عاجل
الخميس 30 مايو 2024 الموافق 22 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

اليوم.. «إعلام النواب» تواصل مناقشة موازنة قطاعات وزارة الثقافة للعام المالي 2024/2025

لجنة الإعلام والثقافة
لجنة الإعلام والثقافة والآثار بمجلس النواب

تعقد لجنة الإعلام والثقافة والآثار بمجلس النواب، برئاسة النائبة درية شرف الدين، اجتماعا اليوم الثلاثاء، لاستكمال  مناقشة مشروعي قانونين بربط الموازنة العامة للدولة  وخطة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للعام المالي 2024/2025 فيما يخص بعض قطاعات وزارة الثقافة:- أكاديمية الفنون -رئاسة قطاع الإنتاج الثقافي-المركز القومي للمسرح - البيت الفني للفنون الشعبية والاستعراضية- المركز القومي للسينما – البيت الفني للمسرح.

موازنة وزارة الثقافة للعام المالي 2024/2025

يذكر أن لجنة الإعلام والثقافة والآثار، كانت قد وافقت على موازنة الهيئة الوطنية للصحافة لعام 2024/2025 والتي بلغت 1.2 مليار جنيه بدلا من 591 مليون جنيه في العام الماضي. 

توصيات إعلام النواب بشأن موازنة الهيئة الوطنية للصحافة

وأعلنت الدكتورة درية شرف الدين، عدة توصيات بحسب رصد موقع تحيا مصر، من بينها تبني اللجنة لتشريع يعالج أزمة مديونية المؤسسات الصحفية لدى الضرائب ، وزيادة برامج التطوير والتدريب للصحفيين . 

زيادة في الإيرادات من 2.2 مليار إلى 3 مليار تقريبا 

وقال المهندس عبد الصادق الشوربجي، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، إن المؤسسات الصحفية تعتمد على مواردها الذاتية وإنه تم زيادة في الإيرادات من 2.2 مليار إلى 3 مليار تقريبا، وذلك رغم الظروف الاقتصادية الصعبة بداية من كورنا وحتى نتائج التعويم الأخيرة والتي ارتفع فيها سعر طن الورق من 500 دولار إلى 1300 دولار للطن نتيجة زيادة الدولار من 32 جنيه إلى ما يقرب من 49 جنيه للدولا. 

وفيما يخص الديون المتراكمة على المؤسسات القومية، أكد الشوربجي، أن الديون المتراكمة على المؤسسات ديون سيادية وليست تجارية فالديون التجارية تم سدادها بالكامل وهي صفر، بينما الديون السيادية فهي ديون متراكمة على المؤسسات لدى كل  من الضرائب والتأمينات. 

وأوضح أنه فيما يخص الديون المتراكمة على المؤسسات لدى التأمينات أنه تم توقيع برتوكول مع التأمينات وتم سداد ما يقرب من 80 مليون جنيه ديون متراكمة على 5 مؤسسات صحفية. 

وأشار إلى أن الضرائب المتراكمة على المؤسسات القومية للضرائب هي متراكمة من الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي وسببها الرئيسي هي ضريبة الدمغة المقررة على الإعلانات والتي تصل نسبتها إلى 36 ٪؜ على كل إعلان . 

تابع موقع تحيا مصر علي