عاجل
الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

بين الحياة والموت.. تطورات الحالة الصحية لرئيس وزراء سلوفاكيا بعد محاولة اغتياله

رئيس وزراء سلوفاكيا
رئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيكو

لا تزال الحالة الصحية لرئيس وزراء سلوفاكيا روبرت فيكو غير مستقرة وذلك بعد تعرضه لمحاولة اغتياله على يد رجل يبلغ من العمر 71 عاماً ليتم اعتقاله وتقديمه اليوم للمحاكمة. 

خضوع رئيس وزراء سلوفاكيا للجراحة 

وذكرت وكالة أسوشيتد برس في تقرير رصده موقع تحيا مصر أن رئيس الوزراء السلوفاكي  في مستشفى جامعة إف دي روزفلت في بانسكا حيث أجرى ساعتين من الجراحة يوم الجمعة لإزالة الأنسجة الميتة من جروح المتعددة الناجمة عن طلقات نارية أدت إلى تشخيص جيد لشفائه، لكنه لا يزال ليس في صحة جيدة بما يكفي للسفر إلى مستشفى في العاصمة براتيسلافا. بيستريتسا، حيث تم نقل فيكو بطائرة هليكوبتر بعد إطلاق النار.

المستشفى الذي يتلقي فيها رئيس وزراء سلوفاكيا العلاج - أسوشيتد برس 
السيارة التي تحمل منفذ الهجوم على رئيس وزراء سلوفاكيا - أسوشيتد برس
السيارة التي تحمل منفذ الهجوم على رئيس وزراء سلوفاكيا - أسوشيتد برس

وقال وزير الدفاع روبرت كاليناك: "لقد حدثت العديد من المعجزات في بانسكا بيستريتسا في الأيام الأخيرة على أيدي الأطباء والممرضات والعاملين في مستشفى روزفلت".

وتعرض فيكو (59 عاما) للهجوم أثناء استقباله أنصاره عقب اجتماع للحكومة يوم الأربعاء في بلدة هاندلوفا السابقة التي تعد تعدين الفحم.

محاكمة المتهم في محاولة اغتيال رئيس الوزراء السلوفاكي 

وصدر التحديث بشأن صحة فيكو في الوقت الذي مثل فيه الرجل المتهم بمحاولة اغتياله أمام المحكمة لأول مرة، وفقًا لوسائل الإعلام الحكومية السلوفاكية.

ويسعى الادعاء للحصول على أمر من المحكمة الجنائية المتخصصة في سلوفاكيا لاعتقال المشتبه به.

وطلب ممثلو الادعاء من الشرطة عدم الكشف عن هوية الرجل علنًا أو الكشف عن تفاصيل أخرى حول القضية، لكن تقارير إعلامية غير مؤكدة ذكرت أنه متقاعد يبلغ من العمر 71 عامًا يُعرف بأنه شاعر هاوٍ وربما عمل ذات يوم كحارس أمن في مركز تجاري في جنوب غرب البلاد.

وقدمت السلطات الحكومية تفاصيل تطابق هذا الوصف. وقالوا إن المشتبه به لا ينتمي إلى أي جماعة سياسية، على الرغم من أن الهجوم نفسه كان له دوافع سياسية.

وخضعت قاعة المحكمة في بيزينوك، وهي بلدة صغيرة خارج العاصمة براتيسلافا، لحراسة ضباط يرتدون أقنعة ويحملون بنادق. ولم يُسمح لوسائل الإعلام بالدخول وتم احتجاز المراسلين خلف بوابة بالخارج.

السيارة التي تحمل منفذ الهجوم على رئيس وزراء سلوفاكيا - أسوشيتد برس

وذكرت محطة تلفزيون سلوفاكية أن الشرطة نقلت المشتبه به يوم الجمعة إلى منزله في بلدة ليفيس وصادرت جهاز كمبيوتر وبعض الوثائق. ولم تعلق الشرطة.

ومع التزام الشرطة الصمت إلى حد كبير بشأن هذه القضية، لم يكن من الواضح كيف حصل المشتبه به على سلاح ناري.

ولدى سلوفاكيا قواعد صارمة بشأن الأسلحة النارية ويجب أن يكون لدى مالكي الأسلحة سبب وجيه لامتلاك واحدة ويطلب منهم اجتياز اختبار.

ونتيجة لذلك، تتمتع سلوفاكيا بأحد أدنى معدلات ملكية الأسلحة في أوروبا. وقد احتلت المرتبة 23 من بين 27 دولة في الاتحاد الأوروبي حيث يبلغ معدل ملكية الأسلحة 6.5 لكل 100 شخص، وفقا لرابطة المدافعين عن السياسة العامة المعتمدين لدى الاتحاد الأوروبي.

مخاوف من سياسة رئيس وزراء سلوفاكيا 

ولطالما كان فيكو شخصية مثيرة للانقسام في سلوفاكيا وخارجها. وأدت عودته إلى السلطة في العام الماضي ببرنامج مؤيد لروسيا ومعادي للولايات المتحدة إلى إثارة مخاوف بين زملائه في الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي من أنه قد يتخلى عن المسار المؤيد للغرب الذي تسلكه بلاده، وخاصة فيما يتعلق بأوكرانيا.

وفي بداية الغزو الروسي واسع النطاق في فبراير 2022، كانت سلوفاكيا واحدة من أقوى المؤيدين لأوكرانيا، لكن فيكو أوقف شحنات الأسلحة إلى أوكرانيا عندما عاد إلى السلطة، وهي المرة الرابعة التي يشغل فيها منصب رئيس الوزراء.

وبذلت حكومة فيكو أيضًا جهودًا لإصلاح البث العام ، وهي خطوة قال منتقدوها إنها ستمنح الحكومة السيطرة الكاملة على التلفزيون والإذاعة العامين. وكان هذا، إلى جانب خططه لتعديل قانون العقوبات لإزالة مدع عام خاص بمكافحة الفساد، سبباً في دفع المعارضين إلى القلق من أن فيكو قد يقود سلوفاكيا إلى مسار أكثر استبدادية.

واحتشد آلاف المتظاهرين مراراً وتكراراً في العاصمة وفي جميع أنحاء البلاد التي يبلغ عدد سكانها 5.4 مليون نسمة للاحتجاج على سياساته.

وقال فيكو الشهر الماضي على فيسبوك إنه يعتقد أن التوترات المتزايدة في البلاد يمكن أن تؤدي إلى مقتل سياسيين، وألقى باللوم على وسائل الإعلام في تأجيج التوترات.

وقبل عودة فيكو إلى السلطة العام الماضي، كان العديد من شركائه السياسيين ورجال الأعمال محور تحقيقات الشرطة، وتم توجيه الاتهامات إلى العشرات.

ومن شأن خطته لإصلاح النظام الجنائي أن تلغي مكتب المدعي الخاص الذي يتعامل مع الجريمة المنظمة والفساد والتطرف. 

تابع موقع تحيا مصر علي