عاجل
السبت 22 يونيو 2024 الموافق 16 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

انتصار للعدالة الدولية.. رؤساء الأحزاب: قرار الجنائية الدولية باعتقال نتنياهو اعتراف بجرائم الاحتلال

بنيامين نتنياهو
بنيامين نتنياهو

أكد عدد من رؤساء الأحزاب، أن قرار المحكمة الجنائية الدولية والقاضى بـ اعتقال رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، خطوة تاريخية وانتصار للعدالة الدولية، مؤكدين أن هذا القرار يأتى بمثابة اعتراف دولى بالجرائم التى ارتكبها نتنياهو وقادة الاحتلال بحق الشعب الفلسطينى، وتأكيد على أن الحصانة لن تكون درعًا واقيًا لمجرمى الحرب ومنتهكى حقوق الإنسان، مهما علت مناصبه. 

موضحين، على الرغم من أن القرار جاء متأخرًا بعض الشيء، لكنه يحمل أهمية كبيرة فى هذا التوقيت بالذات، حيث يتزامن مع تصاعد وتيرة الاعتداءات الإسرائيلية على الفلسطينيين واجتياح رفح، وسياسات الضم والتوسع الاستيطانى غير القانونية التى ينتهجها نتنياهو، فى تحدٍ صارخ للقانون الدولي.

الإصلاح والنهضة يثمن طلب "الجنائية الدولية" إصدار مذكرة اعتقال بحق "نتنياهو"

وفي هذا الإطار، ثمن هشام عبدالعزيز، رئيس حزب الإصلاح والنهضة طلب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرة اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يواف جالانت بتهمة ارتكاب جرائم حرب، واصفًا القرار بأنه يمثل "انتصارًا لقيم الإنسانية" وخطوة "تاريخية" على طريق استعادة حقوق الشعب الفلسطيني.

وأكد رئيس حزب الإصلاح والنهضة، في بيان له رصده تحيا مصر،  أن الخطوة تأتي نتيجة لتراكم الجهود الداعمة للقضية الفلسطينية التي تقودها الدولة المصرية منذ عقود وتوجها الموقف التاريخي للدولة المصرية منذ بداية أحداث 7 أكتوبر في سبيل تغيير السردية الإسرائيلية عن الواقع على الأرض في فلسطين.

وأضاف عبدالعزيز أن هذا القرار يكتب فصلًا جديدًا في تعامل المؤسسات الدولية مع إسرائيل كونها خطوة غير مسبوقة في التعامل مع جرائم الحرب التي ترتكبها سلطات الاحتلال الاسرائيلي منذ ما يزيد علي 75 عامًا.

وشدد رئيس حزب الإصلاح والنهضة على أن الطريق إلى استرداد حقوق الشعب الفلسطيني طويل ويحتاج لتراكم الجهود الحقوقية والإنسانية مع الدبلوماسية والاستخباراتية، وكذلك القضائية والقانونية.

حزب المصريين: مطالبة الجنائية الدولية باعتقال نتنياهو تعيد الحياة للقانون الدولي الإنساني

وفي سياق متصل، ثمن المستشار حسين أبو العطا، رئيس حزب "المصريين"، عضو المكتب التنفيذي لتحالف الأحزاب المصرية، مطالبة المحكمة الجنائية الدولية بإصدار مذكرة اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف جالانت بتهمة ارتكاب جرائم حرب، مؤكدا أن نتنياهو ارتكب أبشع الجرائم البشرية والمجازر في العصر الحديث بحق الشعب الفلسطيني والأبرياء العزل وانتهك كافة الأعراف والقوانين الدولية وضرب بها عرض الحائط في سابقة يندى لها جبين العالم.

وقال "أبو العطا"، إن رئيس وزراء الاحتلال نتنياهو تجاوز بشكل غير مسبوق كل القوانين الدولية والإنسانية، وارتكب جرائم الإبادة العرقية وحصار وقتل عمد بحق الأبرياء والمدنيين، الأمر الذي واجهته الدولة المصرية بكل حزم وشدة وخاضت القيادة السياسية طوال هذه الفترة العصيبة حروبا في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي الغاشم والمتغطرس والمتطرفين وتمسكت بكل خيوط الصبر رهانا على توقف حرب الإبادة، والتوصل إلى هدنة ووقف لحرب تجاوزت كل الخطوط والسوابق، فضلا عن بذل القيادة السياسية المصرية جهود كبرى لوقف حرب تجاوزت كل حد لدرجة أن البيت الأبيض والرئيس الأمريكي أطلقا تحذيرات وتهديدات لم تُجْدِ نفعا مع نتنياهو، وهو نفس ما فعلته الحكومة البريطانية، وحتى لو كانت لأسباب دعائية، فقد رفضها نتنياهو واستمر فى حربه ونفذ عمليات عسكرية في رفح، وسط زحام النازحين ليسجل جرائم إبادة وعنصرية جديدة ضد سكان غزة.

