عاجل
السبت 25 مارس 2023 الموافق 03 رمضان 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

النائب أحمد صبور: العلاقات المصرية – الصينية أصبحت أكثر متانة بفضل توافق الرؤي والمواقف إيذاء القضايا العالمية

تحيا مصر

أكد المهندس أحمد صبور، أمين سر لجنة الإسكان والإدارة المحلية والنقل بمجلس الشيوخ، على عمق العلاقات المصرية – الصينية وتطورها خلال السنوات الماضية، مشيرا إلى الصين أدركت خلال العقد الماضي المزايا التى تتمتع بها مصر، والتى من الممكن أن تصبح مفيدة لها في مجال الاستثمار، خاصة أن مصر سوق يضخم يضم 104 مليون مستهلك، كما أن مصر بوابة لأكثر من مليار مستهلك آخرون يعيشون في أفريقيا، كما أن السلع المصرية تحظى بمعاملة تفضيلية من جانب دول الاتحاد الأوروپي والكوميسا والدول العربية والولايات المتحدة.

عمق العلاقات المصرية الصينية وتطورها خلال السنوات الماضية


وقال "صبور"، إنه العلاقات بين البلدين ازدادت متانة رغم الأحداث العالمية المتتالية والتى أثرت في موازنين القوى والتحالفات العالمية، وذلك بسبب التوافق الذي يجمع سياسة البلدين تجاه القضايا الإقليمية والعالمية حيث السعى نحو إحلال السلام العالمى، واحترام استقلال الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية، لافتا إلى أنه خلال جائحة كورونا ظهر حجم التقارب المصري- الصيني حيث لم تتأثر أو تتقلص الزيارات رفيعة المستوى، والتواصل المستمر لتعزيز اتجاه التنمية طويلة الأمد للعلاقات الصينية المصرية، كما حرص الطرفين على تبادل المساعدات لمواجهة الوباء وهو ما أظهر حجم التقارب والصداقة بين البلدين.

استراتيجية مصر الوطنية لتعزيز التحول الأخضر للطاقة

وأوضح عضو مجلس الشيوخ، أن الصين ومصر تواصلان ابتكار أشكال جديدة لتوسيع مجالات التعاون بينهما، حيث تعمل الصين حاليا على تعزيز مشروعات التنمية الخضراء والمنخفضة الكربون، وتعزيز التعايش المتناغم بين الإنسان والطبيعة، وهو ما يتوافق ذلك مع استراتيجية مصر الوطنية لتعزيز التحول الأخضر للطاقة والهيكل الصناعي وتحقيق التنمية المستدامة في نوفمبر 2021، الأمر الذي يعزز التعاون بين البلدين الصديقين خلال السنوات القادمة، مشيرا إلى أنه تم التوقيع على مشروع "التعاون الأخضر" بين الجانب المصري ومجموعة ويتشاي الصينية، والتي ستساعد الحكومة المصرية في أعمال مشروع التحول من "النفط إلى الغاز" لـ 240 ألف حافلة صغيرة في مصر، مما يساعد مصر في تنفيذ مبادرة "التنمية الخضراء".

وأكد "صبور" على أن كلا البلدين يملكان رغبة وإرادة قوية لتعزيز التعاون بين البلدين في جميع المجالات، وتبادل الاستفادة من الامكانات التى تملكها كل دولة، لافتا إلى أن حجم الاستثمار المباشر للصين وصل إلى مستويات مرتفعة خلال العالم الماضي بما يعادل 1.641 مليار دولار، ومن المتوقع أن يرتفع هذا الرقم خلال العام الجاري والأعوام القادمة في ظل الشراكات واتفاقيات التعاون الموقعة بين البلدين في مختلف المجالات.

تابع موقع تحيا مصر علي