عاجل
الإثنين 15 أبريل 2024 الموافق 06 شوال 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

رئيس حزب الأحرار الاشتراكيين لـ تحيا مصر: الانتخابات الرئاسية ستنعكس على مستقبل الحياة السياسية والحزبية

الانتخابات الرئاسية
الانتخابات الرئاسية 2024

قال طارق درويش رئيس حزب الأحرار الاشتراكيين، أنه في الحقيقة الانتخابات الرئاسية 2024 أكدت على أن الشعب المصري قادر على التغيير وإعلاء مفاهيم الديمقراطية بمفهومها الشامل بمعني تعظيم قيمة الحريات وتعظيك قيمة الممارسة السياسية والمشاركة الإيجابية في صنع قرارات المجتمع والدفاع عن مقوماته.

طارق درويش:الحقيقة الانتخابات الرئاسية 2024 أكدت على أن الشعب المصري قادر على التغيير

وأضاف درويش، في تصريحات خاصة لـ تحيا مصر، أن الشعب المصري قادر على أن يرسم خريطة الوطن بمفهوم التضامن المعنوي والجادي مع كافة تحديات الكجتمع للخروج  من عنق الزجاجة وإيجاد حلول  حاسمة للمشكلات الاقتصادية وخاصة  أهمية القضاء على العجز في الموازنة والقضاء على  على البطالة ووقف ارتفاع قيمة الدولار وأيضا ضرورة إيجاد حلول سريعة لمشكلات ارتفاع الأسعار وأن هذه المشاركة تعطي صورة إيجابية أن الجميع يتفق ويتوافق على ضرورة المضي قدما نحو مجتمع أفضل يسوده الرفاهية والرخاء ورفع مستوى المعيشة للمواطن المصري.

وأشار رئيس حزب الأحرار الاشتراكيين، إلى أن الانتخابات الرئاسية برهنت بالدليل القاطع على أن الشعب المصري يفهم معاني الدستور فهما حقيقيا وأن حق الترشيح والانتخاب واجب وطني، الشعب المصري والناخبين قد أكدوا حرصهم على التطبيقات العملية للدستور بمفهومه ومعناه الحقيقي، لذلك فإن كان لهذه الانتخابات أهداف بعيدة المدى وأكدت على أهيمة وحدة الصف من أجل بناء دولة قوية بأن الشعب المصري يقف خلف القيادة السياسية في صنع القرارات خاصة وأن مصر يحاك بها من كل جانب أمور ملتهبة وغير موضوعها الطبيعي وخاصة بعد سقوط العديد من الدول في وحل الفوضى والتدمير كما حدث في السودان والعراق وسوريا واليمن وليبيا.

طارق درويش: الشعب المصري قادر على أن يرسم خريطة الوطن 

وتابع درويش: الوطن الذي يسقط أو يضيع غالبا ما يظل بعيدا عن الاستقرار والأمن قد تصل لسنوات عديدة لذلك كانت مخططات  الغرب من البداية هي إسقاط منطقة الشرق الأوسط في وحل الانفلات والفوضى عن طريق استخدام الإرهاب لسقوط الأنظكة حتى تعم الفوضى، لذلك فالشعب المصري عندما خرج إلى صناديق الانتخاب فهو يعي كل هذه الدروس ويعلم أن وحدة الصف وحرية الوطن تبدأ بالتكاتف لذلك لابد أن نضع معايير جديدة للحفاظ على المواطن المصري في شأن حرياته ومشاركته السايسية فلا عائ أمام حقوق الترشيح والانتخاب وإبداء الرأي لأن هذه هي حقوق دستورية.

واستكمل: على الأحزاب أن تنتهز فرصة المناخ القائم الذي أوجدته الانتخابات الرئاسية وأن تنفذ برامجها وأن تقوي مفاهيم وتعظيم مبادئ العمل الحزبي لخلق كوادر جديدة قادرة على المشاركة في صنع القرار وعلى تحمل المسئولية وأن يكون لها دورا فعالا.

تابع موقع تحيا مصر علي