خدمات تحيا مصر

السيرة الذاتية للمتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية الجديد السفير "بسام راضى"

السفير-بسام راضى المتحدث
السفير-بسام راضى المتحدث الرسمى لرئاسة الجمهورية
تسلم السفير بسام راضي مهام عمله الجديد متحدثا باسم رئاسة الجمهورية خلفا للسفير علاء يوسف، الذي تم ترشيحه مندوبا لمصر في مقر الأمم المتحدة بجنيف وفقا للحركة الدبلوماسية الأخيرة.
ويعد البيان الخاص بجلسة مباحثات الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، بمقر رئاسة الجمهورية في مصر الجديدة مع المفوض الأوروبي المكلف بملف سياسة الجوار الأوروبية والتوسيع يوهان هان، أول ظهور رسمي للسفير بسام راضي.
والسفير بسام راضي، قنصل مصر في إسطنبول، نجل عصام راضي، وزير الري الأسبق، بدأ بالفعل العمل لكن بشكل غير رسمي الفترة الماضية، حيث تواجد بشكل مكثف الفترة الماضية مع السفير علاء يوسف، وكان أول ظهور رسمي له، ضمن الوفد المصري في لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي مع الدكتور حيدر العبادي، رئيس وزراء جمهورية العراق كما تواجد بسام راضي ضمن الوفد المرافق للرئيس السيسي في زيارته الأخيرة لفرنسا.
ولعب بسام راضي دورا كبيرا منذ اللحظات الأولى لاندلاع الأحداث في تركيا خلال محاولة الانقلاب عسكري في تركيا من قبل قائد القوات البرية وقائد القوات الجوية في الحفاظ والاطمئنان على أفراد الجالية المصرية هناك.
وتابع "راضي" مع الخارجية المصرية وضع الجالية المصرية عن كثب، حيث أنشأ خلية أزمة من أجل التعامل مع حالات الطوارئ وتقديم المساعدة المطلوبة للمصريين المقيمين هناك وتلقى العديد من الاتصالات من قبل المواطنين وتقديم العون اللازم والمشورة لهم، والمتمثلة في تأكيد ضرورة الالتزام بالقواعد الخاصة بتوقيتات الحركة والتجول وعدم مغادرة مقار الإقامة إلا للضرورة القصوى وفي الأوقات التي يسمح فيها بذلك.
كما طالبهم بالالتزام بحمل مستندات إقامتهم ووثائق هوياتهم طيلة الوقت، وعدم التورط أو المشاركة فيما يوقعهم في مشكلات أو يعرض حياتهم وحياة ذويهم للخطر، وتوجه القنصل في إسطنبول إلى مطار أتاتورك من أجل متابعة أوضاع المسافرين المصريين الذين علقوا في المطار جراء الأحداث ومن ثم تقديم العون اللازم لهم.
كما يتواصل السفير بسام راضي مع الجالية المصرية في إسطنبول، حيث قام مؤخرا بزيارة لمستشفى أجيبادم للاطمئنان على حالة الأطفال المصريين الذين أجروا عمليات في القلب، وذلك للوقوف على حالتهم الصحية ومساندة ذويهم وتذليل أي عقبات قد تواجههم والتأكيد أن القنصلية بابها مفتوح لهم طوال الوقت ولغيرهم من المصريين.
وتابع "راضي" مع الخارجية المصرية وضع الجالية المصرية عن كثب، حيث أنشأ خلية أزمة من أجل التعامل مع حالات الطوارئ وتقديم المساعدة المطلوبة للمصريين المقيمين هناك وتلقي العديد من الاتصالات من قبل المواطنين وتقديم العون اللازم والمشورة لهم، والمتمثلة في تأكيد ضرورة الالتزام بالقواعد الخاصة بتوقيتات الحركة والتجول وعدم مغادرة مقار الإقامة إلا للضرورة القصوى وفي الأوقات التي يسمح فيها بذلك.
وتولى السفير بسام راضي ملف لجنة مكافحة الإرهاب في وزارة الخارجية قبل انتقاله لمنصب قنصل مصر في إسطنبول.
يذكر أنه ترشح للمنصب كل من السفير بسام راضي، قنصل مصر في إسطنبول والوزير المفوض عمرو الشربيني، نائب رئيس بعثة مصر في بروكسل، والسفير حاتم عبد القادر، مندوب مصر الدائم لدى الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي، والسفير محمد البدري، سفير مصر في موسكو، والسفير طارق دحروج، سفير مصر في اليونان.