عاجل
الثلاثاء 25 يونيو 2024 الموافق 19 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

والدته دخلت في حالة سيئة.. منزل أسرة طفل شبرا ضحية "الدارك ويب" يخيم عليه الحزن

طفل شبرا الخيمة
طفل شبرا الخيمة

تحول حال أسرة طفل شبرا الخيمة ضحية "الدارك ويب" إلى حالة يرثى لها بعد رحيل ابنهم على يد المتهمين بتجارة الأعضاء على المواقع الإلكترونية،  بعدما كان المنزل البسيط تملأه الفرحة والضحكات على وجوه الجميع حالتهم المادية البسيطة.


حالة أسرة طفل شبرا الخيمة 

أصبحت والدة طفل شبرا الخيمة ضحية "الدارك ويب"، لا تتوقف عن البكاء ليلا نهارا بسبب فقدان ابنها وبشاعة ما حدث له من اختطاف وقتل وتمثيل بالجثة، حيث أنها دخلت في حالة نفسية سيئة، فيما أن والده أيضا لا يكاد يتوقف عن البكاء، حزنا على أبنه الذي كان يملأ المنزل بهجة وفرح انقطعت عنهم بين لحظة وضحاها.

والدة طفل شبرا الخيمة تدخل في حالة نفسية سيئة 


لازالت والدة طفل شبرا الخيمة ضحية "الدارك ويب" تتشح بالأسود هي وشقيقته، ويسيطر الحزن على قلوب جميع من في المنزل من أسرته، وحتى جيرانه بسبب ما حدث للطفل أحمد محمد سعد البالغ من العمر 15 سنة على يد أحد سكان المنطقة الذي استدرجه وقام بتخديره وإنهاء حياته قبل استخراج أحشائه كامله، فيما تطالب الأسرة بحق ابنها وتدعو من الله أن يحصل المتهمين على الإعدام كي يشفى غليلهم ولو قليلا، وحتى يكون عقاب راج لكل من تسول له نفسه الإقدام على مثل ذلك الفعل.


النيابة العامة تحيل المتهمين باختطاف طفل وإنهاء حياته في شبرا الخيمة


وفي وقت سابق، أمرت النيابة العامة بإحالة المتهمين بقتل طفل والتمثيل بجثمانه، وعرض ذلك على المنصات الإلكترونية الخلفية لتحقيق الربح المادي، إلى محكمة الجنايات المختصة، لمعاقبتهما فيما نسب إليهما من وقائع القتل المقترن بالخطف والاشتراك فيه، وإحراز أسلحة بيضاء وذلك في القضية رقم ۹۸۰۰ لسنة ۲۰۲٤ جنايات قسم أول شبرا الخيمة السابق قيدها برقم ۱۸۲۰ لسنة ٢٠٢٤ إداري قسم أول شبرا الخيمة.


وكانت والدة طفل شبرا قد كشفت في وقت سابق ، لموقع تحيا مصر، أن ابنها في غاية الحنان والطيبة وكان دائما ما يقبل يديها، وقبل الواقعة طلب منها أن تعد له الدجاج ولكنه ذهب قبل تناوله وأخبرها أنه خارج من أجل تناول اللهو في الشارع مع أصدقائه ولم يعد، وعندما خرجت من أجل البحث عنه لم تجده فأخبرها أحد أبناء المنطقة ويعمل في تصليح الهواتف أنه رأه ذاهب مع المتهم الذي استدرجه وأنهى حياته وأخذ أعضائه، وظلوا يبحثوا عنه إلى أن عثروا عليه في شقة وقد تم تقطيعه واستخراج كل أعضائه حتى يديه.

تابع موقع تحيا مصر علي