عاجل
الثلاثاء 31 يناير 2023 الموافق 09 رجب 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

خلال كلمته بـ «الإسكوا».. النائب عمرو عزت يفند ادعاءات البرلمان الأوروبي بشأن حقوق الإنسان في مصر

النائب عمرو عزت خلال
النائب عمرو عزت خلال مشاركته في "الإسكوا"

استنكر النائب عمرو عزت عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، بيان البرلمان الأوروبي، حول مزاعم وجود انتهاكات لحقوق الإنسان في مصر، معلنًا رفضه التام لما يحواه البيان من مغالطات وأكاذيب ورؤى عدائية مسيسة، تتخذ من نبل قيم حقوق الإنسان قناعًا لها لتضلل به الرأي العام وتسئ إلى سمعة الدولة الوطنية المصرية ولشعبها وقيادتها والتي ستظل الأمر عودًا والأصلب مكسرًا.

وقال "عزت"، خلال كلمته بالمنتدى البرلماني حول خطة التنمية المستدامة لعام 2030 في المنطقة العربية، الذي تنظمه اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) مع الاتحاد البرلماني الدولي، في بيروت، إن مؤسسات الدولة المصرية تشريعية أو تنفيذية أو قضائية على حد سواء تضع كافة حقوق المواطن المصري الدستورية والقانونية في نفس المكانة وتحرص على إيفائها بالشكل اللائق وتتكامل هذه المؤسسات فيما بينها، لتحقيق هذا الأمر مع التأكيد على احترام كل هذه المؤسسات لاستقلال بعضها البعض.

وشدد أن الدولة الوطنية المصرية حرة مستقلة ذات سيادة، ولا تقبل بأي حال من الأحوال التدخل في شئونها الداخلية ولا بمنهج الاستعلاء والوصاية، وأن أي محاولة بهذا الشأن مرفوضة جملة وتفصيلًا، مشيرًا إلى أن بيان البرلمان الأوروبي يخالف أبسط أبجديات القواعد الدبلوماسية والسياسات القائمة بين الدول المستقلة، وفقًا للمواثيق الدولية والتي تحترم استقلال الدول وسيادتها ومصالحها، فضلا عن أن ما ورد به يدل بشكل قاطع على أن القائمين على إصداره قد اتخذوا من الأوهام والشائعات والأكاذيب نبراسا لهم فأضلوا أنفسهم ومن صار على دربهم.

حالة الطوارئ

ونوه بأن البرلمان الأوروبي زعم بأن مصر تشهد تمديدًا للعمل بحالة الطوارئ، في حين أن القيادة السياسة قامت بإلغائها في أكتوبر 2021، بعد نجاح الدولة المصرية في تحجيم خطر الإرهاب إلى أقصى درجة ممكنة، كما زعموا تطبيق حكم الإعدام في حق عدد من الأطفال لتورطهم في قضايا سياسية، في حين أن القانون المصري ينص على أن كل من لم يتجاوز الثامنة عشر فهو طفل وبالتالي لا يحكم عليه بالعقوبات السالبة للحياة أو بعقوبات السجن المؤبد أو المشدد، حتى لو ارتكب الجرائم التي تقتضي هذه العقوبة.

حقيقة الجرائم السياسية

وأشار إلى أنه لا توجد جرائم سياسية، فكل عقوبة لجريمة يعاقب عليها في قانون العقوبات المصرية تكون بنص، ويجب التأكد من القصد الجنائي لارتكابها، فالقضاء المصري مؤسسة منضبطة مستقلة، سائرة على تطبيق القانون ملتزمة بنصوصه وقواعده.

الإفراج عن مدانين جنائيا

ولفت إلى أن بيان البرلمان الأوروبي طالب بالإفراج عن بعض المدانين جنئايًا في أحكام نهائية في قضايا جنائية تتعلق بالأمن القومي، كالتحريض على قتل ضباط الجيش والشرطة، تحت دعوى أنهم مسجونين رأي أو معتقلين سياسيين، وهي المطالبة التي جمعت ما بين الجهل وسوء المقصد، أما الجهل فذلك لأن هؤلاء قد حكم عليهم طبقًا لمحاكمات قانونية علنية، استوفت كافة شروط الدالة شكلا وموضوعًا، أما سوء المقصد، لأنه في اعتداء واضح على مؤسسة القضاء، التي يكن لها سائر المصريين كل التقدير والاحترام.

جهود ترسيخ حقوق الإنسان

وأكد أن هذا البيان يكشف الصورة الوهمية التي يتبناها البرلمان الأوروبي قصدًا عن الدولة المصرية، فهو يتجاهل عن عمد الاستراتيجية الوطنية لحقوق الإنسان التي أطلقتها الدولة المصرية، كما يتجاهل برامج الحماية الاجتماعية ومبادرة حياة كريمة وحزمة القرارات الاجتماعية التي أعلنت عنها الدولة المصرية لتحصين المواطن المصري ضد الأزمات والتحديات العالمية.

وأتم بأن أزمة هذا البيان، أن نجاح الدولة المصرية في ملفاتها الداخلية وخصوصا ملف الإرهاب وحماية الجبهة الداخلية يزعج البعض، فأرادوا التشويش على هذا النجاح من خلال اختلاق ونسج أكاذيب بشأن ملف حقوق الإنسان ونسوا أن أبسط حقوق الإنسان هو عدم الكذب وتشويه الآخرين بالباطل.

تابع موقع تحيا مصر علي