عاجل
الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

طوفان الأقصى تطيح بقادة الأمن.. رئيس استخبارات الجيش الإسرائيلي يقدم استقالته

 رئيس استخبارات الجيش
رئيس استخبارات الجيش الإسرائيلي اللواء أهارون حاليفا

أفادت صحيفة “ذا تايمز أوف إسرائيل” اليوم الاثنين، أن رئيس استخبارات الجيش الإسرائيلي اللواء أهارون حاليفا سيقدم استقالته، وذلك بعد الهجوم الذي شنته كتائب القسام التابع لحركة حماس في السابع من أكتوبر، أدى إلى حالة من الانقسام والتنصل من قبل قادة الأمن السياسين والعسكريين وعلى رأسهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في تحمل مسؤولية الهجوم.

 رئيس استخبارات الجيش الإسرائيلي يقدم استقالته

ووفق صحيفة “يديعوت احرنوت” العبرية، فمن من المقرر أن يعلن رئيس مديرية المخابرات العسكرية في الجيش الإسرائيلي، اللواء أهارون حاليفا، استقالته من منصبه، ولم يتم تحديد حتى الآن موعد استقالة حاليفا، حيث سيحتاج الجيش الإسرائيلي إلى إيجاد بديل.

 رئيس استخبارات الجيش الإسرائيلي اللواء أهارون حاليفا 

وقال رئيس استخبارات الجيش الإسرائيلي إنه:" يتحمل مسؤولية الإخفاقات التي أدت إلى هجوم حماس".
يشارك هاليفا حاليًا أيضًا في التحقيقات الداخلية التي يجريها الجيش بشأن إخفاقاته في الفترة التي سبقت هجوم 7 أكتوبر ومن المقرر أن يتم تقديم التحقيقات إلى رئيس أركان الجيش الإسرائيلي اللفتنانت جنرال هرتسي هاليفي بحلول بداية شهر يونيو.

غضب إسرائيلي بعد فرض أمريكا عقوبات على الجيش الإسرائيلي

يأتي ذلك، فيما أعلنت إدارة بايدن فرض عقوبات على كتيبة نتساح يهودا التابعة للجيش الإسرائيلي بسبب انتهاكاتها لحقوق الإنسان ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية، حسبما وفي حال تم تنفيذ هذا القرار فستكون هذه هي المرة الأولى التي تتخذ فيها الولايات المتحدة مثل هذه الخطوة.

وكانت الكتيبة في قلب العديد من الخلافات في الماضي المرتبطة بالتطرف اليميني والعنف ضد الفلسطينيين، ولا سيما بما في ذلك وفاة عمر أسعد ، وهو فلسطيني أمريكي يبلغ من العمر 78 عامًا توفي بعد اعتقاله. تم تقييد أيديهم ومعصوبي أعينهم ثم تركهم جنود الكتيبة فيما بعد في ظروف شبه متجمدة أدت إلى وفاته.

وأثارت الخطة الأمريكية المعلنة ردود فعل لاذعة من المسؤولين الإسرائيليين، بما في ذلك رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو قائلاً:"لا ينبغي فرض عقوبات على الجيش الإسرائيلي!.. لقد كنت أعمل في الأسابيع الأخيرة ضد فرض عقوبات على المواطنين الإسرائيليين، بما في ذلك في محادثاتي مع الإدارة الأمريكية".

فيما قال وزير الأمن الإسرائيلي المتطرف ايتمار بن جفير أنه:" يتوقع ألا يخضع وزير الدفاع يوآف جالانت للإملاءات الأمريكية.. وأن أعضاء نيتساح يهودا “يجب دعمهم بالكامل”.

وأضاف:"إذا لم يكن هناك أي شخص في وزارة الدفاع الذي سيدعم الكتيبة كما هو مطلوب، سأطلب استيعابهم في الشرطة الإسرائيلية ووزارة الأمن القومي”،

وبدوره، قال وزير المالية بتسلئيل سموتريتش إن فرض العقوبات “بينما تقاتل إسرائيل من أجل وجودها هو جنون مطلق.. هذا جزء من خطوة مخططة لإجبار دولة إسرائيل على الموافقة على إقامة دولة فلسطينية والتخلي عن أمن إسرائيل”.

تابع موقع تحيا مصر علي