عاجل
الخميس 29 سبتمبر 2022 الموافق 03 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

متحدث حقوق الإنسان يرد على ادعاءات تقرير «هيومان رايتس وتش» ضد مصر بشأن قمة المناخ: لا يستند إلى حقائق

قمة المناخ
قمة المناخ

قال عزت إبراهيم، المتحدث باسم المجلس القومي لحقوق الإنسان، إن تقرير هيومان رايتس ووتش، صدر في توقيت يمثل مسألة حرجة لإدارة المنتدى العالمي للمناخ بشرم الشيخ، لكنه يتجاهل في نفس الوقت تعامل الجانب المصري بشفافية كاملة في هذا الملف، مشيرًا إلى أن هناك رغبة لدى بعض المنظامت في إرباك القمة العالمية للمناخ التي تسير خطوات الإعداد لها بنجاح كبير وهناك رغبة في إثارة المشكلات الجانبية فيما يتعلق بمشاركات المجتماع المدني، وقد ظهرت بداية التنظيم لكن مصر نجحت في أن تضع آليات محددة في هذا الإطار.

وأضاف "إبراهيم"، في مداخلة هاتفية بفقرة «شائعات وحقائق» المذاعة على قناة "اكسترا نيوز"، أن المصادر المجهولة التي يتم الاستناد إليها في تقارير هيومان رايتس ووتش لا يستند لحقائق، لافتًا إلى أن المجلس القومي لحقوق الإنسان مثلا لديه مكتب شكاوى لتلقي جميع أي مكشلات خاصة بالمنظمات المدنية، ونحن نقوم بمتابعة دقيقة، ولدينا مرصد نقوم من خلاله برصد ما يجري في هذا الإطار الخاص بمسألة قمة المناخ،، وهناك استعدادات خاصة من قبل المجلس القومي لحقوق الإنسان لمؤتمر المناخ القادم.

وأشار المتحدث باسم المجلس القومي لحقوق الإنسان، إلى أن الإدعاء بوجود عوائق على الرغم من عدم وجود شكاوى واضحة، ودون ظهور أسماء لمنظمات معينة أمر يفند ادعاءات هيومن رايتس ووتش، لافتًا إلى أنه لابد وأن تكون هذه الوقائع منظمة وتستند إلى حقائق ووقائع معينة قبل أن تصدر.

شروط المشاركة في مؤتمر المناخ

وأوضح شروط المشاركة في مؤتمر المناخ واضحة، وهي المنظمات المعتمدة لدى الاتفاقية العاليمة المشاركة في أعمال المؤتمر "الاتفاقية الإطارية المنظمة لمؤتمرات المناخ"، وتحق لأي منظمة معتمدة لدى الاتفاقية المشاركة في أعمال المنتدى، لكن لا توجد شركات كثيرة في مصر مسجلة لدى الاتفاقية العالمية، ولذلك تم الاتفاق بأن يترك للدولة المستضيفة بأن تحدد وترشح عدد من المنظامات غير الحكومية للمشاركة لمرة واحدة في دورة شرم الشيخ، ومصر اعتمدت 56 منظمة تشاركة من مصر وشمال إفريقيا والشرق الأوسط، للمشاركة في أعمال المؤتمر.

وتابع: "إقرار مشاركة هذه المنظمات تم من جانب هيئة مكتب الاتفاقية الإطارية المنظمة لمؤتمرات المناخ، واعتمدت الخطة المصرية بمشاركة تقوم بومجبها مصر بتوجيه الدعوة لتلك المنظمات".

واختتم: "منذ بداية مؤتمرات المناخ، لم يحدث أن سجلت المنظمات نفسها، ما حدث هو توسيع دائة المشاركة ودعوة منظمات متخصصة في مجالها ومنظمات مجتمع مدني حتى يكون هلا دور حقيقي وتحدد إلى حد كبير مصير هذا الكوكب وكيفية موادجهة التغير المناخي".

تابع موقع تحيا مصر علي