عاجل
الإثنين 22 يوليو 2024 الموافق 16 محرم 1446
رئيس التحرير
عمرو الديب

زعيم كوريا الشمالية يشرف على مناورات وحدات قادرة على ضرب "عاصمة العدو"

الزعيم الكوري الشمالي
الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون

أفادت وسائل إعلام رسمية في كوريا الشمالية، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، أشرف على تدريبات قصف مدفعي شاركت فيها وحدات في الخطوط الأمامية قادرة على ضرب "عاصمة العدو".

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية إن التدريبات أجريت أمس الخميس بهدف "تعزيز وضع الاستعداد القتالي والقدرة الحربية الفعلية لقوات المدفعية".

وأضافت الوكالة: "بدأت التدريبات بقصف استعراضي من الوحدات الفرعية للمدفعية بعيدة المدى بالقرب من الحدود، والتي وضعت "عاصمة العدو" في نطاق ضرباتها وأنجزت مهاما عسكرية مهمة لردع الحرب".

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية عن كيم قوله: "من الضروري دفع العمل بقوة أكبر للتحضير للتعبئة القتالية المنتظمة حتى تتمكن جميع وحدات المدفعية الفرعية من أخذ زمام المبادرة بضربات بلا هوادة وسريعة في لحظة دخولها في حرب فعلية".

وكلف الزعيم الكوري الشمالي الوحدات بمهام مهمة لـ"استكمال الاستعدادات لحرب المدفعية"، دون الكشف عن تفاصيل.

وأشرف كيم على التدريبات العسكرية التي أجراها الجيش الشعبي الكوري لليوم الثاني على التوالي يوم الخميس، ودعا إلى تكثيف التدريبات الحربية العملية الفعلية خلال زيارته لقاعدة تدريب عسكرية في المنطقة الغربية للبلاد يوم الأربعاء.

ويأتي ذلك في الوقت الذي تجري فيه سيئول وواشنطن تدريبات "فريدوم شيلد" السنوية منذ يوم الاثنين لتعزيز الردع ضد التهديدات النووية والصاروخية لكوريا الشمالية، وفق ما أفادت وكالة "يونهاب".

وحذرت وزارة الدفاع الكورية الشمالية يوم الاثنين من أن كوريا الجنوبية والولايات المتحدة "ستدفعان ثمنا باهظا لما وصفته بتدريباتهما الحربية واسعة النطاق".

إطلاق صواريخ كروز باتجاه البحر الشرقي

كشف الجيش الكوري الجنوبي عن قيام كوريا الشمالية بإطلاق صواريخ كروز باتجاه البحر الشرقي.

وذكرت هيئة الأركان المشتركة الكورية الجنوبية أنها رصدت إطلاق الصواريخ في حوالي الساعة التاسعة صباحا نحو المياه شمال شرق مدينة وونسان على الساحل الشرقي، دون أن تحدد عدد الصواريخ.

وقالت الهيئة في رسالة نصية للصحفيين: "بينما نعزز مراقبتنا ويقظتنا، يقوم جيشنا بالتنسيق الوثيق مع الولايات المتحدة، برصد أي علامات على استفزازات إضافية من كوريا الشمالية".

وتعد هذه هي المرة الخامسة التي يطلق فيها الشمال صواريخ كروز هذا العام.

ولا تخضع اختبارات صواريخ كروز للعقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على كوريا الشمالية، وذلك خلافا للصواريخ الباليستية التي تعتمد تكنولوجيا صواريخ الفضاء.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع أعلنت كوريا الشمالية أنها نجحت في تطوير نظام جديد للتحكم في القذائف الباليستية وقاذفات الصواريخ المتعددة.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية أن أكاديمية علوم الدفاع نجحت في تطوير نظام جديد للتحكم في القذائف الباليستية وقاذفات الصواريخ المتعددة.

وأضافت أن أكاديمية علوم الدفاع أجرت اختبار تحكم باليستي لإطلاق قذائف من قاذفة صواريخ متعددة من عيار 240 ملم يمكن التحكم بها في 11 فبراير لتقييم دقتها وإثبات مزاياها.

وأفادت الوكالة الرسمية بأن نظام جديد للتحكم سيحدث تغييرا نوعيا في قوة الجيش.

وفي الثاني من فبراير قالت هيئة الأركان الكورية الجنوبية إن كوريا الشمالية اختبرت صواريخ مجنحة في البحر.

وأشارت الهيئة إلى أن كيم جونج أون طالب جيشه بتكثيف استعداداته للحرب، وتركيز بلاده على تعزيز قواتها البحرية، وذلك أثناء تفقده لبناء سفن حربية جديدة في حوض لبناء السفن، واصفا مثل هذه المشاريع بـ"الحاسمة" لاستعدادات البلاد للحرب.

وشدد كيم في الأشهر الماضية على المضي قدما في أهدافه المتمثلة في بناء قوة بحرية مسلحة نوويا لمواجهة ما يسميه بتهديدات خارجية متزايدة تشكلها واشنطن وسيئول وطوكيو.

تابع موقع تحيا مصر علي