خدمات تحيا مصر

القبض على متورطين في واقعة مجزرة الرحاب

تحيا مصر
كشفت مصادر أمنية في مصر عن تفاصيل جديدة في واقعة مقتل أسرة مصرية كاملة مكونة من 5 أفراد رميًا بالرصاص في فيلتهم بحي الرحاب في منطقة القاهرة الجديدة مؤخرًا.

وقالت المصادر في تصريحات لـموقع ”إرم نيوز” الإماراتي، إن تحقيقات النيابة العامة أثبتت تورط أفراد الأمن الإداري الخاص بالمجمع الذي يوجد به منزل الأسرة في مقتلهم، لافتةً إلى أنه تم القبض على 3 وجارٍ البحث عن آخرين.

وأضافت أن “الشهادات المختلفة بالواقعة وضعت النيابة العامة في حيرة من أمرها”، موضحةً أن غالبية تلك الشهادات التي أدلى بها جيران الأسرة متضاربة، خاصةً فيما يتعلق بحالة الفيلا لحظة وقوع الجريمة.

وأوضحت المصادر أن أحد شهود العيان يجزم بسماعه أصوات لصراخ الضحايا يوم الحادث، مبينةً أن الشاهد قال “حاولت الاقتراب من الفيلا بعدما سمِعت زوجتي صراخًا شديدًا داخل الفيلا، لكن أحد أفراد الأمن منعني بدعوى أنه خلاف داخل الأسرة ولا يستدعي ذلك تدخلًا مني”.

ولفتت إلى أن الشاهد تعرف على فرد الأمن الذي رفض دخوله الفيلا، حيث اعترف الأخير خلال مواجهتهما بقيامه بذلك بحسن نية ودون علم منه بما يجري بالداخل.

وأشارت إلى أن فرد الأمن قال خلال التحقيقات “سمعت صراخًا داخل الفيلا لمدة دقائق، فتوقعت أنه مجرد خلاف عائلي، وانتهى الأمر بصمت تام استمر لعدة أيام”، موضحًا أنه تشكك في الأمر فقرر إبلاغ المسؤولين من شركة الأمن عما جرى ليكتشف الجميع بعدها وقوع الحادث.

وشددت المصادرعلى أن التحقيقات التي تجريها النيابة كانت كاشفة للعديد من النقاط خاصةً وجود سبب آخر للجريمة غير المال لكنه غير معلوم بعد حتى تلك اللحظة.

وكانت وسائل الإعلام المصرية تداولت رواية وقت اكتشاف الجريمة تفيد بأن رجل أعمال مصري يدعى عماد.س (56 سنة)، قتل زوجته وفاء.ف (43 سنة)، وأولاده محمد (22 سنة)، ونورهان (20 سنة) وعبدالرحمن (18 سنة)، بالرصاص ثم انتحر داخل الفيلا قبل يومين؛ لتعثره ماليًا، قبل أن تنسف الفرضية الجنائية تلك الرواية.