عاجل
الأحد 21 يوليو 2024 الموافق 15 محرم 1446
رئيس التحرير
عمرو الديب

برلمانيون: ثورة 30 يونيو ساهمت في الحفاظ على الدولة المصرية ومؤسساتها وحققت الاستقرار والتنمية

مجلس النواب
مجلس النواب

أكد نواب البرلمان، أن ثورة 30 يونيو بمثابة فجر جديد، توحدت فيه إرادة الشعب المصري ضد جماعة الإخوان الإرهابية للحفاظ على الدولة المصرية، موضحين أن ثورة 30 يونيو تأكيد للعالم أجمع أن مصر بمؤسساتها وشعبها قادرة على مواجهة التحديات وصنع مستقبل أفضل.

النائب أيمن محسب: ثورة 30 يونيو مهدت الطريق لتحويل مصر لدولة مدنية حديثة

وفي هذا الإطار، أكد الدكتور أيمن محسب، عضو مجلس النواب، أن ثورة 30 يونيو مهدت الطريق أمام تغييرات واسعة على كافة الأصعدة، حيث شهدت مصر تغييرات واسعة النطاق، مشيرا إلى أن ثورة التغيير ساهمت في بناء دولة حديثة وعصرية وفقاً لأفضل المعايير العالمية لتتمكن من فرض نفسها على خريطة التطور التي يشهدها العالم، حيث شهدت مصر طفرة غير مسبوقة في البناء والتعمير وإطلاق عدد ضخم من المشروعات القومية في مختلف محافظات الجمهورية.

وقال "محسب"، إن مصر خاضت سنوات من أجل تثبيت أركان الدولة بعد سنوات من الفوضى التي أصابت كل مناحي الحياة في مصر، والتي تسببت في تراجع غير مسبوق وحالة من عدم الاستقرار، ولكن سرعان ما انتقلت مصر تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي من مرحلة تثبيت أركان الدولة وتعزيز تماسك مؤسساتها واستعادة الاستقرار، إلى مرحلة بناء الدولة الحديثة التي نشهدها اليوم بعد 11 عام على مرور ثورة يونيو.
وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن الرئيس السيسي بذل جهودا كبيرة من أجل استعادة مكانة الدولية والإقليمية والتي شهدت تراجعا غير مسبوق، فضلا عن الالتزام باحترام حقوق الإنسان، وترسيخ قيم التعايش المشترك والتسامح و تأكيد التلاحم بين الدولة والمواطنين باعتبارهما أساسًا لبقاء واستمرار الدول، مؤكدا أن ثورة 30 يونيو ساهمت في فتح آفاق جديدة أمام الدولة المصرية والشعب المصري المُحمل بالآمال والطموحات، وتحويلها إلى واقع ملموس رغم ما واجهته مصر من تداعيات اقتصادية نتيجة الأزمات الدولية والإقليمية، لكنها نجحت في عبورها لتعطى للعالم درسا جديدا على قدرة المصري على تحويل المحنة إلى منحة.

وأكد النائب أيمن محسب، أن الدولة المصرية تعرضت لمخططات ضخمة أُنفقت عليها مليارات الدولارات من أجل اسقاطها لكنها نجحت في القضاء على الإرهاب في سيناء والذي شكل الخطر الأكبر بعد اندلاع ثورة 30 يونيو، باعتباره أحد أدوات أهل الشر لكسر إرادتها ومعاقبة شعبها على اختياراتهم، لافتا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي كان حريصا على انطلاق مسيرة البناء والتنمية جنباً إلى جنب مع مكافحة الإرهاب، فضلا عن تبنى استراتيجية لبناء الإنسان المصري تعليميا وصحيا وثقافيا، إيمانا منه بالمفهوم الشامل لحقوق الإنسان.

النائب علي مهران: ثورة 30 يونيو فجر جديد وحد إرادة الشعب المصري لمواجهة التحديات وصنع مستقبل أفضل


وقال النائب الدكتور علي مهران، رئيس لجنة الصحة والسكان بمجلس الشيوخ، إن ثورة 30 يونيو بمثابة فجر جديد، توحدت فيه إرادة الشعب المصري ضد جماعة الإخوان الإرهابية للحفاظ على الدولة المصرية.

وأوضح مهران، في تصريحات صحفية له، أن ثورة 30 يونيو تأكيد للعالم أجمع أن مصر بمؤسساتها وشعبها قادرة على مواجهة التحديات وصنع مستقبل أفضل.

وأكد رئيس صحة الشيوخ، أن ذكرى ثورة 30 يونيو المجيدة تاريخ محفور فى ذاكرة كل مصري، ستظل علامة مضيئة بأحرف من ذهب في تاريخنا الوطني، تلك الثورة التي أنقذت مصر من نفق مظلم، وكانت بداية انطلاق الدولة المصرية الحديثة في ثوبها الجديد نحو الإصلاح والتقدم والتنمية في كافة المجالات.

وتابع النائب الدكتور علي مهران، أن ثورة 30 يونيو حافظت على وحدة مصر وجاءت بقيادة وطنية وضعت مصلحة الوطن فوق كل اعتبار، وغيرت مسيرة هذا الوطن، وأعادت لمصر ثقلها الإقليمي والدولي.
وأشار رئيس صحة الشيوخ، إلى أن الشعب المصرى على مر التاريخ أثبت قدرته على حماية الوطن والوقوف صفا واحد فى وجه كل من يسعى للنيل من مؤسسات الدولة أو لتنفيذ مخططات لتخريب البلد، ومن ثم جاءت ثورة 30 يونيو لنبدأ عهد بناء جديد وإعادة تماسك المؤسسات.

ولفت النائب الدكتور علي مهران، إلى أن القيادة السياسية حملت على عاتقها مواجهة تلك الصعاب وفى الوقت نفسه دحر الإرهاب ومواجهته فى سيناء لعودة الاستقرار لها خاصة وأن حرب القضاء على الإرهاب لم تكن أقل من نصر ٦ أكتوبر وتحرير سيناء بفضل ما بذله رجال القوات المسلحة من بطولات وتضحيات تسطر بحروف من نور.

تابع موقع تحيا مصر علي