عاجل
الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

أولياء الأمور يلجاؤن إلى كتب "الروبابيكيا".. والمعلمون يرفضون المستعمل

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

سادت حالة من الجدل والنقاش بين المعلمين وأولياء الأمور قرب بدء الفصل الدراسي الثانى، حيث لجأ أولياء الأمور إلى شراء الكتب المستعملة بعد أرتفاع أسعار الكتب الخارجية فى الأسواق، بينما وجدوا هجوم ورفض من المعلمين أن يقوموا بشراء كتب مستعملة وطالبوا بشراء جددة للطلبة حتى تطور الأمر بينهما إلى الدخول فى مشاجرات وخلافات بينهما.

تحيا مصر

وفى هذا السياق قالت أسما ولى أمر طالب بالإعدادية، كلنا بنمر بأزمة نتيجة لأرتفاع الأسعار والدنيا بقت صعبة والكتب الخارجية سعرها عالى جدا، فاضطرينا نلجأ للكتب المستعملة وباسعار رخيصة وهو نفس المنهج أى المشكلة، ليه المدرس يرفض ويصر أننا نشترى كتب جديدة من المكتبة أحنا كفاية علينا أسعار الدروس الخصوصية والمفترض أنهم يراعوا ولى الأمر والظروف اللى بيمر بيها .

أولياء الأمور يلجاؤن إلى كتب "الروبابيكيا"

بينما قالت ولاء ولى أمر طالب فى ثانوى، المدرسين بيتشرطوا علينا فى كل حاجة حتى الكتب عايزين نشتى الجديد عشان نسبتهم اللى بيتفقوا عليها مع اصحاب الكتب الخارجية وخلوا ولى الأمر يستنزف من كل حتة أحنا بنقدر على تمن الدروس بالعذاب يبقي فيه رحمة على ولى الأمر شوية والمدرس يقبل أننا نشترى كتب مستعملة مراعاة لأولياء الأمور والظروف اللى بقت صعبة فى كل العالم.

بينما عبرت ولى أمر أخرى تدعى هبه، أضطرينا نشترى كتب جديدة ونحرم نفسنا من الأكل عشان المدرس بتاع بنتى فى الثانوى اشترط أنى لازم الكتب تكون جديدة أو متجيش الدرس تانى وخوفا على مستقبل بنتى فضلت شراء الكتب الخارجية عن أى حاجة واشتريت الكتب رغم ظروفنا، بتمنى المدرسين يرحمونا شوية ويحسوا بيننا وأزاى بنعلم ولادنا ويشجعونا مش يعجزونا .

المعلمين يرفضون المستعمل

وعلى الجانب الأخر .. كان المبرر الوحيد لإحد المعلمين الذى رفض ذكر أسمه، أنى الكتب الجديدة مش فيها حلول وبتساعد الطالب على الحل بخلاف الكتب المستعملة، بالإضافة ان هناك بعض المواد التى تم فيها بعض التعديلات مثل المناهج الجديدة وهنا الكتب لا تصلح ولابد من شاء كتب جديدة بالتعديلات، كما أن هناك دائما تطور فى الكتب الخارجية فى النماذج وخلافة عن كل عام لذلك الكتب الجديدة أفضل من المستعمل وليس عجز لولى الأمر . 

مجموعات الدعم بالمدارس 

وفى ذات السياق أصدر وزير التعليم القرار الوزاري المنظم لمجموعات الدعم المدرسي والتي تهدف إلى تقديم الدعم لتحسين مستوى الطلاب الدراسي، وذلك مقابل مادي مناسب وتخفيف العبء عن كاهل أولياء الأمور، منوهًا عن أن هناك مجموعة من الضوابط لتنظيم مجموعات الدعم وهي: مجموعات الدعم اختيارية في المواد الدراسية للطلاب على مستوى الإدارة التعليمية للشهادتين: (الإعدادية والثانوية العامة، وعلى مستوى المدرسة لصفوف النقل، وتُراعي أعداد الطلاب في مجموعات الدعم، بما يتناسب مع مساحة القاعات المخصصة، مع ضرورة اتخاذ كافة الإجراءات الاحترازية للحفاظ على الصحة العامة، ويُحدد مدير عام الإدارة التعليمية المختص - بالتنسيق مع مجلس الآباء والأمناء بالإدارة قيمة مقابل الاشتراك بالمدارس الرسمية، والمدارس الرسمية" لغات" لجميع المراحل.

أسعار مجموعات الدعم بالمدارس 

وتابع، "يخصص 80% من عائد مجموعات الدعم لصالح المعلم بعد خصم الضريبة، أما بالنسبة لمقابل الاشتراك بالمجوعات فتبلغ قيمة الحد الأدنى 20 جنيهًا، والحد الأقصى 80 جنيهًا لصفوف الشهادات المحلية/ العامة بالمدارس الرسمية، والحد الأدنى 20 جنيهًا والأقصى 50 جنيهًا لصفوف النقل، أما بالنسبة للمدارس الرسمية والرسمية المتميزة "لغات" والخاصة والمعاهد القومية فيبلغ الحد الأدنى 30 جنيهًا، والحد الأقصى 100 جنيهًا لصفوف الشهادات المحلية/ العامة، وحد أدنى 30 جنيهًا، وحد أقصى 60 جنيهًا لصفوف النقل، على ألا يقل زمن الحصة عن ساعة ونصف، مشيرًا إلى أنه سيتم خفض نسبة 50% للطلاب من أبناء العاملين بالتربية والتعليم، وأبناء الشهداء، والأيتام، والمصابين بعجز كلى لكل الصفوف الدراسية، بعد تقديم المستندات الدالة على ذلك.

وأشار، أنه من المقرر أن يقوم مدير عام الإدارة التعليمية باختيار عدد من المدارس (3-5) بالإدارة التعليمية، وتُشكل لجنة برئاسته؛ لمتابعة كل ما يخص مجموعات الدعم: اختيار القاعات المناسبة حسب الحجم، والموقع الجغرافي؛ لمراعاة الانتشار الجغرافي المناسب بكل إدارة تعليمية والإعلان والتنظيم، والإشراف على أن يكون اختيار المعلمين على مستوى المديرية متوافقًا مع رغبات الطلاب، ويجوز الاستعانة بغير العاملين بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، لتقديم الدعم في بعض المواد، وتتاح لهم فرصة مؤقتة للعمل بمجموعات الدعم خلال العام الدراسي، ويتم تقييمهم نحو استمرارهم من عدمه بمعرفة الإدارة أو المديرية التعليمية التابعين لها، على ألا تزيد نسبة المعلمين المستعان بهم من خارج الوزارة عن 40% من إجمالي عدد المعلمين المشاركين، وذلك بالنسبة للشهادات المحلية والعامة فقط.

تابع موقع تحيا مصر علي