عاجل
الخميس 30 مايو 2024 الموافق 22 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

سلم نفسه للشيطان والمحكمة سلمته لعشماوي.. القصة الكاملة لقاتل شقيقته في بورسعيد

فريدة نبيل
فريدة نبيل

تطورات مثيرة وتفاصيل جديدة في واقعة قاتل شقيقته في بورسعيد، حيث أسدلت محكمة جنايات بورسعيد برئاسة المستشار جودت ميخائيل رئيس محكمة جنايات بورسعيد الستار على قضية قاتل شقيقته في بورسعيد، ويرصد موقع تحيا مصر التفاصيل الكاملة في القضية.

القصة الكاملة لقضية قاتل شقيقته في بورسعيد

قضت محكمة جنايات بورسعيد، برئاسة المستشار جودت ميخائيل قديس رئيس محكمة جنايات بورسعيد بالإعدام شنقا على قاتل شقيقته أمام مسجد الحسين بحي المناخ في بورسعيد، وما أن نطقت المحكمة بحكمها حتى صفق المتهم تصفيق حار داخل القفص، حيث كانت المحكمة أحالت أوراقه إلى فضيلة المفتي وحددت جلسة اليوم للنطق بالحكم ثم قضت بحكمها.

وقبل النطق بالحكم بإعدام قاتل شقيقته في بورسعيد، قال رئيس محكمة جنايات بورسعيد، أن الشرائع السماوية الثلاثة وايضا كافة القوانين الإنسانية حرمت قتل النفس واعتبرته جريمة في حق الإنسانية، ومع انحصار المروءة وتدني الأخلاق والتخلي عن المشاعر الإنسانية، سلم المتهم نفسه للشيطان وارتكب أبشع الجرائم وأفظعها فخطط لقتل شقيقته عروس بورسعيد.

قاضي قضية قاتل شقيقته: سلم نفسه للشيطان

وقال القاضي لقاتل شقيقته في بورسعيد قبل النطق بإعدامه، «بدلا من أن تكون في ضيقتها تقويها وفي أحزانها تواسيها وفي شدة آلامها تمنح لها الحياة وتداويها وفي ضعفها تسندها صرت قاتلا لها، ثم قضت المحكمة بالإعدام شنقا عما أسند اليه من قتل شقيقته عروس بورسعيد أمام مسجد الحسين بحي المناخ في بورسعيد.

تعود أحداث قضية قاتل شقيقته في بورسعيد إلى سبتمبر 2023 حينما قتل المتهم محمد نبيل البالغ من العمر 22 عاما بإنهاء حياة شقيقته فريدة نبيل، أمام منزل أسرتهم بحي المناخ في بورسعيد عمدا مع سبق الإصرار والترصد بأن انتظر قدومها عائدة من عملها وقام بالتعدي عليها وقتلها.

الطب النفسي: قاتل شقيقته لا يعاني من اضطراب

تقرير الطب الشرعي الخاص بقاتل شقيقته في بورسعيد، كشف مفاجآت عديدة حيث تبين أن مستوى ذكاء المتهم في مستوى الشخص الطبيعي، ومرتب في أفكاره وسليم في الردود، وأنه لا يعاني من اضطراب نفسي أو عقلي حاليا أو ساعة وقوع الجريمة، ومسئول عما يفعله تماما.

وخلال التحقيقات اعترف المتهم قالت شقيقته في بورسعيد، بإعترافات تفصيلية حيث قرر بأنه ترك منزل الأسرة وسافر للقاهرة وعمل في أحد المحلات بسبب أن شقيقته كانت تتعدى عليه بالألفاظ وتتنمر عليه وأنها فضلت خطيبها عليه، وأنه قرر إنهاء حياته إلا أنه فكر في عدم التنفيذ حتى لا يحصل أحد على ميراثه من والدته، ثم عاد إلى بورسعيد وقرر وخطط انهاء حياة شقيقته ونفذ جريمته.

تابع موقع تحيا مصر علي