عاجل
الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

برلمانيون يتضامنون مع الإعلامية قصواء الخلالى ضد حملات التشويه..ويؤكدون: إسرائيل تريد طمس الحقائق

الإعلامية قصواء الخلالى
الإعلامية قصواء الخلالى

أعلن عدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ، تضامنهم مع الإعلامية قصواء الخلالى، في ضوء ما تتعرض له من استهداف مستمر من حملة اضطهاد ممنهجة، من مراكز إعلام ووسائل اعلام امريكية، وإجراءات قمعية شملت حجب بث البرنامج،و إغلاق صفحاتها على منصات التواصل الاجتماعي، وحملات تشويه منسقة ضدها، وتحريف مقاطع من برنامجها واستخدامها للتحريض ضدها، وتلقيها تهديدات بالعنف والاعتداءات الشخصية بسبب موقفها الواضح من الحرب ضد غزة ودعمها الواضح لموقف الدولة المصرية من القضية الفلسطينة خلال برنامجها فى المساء مع قصواء عبر فضائية سى بى سى.

النائب حسن عمار يستنكر التقرير المضلل لمركز "ميمري" ويؤكد: لن يثني الإعلام المصري عن دوره كمنبر للحق 

وفي هذا الإطار، استنكر النائب حسن عمار، عضو مجلس النواب، الحملة الممنهجة من مركز ميمري لبحوث الشرق الأوسط، وهو أحد مركز الدراسات الأمريكية اليهودية ، ضد الإعلام المصري، والذي يعد أحد الأبواق التي تستخدمها إسرائيل وحلفائها في الغرب في سياسات التضليل والكيل بمكيالين من خلال تزييف الحقائق لطمس أبسط حقوق الشعب الفلسطينى، وهى الحياة فى سلام على أرضه، وعدم انتهاك حرمته وحريته، بإعطاء شرعية وتبرير لألات القتل في مزيد من سفك الدماء ودعم المجازر التي ترتكب بحق الأبرياء.

وأضاف عضو مجلس النواب، في تصريحات صحفية له رصدها تحيا مصر،  أن نشر مركز Memri لأبحاث الشرق الأوسط وهو معهد أمريكي،تقريراً هاجم وسائل إعلام مصرية، واتهمها بالتحريض علي العنف والكراهية، يأتي رداً علي تغطيتها لتطورات العدوان الإسرائيلي الوحشي علي المدنيين في قطاع غزة، وحرصها على كشف الحقيقة وفضح ممارسات الاحتلال في حق الشعب الفلسطيني لليوم لأكثر من 231 يومًا على التوالي، والذي تورط في جرائم وصلت لحد الإبادة الجماعية وقتل أكثر من 36 ألف فلسطيني أعزل داخل قطاع غزة، واستخدام سلاح التجويع والعقاب الجماعي ضد أكثر من 2 مليون فلسطيني.

وأشار "عمار" إلى أن المذيعة المصرية “قصواء الخلالي” وغيرها من الإعلاميين المصريين والعرب، كان ولا يزال لهم دورا كبير في كشف الجرائم الإٍسرائيلية وتعرية إسرائيل أمام العالم، مشددا أن ما واجهته قصواء وغيرها من الإعلاميين المصريين من محاولات للتشويه واتخاذ سلسلة من الإجراءات القمعية على السوشيال ميديا لن يثني الإعلام المصري في أن يكون منبرا للحقيقة بالشرق الأوسط واستمرار دوره المهني في تعريف العالم العربي بحجم الجرائم الوحشية للكيان الإسرائيلي وانتهاكاتها في حق الفلسطينيين.

وثمن عضو مجلس النواب تضامن الشركة المتحدة للخدمات الإعلامية وإعلان دعمها الكامل لكل الإعلاميين المصريين، والتي ستقوم باتخاذ جميع الإجراءات القانونية والمهنية اللازمة لحمايتها والدفاع عن حق كل الإعلاميين والصحفيين في وسائل إعلام الشركة في حرية التعبير، لافتا إلى أن مصر ستظل صوت الحقيقة والسلام بالمنطقة قيادة وشعبًا، وسيظل إعلامها هو أداة الحق والدفاع عن الحقائق مهما واجه من حملات تشويه وتزييف.

رئيس قوي عاملة النواب يستنكر الهجوم على قصواء الخلالي: إسرائيل لا تعرف الإنسانية

وفي سياق متصل، استنكر النائب عادل عبد الفضيل رئيس لجنة القوي العاملة بمجلس النواب ، رئيس النقابة العامة للعاملين بالمالية والضرائب والجمارك ، باسم العمال بصفه عامة ، و250 ألف عامل بالقطاعات الثلاثة بصفة خاصة ، ماجاء في تقرير مركز Memri لأبحاث الشرق الأوسط وهو معهد أمريكي ، والذى هاجم الإعلامية قصواء الخلالي مقدمة برنامج في المساء مع قصواء" والذي يذاع على قناة "cbc"،  واتهمها بالتحريض علي العنف والكراهية ، وذلك رداً علي تغطيتها لتطورات العدوان الإسرائيلي الوحشي علي المدنيين في قطاع غزة.

