عاجل
الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 الموافق 05 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

خبير علاقات دولية: التبادل التجاري بين مصر وتركيا لم يتوقف في السنوات الماضية

القمة المصرية التركية
القمة المصرية التركية

قال أشرف سنجر، خبير علاقات دولية، إن قمة الرئيس السيسي بنظيره التركي في الدوحة اليوم هي مخرج لعمل دؤوب من هندسة السياسة الخارجية المصرية وهندسة السياسة الخارجية التركية، ليتحقق هذا اللقاء بين الرئيس السيسي ونظيره التركي رجب طيب أردوغان. 

خبير علاقات دولية: تركيا ليست دولة منعزلة وشهدت نجاح مصر في السنوات الأخيرة 

وأضاف "سنجر"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد أبو زيد عبر النشرة الإخبارية بفضائية "القاهرة الإخبارية"، وينقلها تحيا مصر أن العلاقات التركية المصرية يُنظر إليها من الطرفين على أنهم دولتين إقليمتين كبيرتين، والعقلانية في التعاون بين الدولتين هي مؤشر الانطلاق بين القاهرة وأنقرة خلال الفترة الماضية. 

وتابع خبير علاقات دولية، أن تركيا ليست منعزلة وهي عضو في حلف الأطلنطي وترى أن مصر بقيادة الرئيس السيسي نجح منذ الوصول للسلطة للعبور بالدولة المصرية لمناطق آمنة وازدهار واستقرار كبير، والدليل على ذلك أن الأمريكيين والروس سوف تنعقد في القاهرة في 29 نوفمبر حول الحديث عن انتشار السلاح النووي وتقييده. 

وواصل خبير العلاقات الدولية، أن نجاح مصر باستضافة هذا الانعقاد الهام، ونجاحها في مؤتمر المناخ يدل على أن مصر دولة كبيرة، ونجحت في كسب ثقة دول كبرى مثل روسيا وأمريكا خلال السنوات الماضية. 

وأردف خبير العلاقات الدولية، أن تركيا ترى أن المثلث المصري السعودي الإماراتي إضافة إلى نجاح العلاقات المصرية القطرية وعودتها من جديد وهو ما يؤكد نجاح الرئيس السيسي في إدارة مشهد السياسة الخارجية، وكان لزاما على تركيا بعد رؤية كل ذلك أن تعمل على محافظتها على العلاقة مع مصر لتكون استثمار لها في المستقبل. 

خبير علاقات دولية: التعاون التجاري بين مصر وتركيا لم يتوقف في السنوات الماضية 

وواصل، أن التعاون التجاري بين مصر وتركيا لم يتوقف خلال السنوات الماضية، وذلك بحسب رغبة الرئيس السيسي بأن تظل العلاقات التركية المصرية في تبادل تجاري بين شعبي الدولتين. 

واستكمل، أن تركيا أعادت حساباتها بشكل كبير في الفترة الأخيرة، وعلمت أن أي دعم لجماعة إرهابية أو جماعة تتاجر بالدم سيؤثر بالسلب على تركيا على المدى البعيد، خاصة في ظل تأثير ذلك على العلاقات مع مصر باعتبارها دولة مهمة في المنطقة وفي الإقليم بشكل عام. 

وأسهب أن عقلانية صانع القرار السياسي التركي باستعادة العلاقات بين مصر وتركيا كان طبيعيا خاصة في ضوء ما تشهده مصر من نجاحات كبيرة في السنوات الأخيرة "إذا نجحت مع القاهرة فسيكون لك رجلا وطريقا في الرياض، وفي الدوحة وفي أبو ظبي  وفي أي مكان في العالم العربي".

تابع موقع تحيا مصر علي