عاجل
السبت 13 يوليو 2024 الموافق 07 محرم 1446
رئيس التحرير
عمرو الديب

خطأ فادح لـ" سيليكون فالي" وراء انهيار قيمة أصوله.. اقتصادي يشرح التفاصيل

سيليكون فالي
سيليكون فالي

كشف محمد يسلم الفلالي، الخبير الاقتصادي، الخطوات التي اتخذتها واشنطن في لإنقاذ بنك "سيليكون فالي" من الأزمة الاقتصادية التي تعرض لها بالأيام الأخيرة، والتي من المتوقع أن يكون لها تأثيرات واسعة.

تحيا مصر

وفي مداخلة على شاشة "القاهرة الإخبارية"، أكد محمد يسلم الفلالي، الخبير الاقتصادي، أن البنك وقع في خطأ فادح، تمثل في استثماره بالسندات دون اتخاذ الاحتياطات اللازمة إزاء تغير أسعار الفائدة،  حيث  أسهم ذلك في الحد من قدراته الاستثمارية كبنك".

نقصان قيمة الأصول التي يمتلكها سيليكون فالي

ونوه الخبير الاقتصادي، أن الولايات المتحدة حاولت تسهيل الإجراءات الخاصة بالبنوك عام 2018، خاصةً للمصارف التي تقل أصولها عن 250 مليار دولار، الأمر الذي بدوره تقليل الإجراءات المتبعة ضمن سياسة المخاطر، مؤكدًا أن عدم قيام بنك "سيليكون فالي" بهذه الإجراءات، أسهم في نقصان قيمة الأصول التي يمتلكها.

وكان مصرف "إتش إس بى سى" HSBC، قد أعلن، في وقت سابق من اليوم الإثنين، أنه سيستحوذ على الوحدة البريطانية لبنك "سيليكون فالي"، بعد فشله في تغطية ودائعه بالولايات المتحدة، وفق ما أعلنت شبكة "سكاي نيوز" البريطانية.

أصدر البنك المركزي المصري بيانًا، أكد فيه، أنه لا توجد تداعيات سلبية على القطاع المصرفي المصري تأثرًا بالأوضاع المالية التي يتعرض لها بنك سيليكون فالي الأمريكي.

وذكر البنك المركزي، أن البنوك المصرية ليس لها ودائع أو تعاملات مع بنك سيليكون فالي الأمريكي، الذي أعلن إفلاسه.

إفلاس بنك سيليكون فالي الأمريكي

أغلقت السلطات الأمريكية الجمعة مصرف "سيليكون فالي بنك" وفرضت عليه رقابتها حتى إعادة فتحه الاثنين باسم جديد، إثر عجز المؤسسة المالية الكاليفورنية عن تلبية عمليات السحب الهائلة لعملائها. وتسبب ما يعد أكبر إفلاس مصرفي أمريكي منذ الأزمة المالية للعام 2008 وثاني أكبر فشل لبنك للتجزئة في الولايات المتحدة، في قلق الزبائن وتساؤلات حول العواقب وموجة ذعر في الأسواق العالمية.

خبير اقتصادي: إفلاس أكبر البنوك العالمية يعيد المخاوف حول سلامة القطاع المصرفي الأمريكي

وأدت الأزمة التي عصفت بمصرف "سيليكون فالي بنك" (إس في بي) الذي قررت السلطات الأمريكية الجمعة إغلاقه، إلى موجة من الذعر الطفيف عبر القطاع، وسط تساؤلات في الأسواق عن عواقب أكبر إفلاس مصرفي أمريكي منذ الأزمة المالية في 2008.

تابع موقع تحيا مصر علي