خدمات تحيا مصر

نواب البرلمان يواجهون وزير الزراعة بمشكلات الفلاحين.. مطالب بالتوسع في استصلاح الأراضي.. والتأكيد على تحديد أسعار عادلة للمحاصيل.. انتقادات حادة لغياب دور الإرشاد الزراعي.. وعرض أزمة زيادة أسعار مستلز

تحيا مصر

واجه أعضاء مجلس النواب، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، السيد القصير، بطلبات الإحاطة والأسئلة المتعلقة بمشكلات الفلاح وقطاع الزراعة، خلال الجلسة العامة للبرلمان اليوم الثلاثاء، برئاسة الدكتور على عبد العال، بحضور الوزير.

وطالب النائب عبد الله مبروك، وزارة الزراعة بخطة واضحة لحل مشكلات الفلاح البسيط، قبل التوسع في استصلاح الاراضى الجديدة، مشيرا الى ان الفلاح معبأ بأعباء كثيرة من الأسمدة ومستلزمات الإنتاج وغيرها.

كما طالب بخريطة زراعية واضحة تحدد أسعار مسبقة للمحاصيل قبل زراعتها.

ومن جانبه قال النائب عصام الفقى، ان مصر لن تنهض الا بالزراعة والصناعة، قائلا، " عاوز ارجع قيمة مهنة الفلاح في البطاقة مرة ثانية " مطالبا بانشاء نقابة للفلاح وتخصيص معاش له بعد سن الستين
كما طالب بحل أزمة غرامات الأرز للفلاحين المخالفين للدورة الزراعية، مختتما كلمته للوزير، " نجاحك في الوزارة مرهون باهتمامك بالفلاح "
فيما تطرق النائب فتحى قنديل، الى أزمة مزارعي قصب السكر، وتدنى سعر الطن، بعد زيادة أسعار الوقود والعمالة، حيث تصل تكاليف زراعة الفدان ١٧ الف جنيه، بسبب ارتفاع التكاليف، مطالبا بتصحيح الوضع والتعاقد مع المزارعين بسعر مناسب.

وقال النائب سعد الجمال، ان دور التعاونيات في مجال الزراعة اصبح قاصر على توزيع الأسمدة فقط، وان الارشاد الزراعى انعدم تماما، مشيرا الى أهمية الارشاد الزراعى لامداد الفلاحين بالارشادات الفنية قبل زراعة المحاصيل.

كما انتقد الفصل التام بين وزارتى الزراعة والرى، مطالبا بضرورة الربط بين الوزارات المرتبطة في المجال الواحد مثل الزراعة والرى.

ومن جانبه طالب النائب محمد عباس، بتفعيل المادة ٢٩ من الدستور، التي تلزم بتوفير المستلزمات، وشراء المحاصيل بهامش ربح للفلاح.

وطالب بضرورة الاهتمام بكل من الثروة السمكية والحيوانية والداجنة، من خلال اعداد خرائط لمناطق الصيد، والعمل على خفض تكاليف انتاج الثروة الحيوانية.

وشدد النائب إسماعيل نصر الدين، على ضرورة العمل على تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل الاستراتيجية نظرا لان ذلك مرتبط بالامن القومى المصرى، متابعا لابد من عودة الارشاد الزراعى، حيث يحتاج الفلاح الى الدعم الفني ليتمكن من تحقيق الاكتفاء الذاتي، وهو دور وزارة الزراعة.

وقال النائب سيد أحمد ، " اتعلمت واتجوزت من مهنة الزراعة، واغلب الأعضاء مارسوا الزراعة، ويجب على كل وزارة انوتهتم بمجالها، وووزارة الزراعة عليها ان تهتم بالفلاح وصحته ومشاكله والنهوض بالزراعة" .

وتابع، للأسف الوزارة بعيدة كل البعد عن الفلاح.

كما طالب بالعمل على رفع أسعار المحاصيل من خلال خطة، لتحقيق الاكتفاء من المحاصيل الاستراتيجية.

وفيما تندر النائب خالد جلال، على أوضاع الزراعة، قائلا، " انا مش فاكر حتى الان غير الدكتور يوسف والى وزير الزراعة، ومعنى ذلك ان الوزراء من بعده لم يتركوا بصمة في القطاع، وياريت الناس يعرفوا اسم السيد القصير الوزير الحالي عندما يخدم الفلاح ويهتم به".

وقال النائب طارق السيد، للأسف يطلق على مصر انها دولة زراعية، الا انها تستورد اغلب السلع الغذائية من الخارج، في المائة من استهلاكها الغذائية، لاتوجد سياسة تسعير كل انتاج الفلاحين خاسر، المهنة لم تعد مجدية مطالبا، بسياسة تسعير عادلة.

كما طالب سيف نصر الدين الصافى، مرة ثانية، بزيادة سعر طن قصب السكر، نظرا لارتفاع جميع مستلزمات الانتاج، محذرا من عزوف الفلاح عن زراعة القصب. وطالب بحل مشكلة السماد في الجمعيات الزراعية.