وقال النائب "عبد الفضيل" أن الإعلامية قصواء  الخلالي تعرضت منذ ستة أشهر تقريبًا وحتى الآن، لحملة استهداف وإرهاب ممنهجة من جانب جماعات الضغط الأمريكية الصهيونية الداعمة لإسرائيل في الولايات المتحدة الأمريكية، عبر استخدامهم كل الوسائل المملوكة لهم والأدوات.

وأعلن رئيس قوي عاملة النواب رفضه هذا السلوك التحريضي، وهذه الممارسات الإرهابية، ضد الصحافة المصرية والعربية، بأنواعها المرئية والمسموعة والمقروءة، الكاشفة لممارسات إسرائيل الصهيونية، واستخدامهم الأدوات، ومراكز القوة في إرهاب الصحفيين بتخصصاتهم، واستمرار عرقلة المواقع والمنصات الخاصة بهم وفِرَق العمل التي تعمل معهم، مؤكدا أن الدولة المصرية ترفض كل ممارسات إسرائيل لتهجير الشعب الفلسطيني من أراضيه.

وقال النائب عادل عبد الفضيل: إنه سوف يتقدم بطلب إحاطة لبحث كيفية دعم الصحافة والإعلام المصري، وتعزيز خطاب الحرية، والداعم للقضية الفلسطينية.

وكان موقع Memri لأبحاث الشرق الأوسط وهو معهد أمريكي ، قد نشر تقريراً هاجم الإعلامية قصواء الخلالي واتهمها بالتحريض علي العنف والكراهية ، وذلك رداً علي تغطيتها لتطورات العدوان الإسرائيلي الوحشي علي المدنيين في قطاع غزة.

وأشار رئيس قوي عاملة النواب الى أنه كان من الأوجب على هذا المركز أن يرصد وبحيادية ما يدور من انتهاكات على الأراضى الفلسطينية بحق الفلسطينين ويدافع أيضا عن الحق المتمثل في حق الفلسطينين في إقامة دولتهم العادلة وعاصمتها القدس الشرقية وأن يصرخ في وجه القادة الإسرائيليين بأنهم لا يعرفون عن الإنسانية شيئا بما يفعلوه وأن يردوا بأدلة صادقة على أصابع الاتهام الدولية تجاهم بارتكابهم المجازر والجرائم بحق الإنسانية.

وكيل رياضة الشيوخ: نتضامن مع الإعلامية قصواء الخلالي..ومواقف الإعلام المصرى من القضية الفلسطينية مشرفة

ومن جانبه، أكد النائب أحمد دياب، وكيل لجنة الشباب والرياضة بمجلس الشيوخ، رئيس رابطة الأندية المحترفة، تضامنه الكامل مع الإعلامية قصواء الخلالى، وذلك فى ضوء الحملة الممنهجة التى تتعرض لها من مراكز إعلامية وأبحاث أمريكية بسبب موقفها من القضية الفلسطينية ورفضها القاطع لكل ما يتم من الكيان الصهيوني بحق الأشقاء بفلسطين.

جاء ذلك فى تصريحات له، مؤكدا على أن الإعلام المصرى مواقفه مشرفة من القضية الفلسطينية وترجمة للموقف الرسمي للدولة المصرية الذى يقوده الرئيس عبد الفتاح السيسى الرافض لكل صور تصفية القضية أو تهجير الأشقاء  من أراضيهم، مشيرًا إلى أن الإعلام الوطنى ومن خلفه جموع المصريين بكافة أطيافهم خلف القيادة السياسية ومن ثم أى استهداف للإعلام الوطني ورموزه مرفوض شكلا ومضمونًا.

فى السياق ذاته أكد رئيس رابطة الأندية المحترفة بأن جموع الرياضيين فى مصر خلف القيادة السياسية المصرية الداعمة للقضية الفلسطينية وعلى المجتمع الدولى أن يدرك ذلك ويتحرك لوقف العدوان الصهيونى على الأراضى الفلسطينية، مشيرا إلى أن كثير من الشعوب الأوروبية والأمريكية بدأت تدرك ذلك أيضا وتتحرك فى تظاهرات رافضة لكل السياسات الأمريكية والصهيونية تجاه الأشقاء بفلسطين ومن ثم استمرار نهج الإعلام الغربى ومراكز الأبحاث الأمريكية فى التحريض ضد الفلسطينيين ومن يساندهم من العرب والمصريين أمر لا يجوز الصمت عليهم ومن الواجب مشفه أمام العالم أجمع.

واختتم حديثه بالتأكيد على أن حرية الرأي والتعبير مكفولة للجميع ولكن بدون أى تحريض أو تجاوز كما يتم من جانب المراكز والكيانات الأمريكية تجاه كل من يعرض على سياسات أمريكا وإسرائيل بشأن القضية الفلسطينية مؤكدا تضامنه الكامل مع كل تحرك مصرى عربى من شأنه دعم الأشقاء بفلسطين.

تابع موقع تحيا مصر علي