عاجل
الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

متخصص: مصر شريكة في عملية السلام بغزة

عزة مصطفى
عزة مصطفى

أوضح الكاتب الصحفي محمود بسيوني، مصر تتخذ حالياً مواقف أكثر حدة و تصعيدًا رداً على الهجوم الإسرائيلي ، و محاولة احتلال المناطق الحدودية بين مصر وفلسطين من جانب قطاع غزة .

بسيوني: مصر تتخذ حالياً مواقف أكثر حدة و تصعيدًا رداً على الهجوم الإسرائيلي

وأضاف محمود بسيوني، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "صالة التحرير" المذاع عبر فضائية "صدى البلد"، الإعلامية عزة مصطفى، وينقله موقع تحيا مصر، بأن مصر ليست وسيطاً فقط بل هي شريكة في عملية السلام، معقبا:" مصر هي أول من وقع عملية السلام".

ونوه الكاتب الصحفي محمود بسيوني ، بأن الطرف الأمريكي هو الذي طلب أكثر من مرة التدخل المصري في  الصراع الحالي بغزة، وطلب كثيراً أن تكون مصر الوسيط الذي يستطيع تجميع الأطراف. 

وفي السياق  أوضح اللواء دكتور سمير فرج، المفكر الاستراتيجي، الموقف المصري من القضية الفلسطينية، قائلا :" وجود سفارات بين مصر وإسرائيل لا يمنع  القاهرة من استخدام كل السيناريوهات المتاحة، حيث حافظت مصر على السلام 40 عاما وتغاضت عن أمور كثيرة لأجله".

بسيوني: الطرف الأمريكي هو الذي طلب أكثر من مرة التدخل المصري في  الصراع الحالي بغزة

وأضاف سمير فرج خلال مداخلة هاتفية مقدم برنامج على مسئوليتي، المذاع على قناة صدى البلد، مع الإعلامي أحمد موسى،  وينقله موقع تحيا مصر :"احترام مصر لالتزاماتها الدولية لا يمنعها من استخدام كل السيناريوهات التي وضعتها مصر للحفاظ على أمنها القومي والحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني".

وأشار سمير فرج  إلى أن اتفاقية السلام الموقعة بين مصر وإسرائيل تتيح للقاهرة الدفاع عن أمنها القومي في حالة أي تهديد مباشر أو غير مباشر، مشيرا إلى أن مصر وجهت تحذير شديد اللهجة لدولة الاحتلال.

سمير فرج: احترام مصر لالتزاماتها الدولية لا يمنعها من استخدام كل السيناريوهات

وأكد سمير فرج، المفكر الاستراتيجي، أن مصر تمتلك أدوات سياسية وعالمية للتعامل مع أزمة قطاع غزة، معقبا:" القاهرة احترمت معاهدة السلامة المبرمة مع تل أبيب، ولكن إسرائيل المتضرر الأول من اختراق الاتفاقية التي تضمنها أمريكا".

سمير فرج: القاهرة احترمت معاهدة السلامة المبرمة مع تل أبيب

ولفت سمير فرج إلى أن الخيارات المصرية متاحة للتعامل مع تطورات الأوضاع وتشمل خيارات سياسية وعسكرية وأمنية إضافة إلى المؤسسات الدولية مثل مجلس الكبرى.

وفي وقت سابق، أفادت قناة القاهرة الإخبارية، نقلاً عن مصدر رفيع المستوى أن مصر حذرت إسرائيل من تداعيات التصعيد في قطاع غزة  مشددة على رفضها أي تنسيق معها بشأن معبر رفح.

وذكرت قناة القاهرة الإخبارية، نقلاً عن المصدر أنه:" لا صحة لما يتم تداوله بوسائل الإعلام الإسرائيلية بشأن وجود أي نوع من التنسيق المشترك مع إسرائيل بشأن عمليتها العسكرية في رفح الفلسطينية".

وأضاف المصدر أن :"مصر حذرت إسرائيل من تداعيات التصعيد في قطاع غزة وترفض أي تنسيق معها بشأن معبر رفح".

تابع موقع تحيا مصر علي