عاجل
الخميس 22 فبراير 2024 الموافق 12 شعبان 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

نجوا من الموت بقيادة سباستيان هالير.. منتخب كوت ديفوار يحقق المستحيل في أمم إفريقيا

كوت ديفوار
كوت ديفوار

كتب منتخب كوت ديفوار، فصل جديد من فصول كتب التاريخ، بعد التتويج بالنسخة 34 من بطولة كأس الأمم الأفريقية، بالفوز بهدفين مقابل هدف، على حساب منتخب نيجيريا، ليُحقق المنتخب الإيفواري، واحدة من أصعب نسخ البطولة، ويرصد تحيا مصر مشوار الأفيال الصعب في الكان.

تتويج كوت ديفوار بكأس الأمم الإفريقية 

مشوار كوت ديفوار، كان مليئًا بالصعوبات والتحديات، لذا تتويجهم في نهاية المطاف بتلك البطولة، كان أشبه بالحُلم، ولما لا، فالمنتخب الذي كان قاب قوسين أو أدنى من توديع البطولة من دور المجموعات، جاء في النهاية وحقق اللقب، في واحدة من أغرب قصص البطولة.

كان استكمال كوت ديفوار، لمنافسات البطولة، على المَحك منذ دور المجموعات، فالأفيال جمعوا 3 نقاط، بعد فوز يتيم على غينيا بيساو، وخسارتين إحدهما متوقعة أمام نيجيريا بهدف نظيف، وأخرى مفاجئة كانت أمام غينيا الاستوائية برباعية.

ومع كل مباراة في دور المجموعات، كان ينتظر المنتخب الإيفواري، نصيبه من التأهل، ولولا لعبة القدر وتمكن المنتخب المغربي من الفوز على نظيره زامبيا، لكان الأفيال خارج البطولة، فوز نجوم منتخب الأطلس على منتخب زامبيا، منح كوت ديفوار بطاقة التأهل لدور ثمن النهائي، كأفضل ثوالث.

سيناريوهات قاتلة تُتوج كوت ديفوار بكأس الأمم الإفريقية 

وعلى الرغم من اصطدام الايفواريين بأبطال النسخة الأخيرة من الكان “ منتخب السنغال”، في دور ثمن النهائي، إلا أنهم بسيناريو قاصي تغلبوا على أسود التيرانجا، ومنحتهم ركلات الترجيح بطاقة التأهل للدور المقبل من البطولة.

وبسيناريو دراماتيكي كعادة سيناريوهات الايفواريين في تلك النسخة، تمكنوا من إقصاء مالي، بعد العودة في المباراة، التي تأخروا فيها بهدف، لكنهم سجلوا هدفين في أوقات قاتلة من عمر المباراة، ومروا لدور نصف النهائي، وفيه تغلبوا على منتخب الكونغو الديموقراطية، بهدف نظيف سجله الرجل الذي عاد من الموت أيضًا، سباستيان هالر، وهو نفسه الذي منح قُبلة الحياة للشعب الإيفواري، بتسجيله الهدف الثاني وهدف التتويج باللقب الثالث في تاريخهم، في شباك منتخب نيجيريا، الذي كان قد فرض تقدمه على منتخب الأفيال، في النصف الأول من مباراة النهائي، لكن رأسية كيسيه، ووجه قدم هالر، قادوا أحلام الإيفواريين ومكنوهم من التتويج باللقب، بعد رحلة شاقة، جاء فيها المنتخب الإيفواري من على حافة الموت.

تابع موقع تحيا مصر علي