عاجل
الثلاثاء 28 مايو 2024 الموافق 20 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

الصين ستتحرك بشأن الإجراءات الأمريكية المحتملة بسبب الدعم المزعوم لقطاع الدفاع الروسي

الصين وأمريكا
الصين وأمريكا

صرح المتحدث باسم السفارة الصينية في واشنطن ليو بينجيو لوكالة تاس الروسية بأن السلطات الصينية تعتزم اتخاذ الخطوات اللازمة فيما يتعلق بالإجراءات المحتملة التي تتخذها واشنطن ضد الشركات الصينية، التي تعتقد الإدارة الأمريكية أنها تدعم صناعة الدفاع الروسية.

وقال الدبلوماسي، تعليقا على تصريحات سابقة للنائب الرئيسي للمتحدث باسم الأمم المتحدة: "واصل الجانب الأمريكي تسليم الأسلحة إلى أوكرانيا، بينما نشر معلومات مضللة مفادها أن الصين تقدم الدعم العسكري لروسيا، وانتهز الفرصة لفرض عقوبات على الشركات الصينية دون مبرر". وزارة الخارجية الأمريكية فيدانت باتيل.

الصين تعارض دائما العقوبات الأحادية غير القانونية

وأضاف أن الصين تعارض دائما العقوبات الأحادية غير القانونية التي تفرضها الولايات المتحدة وستواصل اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية الحقوق والمصالح المشروعة للشركات الصينية بقوة".

إجراءات ضد الصين بسبب دعمها المزعوم

وفي وقت سابق، قال باتيل إن الولايات المتحدة مستعدة لاتخاذ إجراءات ضد الصين بسبب دعمها المزعوم لصناعة الدفاع الروسية.

وشدد ليو بنغيو على أنه "فيما يتعلق بالقضية الأوكرانية، تتمسك الصين دائما بموقف موضوعي وعادل، وتعزز بنشاط محادثات السلام وتلعب دورا بناء في التسوية السياسية للأزمة".

الصين لم تزود مطلقا أي طرف من طرفي الصراع بالأسلحة

وأضاف أن الصين لم تزود مطلقا أي طرف من طرفي الصراع بالأسلحة. إن التعاون الاقتصادي والتجاري بين الصين وروسيا عادل وصريح ولا يستهدف أي طرف ثالث، ولا يخضع للتدخل أو الإكراه من قبل أي طرف ثالث". وأضاف الدبلوماسي الصيني.

كلمة مندوب روسيا في مجلس الأمن

قال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، أمام اجتماع مجلس الأمن الدولي، إنه بدون وقف شامل ودائم لإطلاق النار، فإن الجهود الإنسانية في قطاع غزة محكوم عليها بالفشل.

وأضاف مندوب روسيا: "لقد حذرنا مراراً وتكراراً من أنه في غياب نظام كامل ومستدام لوقف إطلاق النار، والذي يجب مراقبته بشكل صحيح من خلال المراقبين العسكريين، فإن الجهود الإنسانية محكوم عليها بالفشل. أيها الزملاء، العاملون في المجال الإنساني لا حول لهم ولا قوة في مواجهة الجيش. ولن يساعد أي قدر من فض الاشتباك الطوعي إذا كان أحد الطرفين مصمما على مواصلة القتال، وخاصة عندما تكون هناك إشارات من أحد أعضاء مجلس الأمن بأن قرارات المجلس غير ملزمة".

قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2728

ومضى يقول إن الأعمال العدائية في القطاع الفلسطيني مستمرة في التصاعد خلافا لمطالب قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2728 وفي انتهاك لقواعد القانون الإنساني الدولي.

وتابع: “في ظل هذه الظروف، فإن إيصال المساعدات الإنسانية إلى سكان غزة أمر مستحيل عمليا. ووكالات الأمم المتحدة مجمعة على القول بأن وصول المساعدات الإنسانية إلى القطاع منعدم تقريبا. ووفقا لمكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، فإن قوات الدفاع الإسرائيلية تمنع نصف المساعدات الإنسانية وفي الوقت نفسه، وبحسب معلومات العاملين في المجال الإنساني، فإن المساعدات متوفرة، والإمدادات الإنسانية تنتظر على الحدود، وهناك موارد مالية كافية لتنظيم عمليات التسليم، والشيء الوحيد هو فتح نقاط التفتيش وضمان الأمن. ”.

الأونروا لا غنى عنه في ظل هذه الظروف

إن نيبينزيا مقتنع بأن عمل وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) لا غنى عنه في ظل هذه الظروف، قائلا: "إننا ندعو إلى الإشادة ببطولة موظفي الوكالة، الذين يقومون بمهمتهم الإنسانية في ظروف غير إنسانية، ويدفعون ثمنها بحياتهم. وحتى الآن، فقد 178 موظفا حياتهم. وهذا هو أعلى معدل وفاة لمرة واحدة وقال "إنها خسائر فادحة لكيان تابع للأمم المتحدة".

واستكمل نيبينزيا: "وعلى ضوء هذه الخلفية، فإن المحاولات الرامية إلى تصنيف الأونروا كمنظمة إرهابية والدعوات إلى حل الوكالة، والتي سمعناها في هذه القاعة أيضا، هي غير مقبولة على الإطلاق. ويجب عدم استخدام الاتهامات العشوائية ضد ممثلي الأونروا لتشويه سمعة هذا الكيان الكبير والحيوي التابع للأمم المتحدة. 

وأضاف الدبلوماسي الروسي: "إذا تم تعليق عمل الأونروا، التي توظف 13 ألف شخص في غزة وحدها، فإن هذه الخطوة ستصبح أداة أخرى غير قانونية وغير أخلاقية للعقاب الجماعي لملايين الفلسطينيين المحتاجين".

وبدأت جلسة مجلس الأمن الدولي أعمالها بالوقوف دقيقة صمت حدادا على أرواح العاملين في المجال الإنساني الذين قتلوا في القطاع الفلسطيني. ووفقا لأحدث تقديرات الأمم المتحدة، قُتل ما لا يقل عن 224 من العاملين في المجال الإنساني في قطاع غزة منذ تصاعد الصراع في 7 أكتوبر 2023.

تابع موقع تحيا مصر علي