عاجل
الثلاثاء 09 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

رغدة: "تعلمت من تجاربي في الصراع السياسي عدم التعامل مع الجهلة"

رغدة
رغدة

تحدثت الفنانة رغدة عن تجاربها السياسية من خلال صفحتها الرسمية عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك بمواقف تكشفها لأول مرة.

تحيا مصر يرصد حديث رغدة عن تجاربها السياسية

رغدة وتجاربها السياسية

كتبت رغدة عبر صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فيس بوك: “لا أعرف من صاحب القول الشهير لا دخان من غير نار، لكنني أعرف يقينًا أنه وفي كثير من الأحيان”.

وتابعت: “يكون مصدره المرتزقة والسفهاء، والأوغاد تحديدًا في زمن الصراعات، بين مُنتمٍ لبلاده بحماتها قيادة وشعبًا، ممن يحرض على خلخلة مفاصلها وتركيعها”.

واستكملت قائلة: “إما عن منفعة شخصية وإما عن جهل بعواقب القادم والعبرة في النهاية بالنتائج.. فأن يخرج أحد الجاهلين السفهاء، بآلة دخان من صنع محرضه النفعي”.

تصريحات رغدة

وقالت رغدة أيضًا: “يطلق سحابتها في سماء جاهلين مثله، فهذا شأن إلى زوال في فضاء العاقلين، علمتني تجاربي الطويلة في مضمار الصراع السياسي، ألا أصدق كل دخان، وألا أخوض مع خائبين سفلة، وأن أترفع عن المهاترات مع الجهلة”.

واستكملت: “عنواني في ذلك قول الشافعي.. إذا خاطبك السفيه فلا تجبه، فخير من إجابته السكوت، فإن كلمته فرجت عنه، وإن خليته كمدًا يموت، وقد يفهم سكوتك ذلك الجاهل مفتعل الدخان”.

وتابعت: "ألا رد لديك، لكن الحقيقة الأهم أن المهاترة مع السفهاء والحمقى، يحمل الخلايا العصبية مالا تحتمل، وتزيد من الأثقال النفسية وتعكر صفو الروح، وعدم الخوض في أوحال هؤلاء فيه ترفع النفس ذات العزة والأنفة والكبرياء".

رغدة وآثار الحكيم

وكانت قد هاجمت رغدة مروجي شائعة وفاة الفنانة آثار الحكيم وقالت عبر حسابها الرسمي: “ارفعوا ألسنتكم وأقلامكم عن آثار.. يروعني ما وصلنا إليه من تشفي وغل وحقد وغيبة ونميمة”.

وتابعت: "يروعني ماكشفته وسائل التواصل المسماة اجتماعي، وهي أبعد ما تكون عن ذلك، عن تهتك النفوس والأمراض النفسية، والخلل اللاوعي، الذي كشّر عن أنيابه”.

وأضافت: “حين أتيح لها المجال الفوضوي في هذا الفضاء الأزرق؛ راحت تنهش في الحي والميت على حد سواء، بل أكاد أجزم أننا في نهايات الأزمان، فما من كائن حي أو ميت بات يسلم من كثيرين، وأكثر في بوستات وتعليقات مقززة، وبث حي عبر منصاتهم الكثيفة الضبابية وما يقال فيها”.

تابع موقع تحيا مصر علي