خدمات تحيا مصر

حاخام يهودي يفضح اختراق قطر لحسابات الأمريكيين.. الدوحة تستهدف المواطنين العاديين لانتقادهم نظامها.. العملاء القطريون يستخدمون تقنية التصيد الاحتيالي.. وتستخدم فيلم تسجيلي لابتزاز رافضي التعاون

تحيا مصر
عشية "يوم الغفران" كنت قد أنهيت لقاء عاماً حول التوبة في مسرح سابان بلوس أنجلس مع صديقي روزيان بار، أداره رئيس تحرير الصحيفة اليهودية الشهيرة ديفيد سويسا، عندما ظهرت فجأة رواية على موقع "بلومبرغ نيوز" مفادها أن قطر استهدفت حسابات البريد الإلكتروني الشخصية الخاصة بي أنا وبزوجتي، وذلك لمعاقبتي على انتقادي لهذا البلد الذي يمول الإرهاب، والراعي الرئيسي لحركة حماس.

هذا ما كتبه الحاخام اليهودي الأمريكي صموئيل بوتيخ في صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، لافتاً إلى أن قطر المحاصرة منذ أكثر من عام لرعايتها الإرهاب، قامت بحملات واسعة النطاق من الحرب السيبرانية ليس فقط ضد الدول المعادية بل ضد منتقدي نظامها من المواطنين الأمريكيين العاديين. ومن أجل اختراق حسابات البريد الإلكتروني، استخدم العملاء القطريون تقنية تعرف باسم التصيد الاحتيالي، حيث يتم استخدام رسائل البريد الإلكتروني المحتجزة، المشفرة بخبرة لتبدو كأن مصدرها شرعي مثل غوغل أو بي بي سي، لتوجيه الأهداف إلى مواقع مزيفة تلتقط كلمات المرور.
عملية حكومية
ووفقاً لإيلي ليك الذي كتب القصة في بلومبرغ، يشير نطاق العملية، وكذلك الأهداف، إلى أن هذه كانت عملية حكومية. وعلى رغم أن القراصنة كانوا يستخدمون شبكات خاصة افتراضية لإخفاء العناوين الخاصة بهم، إلا أن هناك مرات عدة لم يفعلوا ذلك، وفي مثل هذه الحالات، تعود كل العناوين المرتبطة بنفس مزود خدمة "أوردو" الذي تملك غالبيته قطر.
برويدي
ولفت بوتيخ إلى أنه أمكن التوصل إلى هذه الاكتشافات خلال الدعوى التي يقيمها ضد قطر إليوت برويدي المتبرع الأساسي للرئيس الأمريكي دونالد ترامب. وقد اخترقت حسابات البريد الإلكتروني الشخصية الخاصة به وسرّبت إلى وكالة الأسوشيتدبرس وصحيفة "نيويورك تايمز"، والتي سرعان ما نشرت قصصاً سلبية عنه.
ملايين الدولارات
ورفع برويدي دعوى على كل من قطر وعميلها اليهودي المتشدد نيك موزين، الذي تقاضى ملايين الدولارات من قطر في مقابل محاولة التأثير على اليهود والمنظمات اليهودية التي يعتقد أنها قريبة من ترامب. وقد أجرت صحيفة "وول ستريت جورنال" عرضاً شاملاً للجهود التي يبذلها موزين وشريكه تحت عنوان "قطر استهدفت 250 من المؤثرين على ترامب بهدف تغيير السياسة الأمريكية"، وهي حملة لم تكن مصممة أبداً لتغيير طرق تمويل الإرهاب في قطر ولكن لتبييض هذه الجهود. وبالنسبة إلى أصحاب التأثير الأكثر عدائية، فإنهم لجؤوا إلى ترهيب صريح حيالهم.
فيلم الجزيرة
وذكر بوتيخ أن هناك الفيلم الوثائقي السري لقناة الجزيرة بعنوان "اللوبي الإسرائيلي" الهادف إلى تدمير الناشطين المؤيدين لإسرائيل، والذي صوره أحد المتسللين إلى المنظمات اليهودية في واشنطن العاصمة. وحتى الآن لم يتم عرض الوثائقي، ويجري استخدامه كشكل من أشكال الابتزاز ضد ناشطين يهود لإسكاتهم. ووفقاً لنيويورك تايمز، وفي ما بدا أنه محادثة مسجلة، حذر موزين زميلاً سابقاً له من توخي الحذر بسبب انتقاد قطر.
تمويل الإرهاب
وقال: "يبدو أنني كنت مستهدفاً من قبل قطر من طريق القرصنة، على افتراض أن ذلك يمنع معركتي ضد قطر التي تحاول تبييض تمويلها للإرهاب وحماس. وإذا كان ذلك صحيحاً، فإنه يشكل هجوماً خطيراً ومباشراً من قبل حكومة أجنبية ضد المواطنين الأمريكيين الذين يمارسون حقوقهم التي نص عليها التعديل الأول للدستور".