عاجل
الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

روسيا: استمرار دعم بريطانيا لأوكرانيا يؤدي لمزيد من التصعيد والخسائر بين المدنيين

قوات أوكرانيا
قوات أوكرانيا

قال مدير الإدارة الأوروبية الثانية بوزارة الخارجية الروسية سيرجي بيلييف إن القوات الأوكرانية تستخدم بنشاط الأسلحة البريطانية لضرب الأراضي الروسية.

وأكد بيلييف على أن بريطانيا لا تزال واحدة من أكبر المانحين العسكريين لنظام كييف وتضغط على دول أخرى من أجل إرسال الأسلحة إلى أوكرانيا.

7.1 مليار دولار خصصتها لندن للاحتياجات العسكرية لأوكرانيا

وتابع سيرجي بيلييف: "وفقا للبريطانيين أنفسهم، منذ عام 2022، خصصت لندن بالفعل حوالي 7.1 مليار دولار للاحتياجات العسكرية لأوكرانيا، وفي الوقت نفسه، يتم استخدام الأسلحة البريطانية بنشاط من قبل القوات المسلحة الأوكرانية لشن الهجمات الإرهابية على البنية التحتية المدنية والسكان المدنيين في دونباس، وكذلك المناطق الروسية الأخرى".

تخصيص حزمة جديدة من المساعدات العسكرية لأوكرانيا

وقال سيرجي بيلييف إن تخصيص حزمة جديدة من المساعدات العسكرية لكييف مقابل 500 مليون دولار (617 مليون دولار) التي أعلنها رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك في 23 أبريل، مرتبط بمحاولة لندن إظهار طموحاتها القيادية في الناتو وأوروبا.

وأضاف: "في الاتصالات الثنائية بين وزارات الخارجية، نؤكد باستمرار للجانب البريطاني أن دعم نظام زيلينسكي يؤدي إلى مزيد من التصعيد والخسائر في صفوف المدنيين".

المحافظين البريطانيين يستخدمون الدعم العسكري لأوكرانيا

كما أشار إلى أن المحافظين البريطانيين يستخدمون الدعم العسكري لأوكرانيا في محاولة منهم للاحتفاظ بالسلطة في الانتخابات المقبلة لمجلس العموم، والتي من المقرر إجراؤها قبل نهاية العام.

وأشار الدبلوماسي إلى أن المستفيد الرئيسي من ضخ الأسلحة لكييف باستمرار هو المجمع الصناعي العسكري البريطاني، الذي يلعب دورا مهما في اقتصاد البلاد.

روسيا تحذر بريطانيا

وفي وقت سابق وجهت روسيا تهديدا لبريطانيا بضرب منشآت عسكرية وقالت إنها ستجري مناورات تحاكي استخدام أسلحة نووية في ساحة المعركة وسط تصاعد حاد في التوتر بشأن تصريحات مسؤولين غربيين كبار بشأن احتمال تورطهم بشكل أعمق في الحرب في أوكرانيا.

تحذير روسيا لبريطانيا

وحذرت موسكو استدعاء السفير البريطاني لدى وزارة الخارجية، من أن الضربات الأوكرانية على الأراضي الروسية بأسلحة زودتها بها المملكة المتحدة يمكن أن تؤدي إلى ضربات انتقامية ضد المنشآت والمعدات العسكرية البريطانية على الأراضي الأوكرانية أو في أي مكان آخر.

جاءت هذه التصريحات عشية تنصيب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لفترة ولاية خامسة وفي الأسبوع الذي تحتفل فيه موسكو يوم الخميس بيوم النصر، وهو أهم عطلة لها، بمناسبة هزيمة ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

تابع موقع تحيا مصر علي