عاجل
الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

منذر سليمان: كل أمريكي يحمل نوعين من السلاح وحدوث العنف أمر متوقع

تكساس
تكساس

أكد الدكتور منذر سليمان، مدير مركز الدراسات الأمريكية والعربية في واشنطن، أن ما يحدث في ولاية تكساس سببه موضوع الهجرة ويتسبب في أزمات وتكساس الآن هي مكان العاصفة، وميل الولاية إلى الحزب الجمهوري ساعده في اتخاذ مواقف بعيده عن الحكومة الفيدرالية.

وأوضح "سليمان"، خلال حواره عبر الإنترنت مع الإعلامي إبراهيم عيسى، ببرنامج "حديث القاهرة"، المُذاع عبر شاشة "القاهرة والناس"، أن 60% من المهاجرين يأتون إلى الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق ولاية تكساس، مشيرًا إلى أن القوافل من المهاجرين وتوجيهها إلى حدود وهي مرتبة من قبل حكام الولايات الجمهورية ويرسلونهم إلى الولايات الأخرى، وهذه المشكلة تستعيد مشكلة الاتحاد الأمريكي والعلاقة بين الولاية وبين الدولة الفيدرالية.

وأضاف أن حاكم ولاية تكساس يعتقد أن هناك غزو خارجي ويحتاج للتصدي له ويتعامل مه مشكلة المهاجرين بصفتها غزو ويطلب الحماية من القوات الفيدرالية، مؤكدًا أن العجز الفيدرالي عن حل مشكلة تكساس مزمن ولم يستطيع حلها أي من الحزب الجمهوري أو الحزب الديمقراطي.

ونوه بأن أزمة المهاجرين أزمة مستعصية والولايات المتحدة الأمريكية بها أكثر من 10 مليون شخص غير قانون ولو غادروا لانهار الاقتصاد الزراعي والخدمات في أمريكا، موضحًا أن بعض الأمريكان يعتقدون أنهم يهددون الهوية.

وتابع: "في الولايات المتحدة ممكن أن تحدث بها عنف وهو أمر متوقع.. لدى كل أمريكي عدد من الأسلحة وتستخدم في المعارك".

وتواجه إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن أزمة حدة مع ولاية تكساس بسبب أزمة الهجرة غير الشرعية، وذلك بعد  أن رفض حاكم ولاية تكساس غريج أبوت تنفيذ قرار من المحكمة العليا للبلاد يأمر الولاية بالسماح للسلطات الفدرالية بإدارة الحدود، لأن ذلك من الصلاحيات الفدرالية وليس الولايات الفردية.. وفى هذا التقرير يرصد موقع تحيا مصر التفاصيل الكاملة لأزمة تكساس والتي تنذر بحرب أهلية أمريكية فى حال لم تدارك حكومة بايدن الأزمة التى يسعى عدد من الجمهوريين بقيادة الرئيس السابق دونالد ترامب إشعالها لتحقيق أهداف سياسية. 

الهجرة غير شرعية تشعل أزمة بين تكساس وبايدن

وبالعودة إلى الأزمة، فحاكم تكساس يري أن الولايات تمتلك حقاً دستورياً في حماية حدودها، وأن الحكومة الفيدرالية لم تفعل ما يكفي لمنع المهاجرين من عبور الحدود، وهذا الرأي يدعمه كما سبق وأشرنا عدد من الجمهوريين من بينهم ترامب.

من ناحية أخري، ترى إدارة بايدن أن السيطرة على الحدود من اختصاص الحكومة الفيدرالية، وأن قرار المحكمة العليا يحترم هذا الترتيب الدستوري، ودعت أبوت إلى إزالة الأسلاك الشائكة، إلا أنه يرفض ذلك.

وقال حاكم ولاية تكساس غريج أبوت إنه سيدافع عن الولاية ضد "غزو" المهاجرين غير الشرعيين باستخدام الحرس الوطني بولايته.

وقال نائب حاكم الولاية دان باتريك على سؤال حول إمكانية نشوب "حرب أهلية"، قائلاً إن الولاية "لا تريد مواجهة مع إدارة بايدن".

تابع موقع تحيا مصر علي