عاجل
الثلاثاء 28 مايو 2024 الموافق 20 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

تفاصيل العقوبات الجديدة المطروحة أمام البرلمان لخظر تصوير الجنازات والعزاءات

النائب عبدالمنعم
النائب عبدالمنعم امام

تقدم صباح اليوم النائب عبد المنعم إمام، رئيس حزب العدل، باقتراح برغبة بإضافة فقرة للمادة (88) من قانون العقوبات لحظر نشر صور أو بث وقائع الجنازات والسرادقات الخاصة بالعزاء. 

رئيس حزب العدل يتقدم بتعديل تشريعي لتنظيم تصوير الجنازات

يستعرض لكم تحيا مصر نص  المقترح: "في كل الأحوال يحظر نشر وإذاعة وبث أي صور أوفيديوهات للجنازات والعزاءات والسرادقات التي تقام بمناسبة وفاة ويجوز لذوي الشأن من ورثة المتوفي السماح بالنشر بإذن مسبق مكتوب على أن يرفق بالنشر، وتضاعف العقوبة في حالة النشر أو البث علي وسائل التواصل الاجتماعي من غير الصحفيين".

تعديل تشريعي لتنظيم تصوير الجنازات

ووفقا للمذكرة الايضاحية المرفقة بالتعديل فإن الحق في الخصوصية يعني أنه  "لا يجوز تعريض أحد للتدخل التعسفي في خصوصياته، شؤونه العائلية، المنزلية أو مراسلاته ولا المساس بشرفه وسمعته، كل الأشخاص لديهم حق حماية القانون لهم ضد تدخلات أو انتهاكات كهذه" 
وهو من الحقوق التي تعترف بها المواثيق الدولة لحقوق الانسان التي وقعت عليها مصر".  

تنظيم تصوير الجنازات

فاذا كان الغرض من حرية الرأي والتعبير – والتي تشمل حرية النشر – هي حق المواطن في المعرفة وفي متابعة الشخصيات العامة والمسئوليين الا ان هذا الحق ليس مطلق ولا يجب ان يأتي علي حرمة الموت ولا حياتهم الشخصية.

كما أن هذا التعديل لا يمنع ولا يقيد نشر أخبار الجنازات ومن حضرها ولكن يقيد حق التصوير والبث فقط بدون إذن.

يأتي ذلك بعد المشادة التي وقعت الجمعة الماضية بين الفنان احمد السعدني وبعض المصورين أثناء تشييع جنازة والده من مسجد الشرطة بالشيخ زايد.

وتوفي الفنان القدير صلاح السعدني، ظهر الجمعة الماضية، بعد مشوار حافل قدم خلاله العديد من الأعمال التلفزيونيّة والسينمائية والتي تعد علامة في تاريخ الفن المصري.

وشيعت جنازة الفنان صلاح السعدني من مسجد الشرطة بالشيخ زايد، وتم دفن الجثمان بمقابر الأسرة بطريق الواحات.

وفي وقت سابق، قال الدكتور أشرف زكي، نقيب المهن التمثيلية،  إنه تواصل مع نقيب الصحفيين، خالد البلشي؛ لوضع قواعد تغطية وتصوير الجنازات، معلقًا: «يوم دفنة الأستاذ نور الشريف أحد المصورين كشف جثمان نور الشريف لتصويره في الكفن، وأؤكد أن هؤلاء ليسوا صحفيين».

تابع موقع تحيا مصر علي