وأضاف رئيس حزب "المصريين"، أن مطالبة المحكمة الجنائية الدولية بإصدار مذكرة اعتقال بحق نتنياهو ووزير الدفاع الإسرائيلي يأتي في ظل تفاقم حدة ونطاق الاعتداءات الإسرائيلية ضد المدنيين الفلسطينيين في قطاع غزة، والإمعان في اقتراف ممارسات ممنهجة ضد أبناء الشعب الفلسطيني من استهداف مباشر للمدنيين وتدمير البنية التحتية في القطاع، ودفع الفلسطينيين للنزوح والتهجير خارج أرضهم، ما خلق أزمة إنسانية غير مسبوقة أدت إلى خلق ظروف غير قابلة للحياة في قطاع غزة، في انتهاك واضح وصريح لأحكام القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وأوضح أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يستحق بكل تأكيد الاعتقال نظرا لما ارتكبه من جرائم وحشية وإبادة جماعية أمر بارتكابها في قطاع غزة منذ أحداث 7 أكتوبر الماضي، مؤكدا أن كل هذه الجرائم تمثل سُبة في جبين العالم، ومجلس الأمن والأمم المتحدة، وتتطلب بشكل عاجل وفوري أن ينتفض العالم للتعامل مع إسرائيل كدولة عنصرية، تخالف حتى دورها كمحتل، يمارس القتل والإبادة بالقصف والتجويع والحصار والمقابر الجماعية.

حزب الجيل: طلب الجنائية الدولية اعتقال نتنياهو وجالانت انتصار لرؤية مصر

ومن جانبه، اعتبر حزب الجيل الديمقراطى أن طلب المحكمة الجنائية الدولية إصدار مذكرة اعتقال بحق رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه يوآف جالانت بتهمة ارتكاب جرائم حرب، يأتي انتصارا لرؤية الدولة المصرية التى اتهمت حكومة اسرائيل أمام محكمة العدل الدولية فى الأسبوع الماضى بإرتكاب جريمة الإبادة الجماعية وحملتها مسئولية منع وصول المساعدات الإغاثية و الغذائية والطبية والدوائية بإستيلائها على معبر رفح من الجانب الفلسطينى ورفعها علم "علم دولة الاحتلال الإسرائيلى.

وأضاف أن الخناق على مجرمى الحرب "رئيس وزراء العدو الإسرائيلى، ووزير دفاعه" يشتد بما أعلنه كريم خان المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية، بأن لديه وللمحكمة أسباباً معقولة للاعتقاد بأن رئيس الوزراء الإسرائيلي يتحمل المسؤولية الجنائية عن جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، وهى الجرائم التى ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلى منذ السابع من أكتوبر الماضى بأوامر منهما والتى يشيب لها الولدان ولم تشهد الإنسانية مثيلا لها فى وحشيتها ودمويتها وقسوتها، والتى خلفت أكثر من 115 الف شهيد و مصاب معظمهم من الأطفال والنساء والشيوخ وهدمت المنازل والمدارس والمستشفيات وسيارات الإسعاف ومقار الأونروا وحولت مدن قطاع غزة إلى انقاض وخراب.

وأشار ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل إلى أن الخناق يشتد على نتنياهو وجالانت بعد إنضمام مصر لدعوى جنوب أفريقيا، هى الدولة التى لها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل وعقدت معها اتفاقية سلام منذ ما يقرب من خمس عقود إلى حكومة جنوب افريقيا فى دعواها أمام محكمة العدل الدولية بتهمة الإبادة الجنائية، مشددا أن اتهام مصر حكومة نتنياهو المتطرفة بتهمة الإبادة الجماعية قد وضع المجتمع الدولى ومحكمة العدل الدولية أمام مسئوليتهم القانونية والإنسانية وخاصة أن مصر كانت هى راعية مفاوضات السلام التى تجرى بين إسرائيل وحماس لوقف الحرب، وعقدت هدنة بينهما.

وأبدى رئيس حزب الجيل «الشهابي» ترحيبه بما أعلنه المدعى العام للمحكمة الجنائية الدولية من أن التهم الموجهة لنتنياهو وغالانت تشمل "التسبب في الإبادة، والتسبب في المجاعة كوسيلة من وسائل الحرب، بما في ذلك منع إمدادات الإغاثة الإنسانية، واستهداف المدنيين عمدا في الصراع"، وهى التهم التى وجهتها مصر إلى حكومة اسرائيل "رسميا" وهى تحذرها من إجتياح مدينة رفح واقتحام معبر رفح من الجانب الفلسطينى وتنفيذ خطتتها الرامية إلى تصفية القضية الفلسطينية بتهجير الفلسطينيين قسريا إلى مصر تحت تأثير القصف العنيف للطيران الاسرائيلى وارتكاب مجازر وحشية ضد المدنيين العزل.

وأضاف «الشهابي» أنها المرة الاولى التى تصدر فيها المحكمة الجنائية الدولية أوامر إعتقال تمس أقرب حلفاء الولايات المتحدة الأمريكية وهو نتياهو رئيس وزراء إسرائيل يوآف غالانت وزير دفاع إسرائيل، مؤكدا أن عدم إنضمام إسرائيل والولايات المتحدة للمحكمة الجنائية الدولية لن يحول دون محاكمته أمام المحكمة نظرا لأن المحكمة الجنائية الدولية تتمتع بالولاية القضائية على غزة والقدس الشرقية والضفة الغربية بعد أن وافقت السلطة الفلسطينية على الانضمام للمحكمة و الالتزام بالمبادئ التأسيسية للمحكمة في عام 2015 .

تابع موقع تحيا مصر علي