عاجل
الإثنين 15 أبريل 2024 الموافق 06 شوال 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

رئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية يحذر من خطورة اجتياح الاحتلال لرفح

رفح
رفح

حذر محمد اشتية رئيس حكومة تسيير الأعمال الفلسطينية، من خطورة اجتياح قوات الاحتلال الإسرائيلي لمدينة رفح جنوب قطاع غزة والتي تأوي أكثر من 1.5 مليون نازح، مؤكدا في الوقت نفسه ضرورة وجود جهد دولي من أجل وقف العدوان والانسحاب بشكل كامل من القطاع، والبدء بإعادة الإعمار.

جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده اشتية مع فيفيان بالاكريشنان وزير خارجية سنغافورة، في رام الله.

واستعرض اشتية خلال اللقاء، تطورات عدوان الاحتلال على غزة والضفة الغربية بما فيها القدس المحتلة، مؤكدا أن الأولوية هي وقف العدوان على القطاع وفتح كافة المعابر لإدخال المساعدات الإغاثية والطبية.

وتابع: "إسرائيل تشن علينا عدة حروب، حرب على الأرض والاستيلاء عليها لصالح الاستيطان، وحرب على الإنسان بالقتل والاعتقال والتهجير، وحرب على المال من خلال الاقتطاعات غير القانونية من أموال المقاصة، وحرب على الرواية الفلسطينية".

استشهاد عدد من الفلسطينيين

استشهد عدد من الفلسطينيين، بينهم أطفال ونساء، الليلة، بسبب تواصل قصف الاحتلال الإسرائيلي وسط قطاع غزة.

وأفادت مصادر محلية بأن طائرات الاحتلال قصفت منزلا في مخيم النصيرات وسط القطاع، ما أدى إلى استشهاد عدد من المواطنين وإصابة آخرين بجروح.

وأضافت أن مواطنين وطواقم إنقاذ انتشلوا جثامين الشهداء والجرحى ونقلوهم إلى مستشفى شهداء الأقصى وسط القطاع.

ويواصل الاحتلال عدوانه المكثف والشامل وغير المسبوق على قطاع غزة لليوم الرابع والستين بعد المئة على التوالي، عبر شن عشرات الغارات الجوية والقصف برا وبحرا، مع ارتكاب مجازر دامية ضد المدنيين الفلسطينيين، وتنفيذ جرائم إبادة في مناطق التوغل، ما خلف عشرات الآلاف من الشهداء والجرحى، معظمهم من الأطفال والنساء، فيما لا يزال هناك آلاف الشهداء والجرحى تحت الأنقاض، في وقت تعاني فيه غزة من شح في إمدادات الغذاء والماء والدواء والوقود جراء قيود الاحتلال، ما تسبب في كارثة إنسانية غير مسبوقة.

الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على حماس ومستوطنين إسرائيليين

قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل خلال اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي إن إسرائيل تتعمد  تجويع سكان غزة، ويأتي هذا فيما أكد تقرير مدعوم من الأمم المتحدة أن نصف سكان غزة يعانون من الجوع. 

الاتحاد الأوروبي يدرس فرض عقوبات على حماس ومستوطنين إسرائيليين

وقبل اجتماع الاتحاد الأوروبي، قال بوريل إنه:" واثق من أن الاتحاد سيوافق على فرض عقوبات على حماس والمستوطنين الإسرائيليين العنيفين في الضفة الغربية".

وقالت بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المقربة من إسرائيل، مثل ألمانيا والنمسا، إنها مستعدة للموافقة على فرض عقوبات على المستوطنين العنيفين بمجرد فرض عقوبات أخرى على حماس.

وجاء في تقرير صادر عن التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي، وهو تعاون بين أكثر من اثنتي عشرة منظمة دولية، بما في ذلك العديد من المنظمات الدولية وكالات الأمم المتحدة:" بارتفاع عدد الأشخاص الذين يواجهون الجوع الكارثي إلى 1.1 مليون، أي حوالي نصف السكان".

وأضاف التقرير الأممي أنه: "من المتوقع الآن أن تكون المجاعة وشيكة في محافظتي شمال غزة وغزة، ومن المتوقع أن تصبح واضحة خلال فترة التوقعات من منتصف مارس 2024 إلى مايو 2024"، وأشار التقرير أيضاً إلى إن:" الوقت لم يفت بعد لمنع المجاعة من الانتشار.. ويجب على الفور كبح أزمة الجوع المتصاعدة بسرعة في قطاع غزة. وهذا يتطلب وضع حد للأعمال العدائية، وتعبئة الموارد اللازمة وضمان التوصيل الآمن للمساعدات الإنسانية لشعب غزة".

تابع موقع تحيا مصر علي