خدمات تحيا مصر

الأخدود.. جولة مصورة داخل قرية "المحرقة الكبرى"

تحيا مصر
تعد قرية الأخدود التابعة لمنطقة نجران، من الأماكن الأثرية والسياحية المهمة؛ حيث تقع القرية (الوارد ذكرها في القرآن الكريم، على مساحة 5 كيلومترات مربعة) إلى جوار قصر الإمارة التاريخي، وآبار حمى، وقرى تراثية أخرى على ضفاف وادي نجران، ويمتد تاريخها إلى أكثر من 2020 عامًا.

ويرى صالح آل مريح (مدير عام فرع هيئة السياحة والتراث الوطني بنجران) بحسب "العربية"، أن منطقة الأخدود الأثرية تحتاج إلى ما يقارب السنوات لمعرفة جميع أسرارها وكنوزها، وأن ما تم اكتشافه حتى الآن لا يمثل إلا جزءًا من آثارها ومعالمها، وسط المبانٍي المُتهدمة، الباقي منها الأساسات والجدران، وبعض القطع الحجرية الضخمة كالرحى ومنطقة السوق التجاري، وكتابات ونقوش على الصخر بالخط المسند الذي كان يستخدمه عرب الجنوب.

وقد كانت القرية بحسب القصص القرآني شاهد عيان على محرقة كبرى حدثت منذ مئات السنين، عندما أقدم ذو نواس (آخر ملوك حمير) على الانتقام من مسيحيي نجران عندما رفضوا اعتناق الديانة اليهودية ليس هذا وفقط؛ لكنها تزخر بالرسوم والنقوش التاريخية (اليد البشرية، والحصان، والجمل، والأفاعي المنحوتة على الصخور، والأحجار الكبيرة، والرحى العملاقة، وبقايا مسجد).

غير أن قرية الأخدود تزخر بكنوز أثرية مهمة تعود للفترات البيزنطية والأموية والعباسية، بحكم موقعها التجاري والزراعي، ويعد الأخدود الأثري نموذجاً، والقلعة (القصبة) التى هي عبارة عن مدينة متكاملة مستطيلة الشكل، يحيط بها سور بطول 235 مترًا؛ للدفاع عن المدينة وسكانها من الهجمات الخارجية.

وتحظى قرية الأخدود باهتمام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، عبر إجراء حفريات مستمرة داخل القلعة أسفرت عن اكتشاف مسجد شمال شرقي القلعة (يعد الأقدم بالمنطقة؛ حيث يعود تاريخه للقرن الأول الهجري) ورسومات مهمة، تحتوى على نقوش صخرية متعددة ومتنوعة، والعديد من الأثريات والأواني الفخارية، وأدوات الزينة والعملات.

ومنذ أن تم التنقيب في منطقة الأخدود الأثرية (عام 1997) تم اكتشاف العديد من الآثار الإسلامية"، وأظهرت الاكتشافات الأثرية الأخيرة أن المنطقة شهدت قيام عدة حضارات يعود بعضها إلى العصر الحجري، وعثر الباحثون فيها على آثار حضارة إنسانية تعود إلى أكثر من مليون سنة، وتم اكتشاف آثار لبحيرات قديمة.
الأخدود.. جولة مصورة داخل قرية "المحرقة الكبرى"
الأخدود.. جولة مصورة داخل قرية "المحرقة الكبرى"
الأخدود.. جولة مصورة داخل قرية "المحرقة الكبرى"