خدمات تحيا مصر

علاء عابد رئيس لجنة حقوق الانسان لـ"تحيا مصر"الإخوان طالبوا بالخلوة الشرعية داخل السجون .. يجب مراقبة المحبوسين الكترونياً.. وزير قطاع الأعمال أسوأ ما في الحكومة .. الداخلية والخارجية والهجرة الأنشط

النائب علاء عابد رئيس
النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الانسان
النائب علاء عابد رئيس لجنة حقوق الانسان بمجلس النواب، على الرغم من انه احد النواب المساندين للدولة الوطنية، الا انه له اكثر من موقف معارض لسياسات الحكومة ومساندة للمواطن البسيط.

"تحيا مصر" التقت النائب علاء عابد فى حوار صحفى كشف فيه العديد من الكواليس داخل اروقة البرلمان والحكومة وحقيقة التعذيب داخل السجون ومقرات الاحتجاز .
عابد فجر مفاجأة من العيار الثقيلـ وهو قيام عدد من المحبوسين من جماعة الإخوان الارهابية بتقديم طلب لمصلحة السجون، للسماح لهم بالخلوة الشرعية مع زوجاتهم.

واكد عابد خلال حوار لـ"تحيا مصر" أنه من الضروري ان يكون هناك بدائل للحبس الاحتياطي في بعض الجرائم، قائلا: لدينا اكثر من 20 ألف محبوس احتياطي في مصر، ومن الممكن أن يتم تطبيق المراقبة الالكترونية لكافة المحبوسين احتياطيًا، بعدة طرق.

الى نص الحوار:

ماذا عن مقترحك بتوفير بدائل للحبس الاحتياطي؟
المادة 54 من الدستور قالت أن الحرية الشخصية مصانة لا تمس، وأي تعدي يجب تعويضه، ولذلك أطالب بوجود تشريع لتعويض المحبوسين احتياطًيًا، سواء معنويًا أو ماديًا، وهذا المقترح لا يخالف الدستور تمامًا، .ومن الممكن أيضًا استبدال عقوبة الحبس بعقوبات أخرى تفيد المجتمع.

هل لدينا عدد محدد للمحبوسين احتياطيًا في السجون ؟
نعم لدينا ما يقرب من 20 ألف محبوس احتياطيًا في مصر، ومن الممكن أن يتم تطبيق المراقبة الالكترونية لكافة المحبوسين احتياطيًا، وذلك عن طريق أسورة الكترونية في اليد، وهذا أمر سهل ومتواجد داخل وزارة الداخلية، وهذا الأمر سيعطي دلالات على أننا دولة تطبق الحريات، وتطبق مقولة " المتهم برىء حتى تثبت إدانته كما ان كل مسجون في مصر بيكلف الدولة يوميًا 300 جنية.

هل هناك ضرورة لإنشاء وزارة لحقوق الانسان ؟
بالتاكيد .. وأتمنى أن تنشأ قريبا فوجود وزارة مختصة مع وجود مراجعة دورية شامل، وأن تكون هذه الوزارة مختصة بالرد على كافة الملاحظات التي تصدر ضد مصر، وأتمنى أن يتم انشاءها قريبًا .

كيف ترى وضع السجون بمصر بعد الزيارات الاخيرة للجنة حقوق الانسان ؟
كان هناك العديد من التصورات الغير حقيقية عن الأوضاع في السجون، وبدوري رئيس للجنة حقوق الانسان اؤكد للجميع أنه لا يوجد تعذيب في السجون.
مبادرة العفو امبادرة رئاسية في مصر منذ ثورة يوليو 1952، لإنها حققت مصداقية بين الرئيس ومؤتمرات الشباب والشارع المصري، فهو ساهم في الافراج عن 5 الاف شاب مصري.

هل المساجين يحصلون على مرتبات شهرية؟
نعم هناك مرتبات للمساجين في مصر، لان السجون بمصر بها ورش متعددة كالنجارة وورش للسيارات كما يوجد مزارع، وأي مسجون يقوم بدور ويعمل في هذه الورش يكون له راتب، وبعضهم يحصل على راتب قد يصل لـ 6 آلاف جنية حسب ساعات عمله .

سمعنا بمساجين اخوان طالبوا بخلوة شرعية؟ ما حقيقة هذا الكلام؟
نعم بعض المنتمين لجماعة الإخوان داخل السجون طالبوا بالخلوة الشرعية بالسجون، ولكن اللائحة الخاصة بالسجون تمنع ذلك.

ما هي أبرز مشروعات القوانين الموجودة امام اللجنة حاليا ؟
تعويض المحبوسين احتياطيًا، واستبدال الحبس الاحتياطي بإجراءات بديلة، والعنف ضد المرأة، وقانون حق اللاجئين، وتعديلات قانون الإجراءات الجنائية حتى يكون هناك اجراءات سريعة وعادلة للمحاكمة.

ما تعليقك على ما يتردد بشأن ظاهرة الاختفاء القسري بمصر؟
كان لدى 171 شكوى اختفاء قسري في مصر، وبعد البحث اكتشفنا أنهم ما بين محبوسين احتياطيًا أو هاربين وانضموا لتنظيمات ارهابية مختلفة .

هل يتمتع المواطنون بمصر بالحرية ؟
نحن لم نفهم الحرية بالشكل العادي ، ولكن هنا في مصر يفهمون الحرية بالتطاول على الدولة المصرية أو بالتطاول على مجلس النواب أو رموز الدولة المصرية.

تعليقك على غياب الوزراء في البرلمان ؟
ظاهرة غياب الوزراء من البرلمان متفشية، وتقريبًا الوزراء فهموا رغبتنا بالتعاون بين السلطتين التشريعية والتنفيذية بإنها تنازل عن حقوقنا ، ولكن هناك تقصير من الحكومة في حضور بعض مناقشات القوانين المتعلقة باختصاصاتهم، وعدم حضور الوزراء يعطي انطباع أن السلطة التنفيذية لا تحترم السلطة التشريعية

في رأيك من هو أنشط ووأسوأ وزير ؟
أسوأ وزير قولا واحدًا هو وزير قطاع الأعمال، وكل خطته هو تصفية الشركات وتسريح العمال، بدون التفكير في الانتاج أو التصدير.
أما أنشط الوزراء، هم 5 وزراء كالتالي، نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة، وسحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي خاصة في ملف التعاون الدولي، وسامح شكري وزير الخارجية، ووزير الداخلية اللواء محمود توفيق وهو الوزير الذي يعمل ولا يتحدث كثيرًا، ووزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة وأنا أطلق عليه " الوزير المستنير ".