عاجل
الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

طائرة مسيرة| سماع دوي انفجار في إحدى مناطق إربد الأردنية

طائرة مسيرة
طائرة مسيرة

كشف المتحدث باسم مديرية الأمن العام في الأردن، أنه عقب ورود بلاغ لشرطة إربد حول سماع صوت انفجار في إحدى مناطق المحافظة، مشطت قوات الأمن المكان وعثرت على أجزاء طائرة مسيرة.

وأوضح الناطق باسم مديرية الأمن العام الثلاثاء، أن الفرق المختصة بمعالجة المتفجرات في القوات المسلحة الأردنية - الجيش العربي والأمن العام عثرت على أجزاء طائرة مسيرة في منطقة خالية من السكان في محافظة إربد شمال الأردن.

وبينما أكد المتحدث أنه لا وجود لأضرار تذكر، لفت إلى أنه تم فتح تحقيق لتحديد مصدر المسيرة وملابسات الحادثة.

ودعا الناطق باسم مديرية الأمن العام إلى عدم تداول فيديوهات لا تمت للواقعة بصلة عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

استهداف سفينة "بينوكيو" الأمريكية في البحر الأحمر

أعلن المتحدث العسكري باسم الحوثيين، اليوم الثلاثاء، أن جماعة استهدفت سفينة "بينوكيو" الأمريكية في البحر الأحمر.

وقال المتحدث باسم ميليشيا الحوثي "وحداتنا استهدفت سفينة ’بينوكيو‘ الأمريكية في البحر الأحمر بصواريخ أدت لإصابات دقيقة ومباشرة.

وأضاف “عملياتنا سوف تتصاعد خلال شهر رمضان”

ويأتي هذا بعد ساعات على أنباء عن استهداف الحديدة بغارات أمريكية بريطانية مشتركة اسفرت عن مقتل 11 شخصا من بينهم 4 خبراء حوثيين واصابة العشرات الاخرين.

مرساة السفينة "روبيمار" تسببت بقطع كابلات إنترنت

قال مسؤول في البنتاجون الخميس إن الولايات المتحدة تعتقد أن مرساة السفينة "روبيمار" التي هاجمها الحوثيون قبالة اليمن تسببت بقطع كابلات إنترنت واتصالات دولية في البحر الأحمر.

وصرح المسؤول "نقدر حاليا أن الأضرار التي لحقت بكابلات بحرية هي نتيجة الهجوم الصاروخي الذي شنه الحوثيون في 18 فبراير على السفينة "إم في روبيمار" التي غرقت".

وأضاف أن الهجوم أجبر الطاقم على رمي المرساة ومغادرة السفينة، مبينا أن التقييمات الأولية تشير إلى أن المرساة التي كانت تجر على طول قاع البحر من المحتمل أن تكون قد قطعت الكابلات البحرية التي توفر خدمة الإنترنت والاتصالات حول العالم.

وتعرضت سفينة الشحن "روبيمار" التي تحمل أسمدة قابلة للاحتراق وتديرها شركة لبنانية مسجلة في بريطانيا، لأضرار في هجوم بالصواريخ الشهر الماضي، وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجوم..

وغرقت السفينة المذكورة والتي ترفع علم بيليز وعلى متنها 21 ألف طن متري من سماد كبريتات فوسفات الأمونيوم بعد أن تسربت المياه لهيكلها حيث قصفها الحوثيون الشهر الماضي.

وبدأ الحوثيون مهاجمة سفن في خليج عدن والبحر الأحمر في نوفمبر، ويقولون إن حملتهم تأتي تضامنا مع الفلسطينيين في قطاع غزة المدمر والمحاصر.

وتعهد الحوثيون بضرب السفن الإسرائيلية والبريطانية والأمريكية وكذلك السفن المتجهة إلى الموانئ الإسرائيلية، ما أدى إلى تعطيل حركة المرور عبر الطريق التجاري الحيوي قبالة شواطئ اليمن.

ومنذ 12 يناير الماضي تواصل الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا بدعم دولي، شن غارات على مواقع الحوثيين "لمكافحة" هجمات تشنها الجماعة على الملاحة في البحر الأحمر وخليج عدن.

وتأتي هذه الغارات بعد أن صعد الحوثيون هجماتهم العسكرية ضد السفن التجارية في البحر الأحمر وخليج عدن مؤكدين "أنه إذا لم يتوقف العدوان على غزة، ستكون هناك خطوات تصعيدية ومفاجآت جديدة".

 

تابع موقع تحيا مصر علي