خدمات تحيا مصر

أثرى الحياة البرلمانية والحزبية في مصر.. أشرف رشاد "قائد شباب" النواب صاحب سجل حافل بالإنجازات

أشرف رشاد
أشرف رشاد
تقل التجارب الحزبية في العالم التي يساهم في تغيير مسارها في بلد بأكملها "قيادة شابة"، وفي مصر البلد التي تملك تاريخ سياسي وحزبي عريض وضارب في العراقة والقدم، جاء "أشرف رشاد" ليكون أيقونة حزبية استطاعت إحداث تغييرات إيجابية ملموسة على المسرح السياسي والحزبي في البلاد.

رشاد هو الرجل الأول والأقوى في قيادة أحد أنجح الأحزاب المصرية صعودا "مستقبل وطن"، حيث استطاع العبور بالحزب ورسم سياساته وتحقيق أهدافه، خلال فترة تاريخية من عمر البلاد، شهدت انتخابات برلمانية ورئاسية وتعديلات دستورية، ضمن استحقاقات انتخابية واستفتاءات كبرى، تصدى لها رشاد ورجاله ببراعه.


رشاد صاحب جذور عائلية وانتماءات جنوبية مشرفة، فهو مصري صعيدي من مواليد محافظة قنا وينتمى لقبائل الأشراف، اعتاد على السجالات السياسية منذ مراحل مبكرة، حيث كان رئيسا لاتحاد طلاب إدارات المحاظة التعليمية في أكثر من مرحلة، كما كان رئيسا لاتحاد طلاب كلية الهندسة جامعة أسيوط، ثم رئيسا لاتحاد طلاب الجامعة ككل، وقام بواجبات حزبية مؤثرة من خلال موقعه كأمين الحزب المصرى الديمقراطى الاجتماعى بقنا حتى 30 يونيو 2013.

بعدها استطاع رشاد توظيف خبراته ومهاراته السياسية في حزب مستقبل وطن، مدعوما بمساندة شعبية وقبلية هائلة في المنافسات الانتخابية، ليحفظ مقعده كأحد أركان قائمة فى حب مصر بقطاع الصعيد، لينجح منطلقا بسرعة الصاروخ حاجزا مقعده في أول البرلمانات المصرية عقب ثورة 30 يونيو، على رأس الهيئة البرلمانية للحزب، حتى وصل حاليا لرئاسة أحد أهم اللجان البرلمانية "الشباب والرياضة".

رشاد، نجل المهندس رشاد عبد الحميد وكيل أول وزارة الصناعة سابقًا والمستشار الحالى لمشروع الشراكة المصرية الأروربية لتطوير التعليم الفنى، لم يتنصل مره من أصوله أو يتنكر لقضايا الصعيد وأهله، فقام بإعمال توازن مبهر بين مهامه في لجنة برلمانية متخصصة، والدفاع عن القضايا الخدمية والتشريعية التي تخدم صعيد مصر.

رشاد كانت له لمساته المؤثره في إثراء التجربة الحزبية المصرية، بما ينذر بتطوير العمل البرلماني والمحلي خلال الانتخابات المقبلة، سواء للبرلمان بغرفتيه "النواب والشيوخ"، أو الانتخابات المحلية المرتقبة، حيث يضم تحت لواء حزبه 340 ألف عضو بالمحافظات، ويلايزال يعمل على زيادة القاعدة الجماهيرية عبر المحور التنظيمى داخل الحزب، وتدشبن الفعاليات وتحريك القوافل الطبية والبيطرية وإقامة المعارض للسلع التموينية، ضمن سلسلة تضاف لأدواره البرلمانية، التشريعية والرقابية الهامة.

وبالنظر إلى الدور الذي لعبه رشاد تحت القبة، ستجده على رأس من صاغوا أجندة تشريعية دسمة للحزب، حيث دفع مستقبل وطن بـ 34 قانونا من أهم التشريعات التي تم طرحها تحت القبة، مثل قانون المرور ومكافحة الإرهاب ورعاية المسنين، ومكافحة التسول، وتنظيم المعاملات الالكترونية وتنمية المشروعات المتوسطة والملكية الفكرية.

كما استطاع تطوير أداء قيادات حزبه اللذين كانت لديهم أدوار خدمية ملحوظة، ومنهم الدكتور محمد منظور ، نائب رئيس الحزب، والمهندس حسام الخولي، الأمين العام للحزب، بخلاف الكوادر البرلمانية وقد أصبحوا عقب مرور 4 سنوات من العمل البرلماني، شخصيات ذات ثقل، كالنائب عاطف ناصر، رئيس الهيئة البرلمانية، ، والنائب أحمد سمير رئيس اللجنة الاقتصادية بالبرلمان، والنائب طارق رضوان، رئيس لجنة الشئون الأفريقية، والنائب محمود بدر.