خدمات تحيا مصر

بالفيديو.. قصة حب وزواج خالد يوسف من شاليمار شربتلي

تحيا مصر
تصدر المخرج والسياسي خالد يوسف محركات البحث منذ مساء أمس، وتحديدا بعد أن اعلنت الفنانة التشكلية ياسمين الخطيب عن زواجها السري منه لفترة من الزمن، ونشرها عدة صور بصحبته، عبر حسابها الرسمي علي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، ورد خالد يوسف عبر صفحته على "فيسبوك"، علي ياسمين الخطيب قائلًا: "تعودت على حملات ممنهجة وشائعات مغرضة، وقد كنت أعلنت من قبل أنني لن أرد على هذه الحملات وأنا وعائلتي أكبر من ذلك كله".


حاول "خالد" الخروج من الأزمة، بنشر صورة تجمعه بزوجته الأولى، الفنانة شاليمار شربتلي، حيث علق عليها: "لا بد أن أعبر علانية عن امتناني لهذه السيدة التي أحببتها وتزوجتها ومنها رزقنا بطفلة أدعو ربي أن يبارك فيها.. وسبب الامتنان أن هذه السيدة العظيمة ما أن تعرضت لمحنة أو تحدي أو أي أمر نتعرض له بحكم تصاريف القدر إلا ووجدتها في ظهري خير معين وأكبر مساند".

وتروي "شاليمار"، قصة اللقاء الأول الذي جمعها بـ"خالد"، حيث تقول في حوار تليفزيوني لها، إنها صديقة للشاعر جمال بخيت، وكانت تجمعها به جلسات نقاشية، وفي أحد أيام 2001، عندما كان يتعاون مع "خالد"، في كتابة أغاني فيلمه "جواز بقرار جمهوري"، أخبرها بأنه سوف يلتقيه، وطالبها بأن ترافقهم، مؤكدة أن انطباعها الأول عن خالد، أنه إنسان ثقيل الظل، حيث إنها سألت "بخيت" على الفور، بقولها: "مين اللي دمه تقيل ده؟".

وتابعت أنها التقت به في اليوم التالي، حيث كانت هناك جلسة نقاشية مع مجموعة من الأصدقاء، منهم الإعلامي محمود سعد، وعمرو خفاجة، وجمال بخيت، الذي دعا خالد يوسف للحضور، مؤكدة أنها دخلت في اشتباكات نقاشية معه، بسبب أراءهما المختلفة: "اتخانقت معه خناقة قوية وقتها بسبب جمال عبد الناصر".

وأضافت أنها سافرت خارج مصر، بعد ذلك، والتقت به مجددًا، عام 2010، حيث كانت تُشارك في أحد معارض الفن التشكيلي، في دار الأوبرا المصرية، وتلقى منها اتصالًا هاتفيًا، يُعرب فيه عن استياءه من عدم دعوته لحضور المعرض، حيث قالت له: "إحنا مش صحاب".

وتقول "شاليمار"، إن علاقتهما شهدت تطورًا في ذلك الوقت، حتى توجت بالزواج في النهاية: "كنت ضد نظرية الزواج وقيد الحريات"، متابعة: "أنا وخالد عكس بعض في وجهات النظر، وقد يكون ذلك بمثابة نقطة التقاء بين عقلين، ولو اتفقنا قد نغضب"، مؤكدة أن ذلك ليس له علاقة بمشاعرهما تجاه بعضهما البعض.