجها للعمليات في رفح وغيرها من العمليات المخطط لها.

وقال هاجاري إن القوات المسلحة الإسرائيلية قتلت بالفعل 50 مسلحا فلسطينيا في شرق رفح واكتشفت عدة أنفاق. ولم يكن لدى حماس تعليق فوري.
نهاية المحادثات

مفاوضات القاهرة

وفي القاهرة، اجتمعت وفود من حماس وإسرائيل والولايات المتحدة ومصر وقطر منذ يوم الثلاثاء. وحققت المحادثات في العاصمة المصرية بعض التقدم لكن لم يتم التوصل إلى اتفاق، بحسب مصدرين أمنيين مصريين.

وقال عزت الرشق عضو المكتب السياسي لحركة حماس في قطر إن وفد حماس غادر القاهرة، بعد أن أكد موافقته على اقتراح الوسطاء بوقف إطلاق النار. وتتضمن الخطة إطلاق سراح الرهائن الإسرائيليين المحتجزين في غزة وعدد من الفلسطينيين الذين تعتقلهم إسرائيل.

وتلقي حماس باللوم على إسرائيل في عدم التوصل إلى اتفاق، وقال حسابها على قناة الأقصى على تليجرام إن الحركة لن تقدم أي تنازلات تتجاوز تلك الواردة في الاقتراح الذي قبلته.

وقالت إسرائيل إنها مستعدة للتوصل إلى هدنة، لكنها رفضت المطالبات بإنهاء الحرب.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ماثيو ميللر إن واشنطن تواصل التواصل مع إسرائيل بشأن تعديلات على اقتراح وقف إطلاق النار، مضيفا أن العمل على وضع اللمسات النهائية على نص الاتفاق "صعب للغاية".

انهيار القطاع الطبي

أضرم سكان إسرائيليون النار مرتين في محيط مقر وكالة الأمم المتحدة للاجئين الفلسطينيين في القدس الشرقية، مما تسبب في أضرار جسيمة في المناطق الخارجية ولكن لم تقع إصابات، حسبما كتب رئيس الأونروا فيليب لازاريني على موقع X. ولم يكن هناك تعليق فوري من الشرطة الإسرائيلية.

وكتب لازاريني "مرة أخرى، تعرضت حياة موظفي الأمم المتحدة لخطر جسيم"، مضيفا أنه قرر إغلاق المجمع لحين استعادة الأمن.

وسيطرت الدبابات الإسرائيلية يوم الثلاثاء على جانب غزة من معبر رفح الحدودي مع مصر، مما أدى إلى قطع طريق مساعدات حيوي وإجبار 80 ألف شخص على الفرار من المدينة هذا الأسبوع، وفقا للأمم المتحدة.

وقال سكان إن إسرائيل واصلت ضربات الدبابات والغارات الجوية في أنحاء غزة وتقدمت الدبابات في حي الزيتون بمدينة غزة في الشمال، مما أجبر مئات الأسر على الفرار. 

وقال جيش الاحتلال الإسرائيلي إنه يقوم بتأمين منطقة الزيتون، بدءا بسلسلة من الضربات الجوية المستندة إلى معلومات استخباراتية على حوالي 25 هدفا للمتشددين.

وكانت مدينة دير البلح وسط قطاع غزة مكتظة بالناس الذين فروا من رفح في الأيام الأخيرة. وقال مسعفون فلسطينيون إن شخصين، أحدهما امرأة، قُتلا عندما أطلقت طائرة بدون طيار صاروخا على مجموعة من الأشخاص هناك.

قالت وزارة الصحة في غزة، الخميس، إن إغلاق معبر رفح مع مصر حال دون إجلاء الجرحى والمرضى ودخول الإمدادات الطبية وشاحنات الغذاء والوقود اللازم لتشغيل المستشفيات.

وتوقف مركز غسيل الكلى الوحيد في منطقة رفح عن العمل بسبب القصف.

وقال علي أبو خورما، وهو جراح أردني متطوع في مستشفى الأقصى في دير البلح: "لقد انهار القطاع الطبي بأكمله".

وقال منسق المساعدات الإنسانية بالأمم المتحدة مارتن غريفيث إنه لمدة ثلاثة أيام متتالية، "لم يُسمح لأي شيء أو لأحد بالدخول إلى غزة أو الخروج منها".

وقال جريفيث على موقع X: "هذا يعني عدم وجود مساعدات. إمداداتنا عالقة. فرقنا عالقة. المدنيون في غزة يتضورون جوعا ويقتلون، ونحن ممنوعون من مساعدتهم. هذه هي غزة اليوم، حتى بعد 7 أشهر من الفظائع". .

تابع موقع تحيا مصر علي