عاجل
الثلاثاء 21 مايو 2024 الموافق 13 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

يونيسف: نحو 1.7 مليون شخص نزحوا في قطاع غزة نصفهم من الأطفال

أطفال يجلسون في صندوق
أطفال يجلسون في صندوق سيارة أثناء نزوحهم من مدينة رفح

أكدت منظمة الأمم المتحدة للطفولة “يونسيف” أن نحو 1.7 مليون شخص نزحوا في  قطاع غزة نصفهم من الأطفال، مطالبة بضرورة الوقف الفوري لإطلاق النار في المدينة الفلسطينية.

يونيسف: نحو 1.7 مليون شخص نزحوا في قطاع غزة نصفهم من الأطفال

وقالت اليونيسف أنه": نحو 1.7 مليون شخص نزحوا في قطاع غزة نصفهم من الأطفال وكثير منهم نزحوا عدة مرات".

أطفال يجلسون في صندوق سيارة أثناء نزوحهم من مدينة رفح، جنوب قطاع غزة، جراء استمرار القصف والعداوات. مايو 2024.

ودعت المنظمة التابعة للأمم المتحدة إلى تنفيذ وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة.

نزوح 448 ألف شخص إلى دير البلح 

وكانت منظمة اليونيسف أعلنت أمس أن :" تصعيد الأعمال العدائية في رفح وفي جميع أنحاء قطاع غزة إلى تعميق معاناة مئات الآلاف من الأطفال، الذين عانوا من كابوس لا هوادة فيه. حيث أدت العملية العسكرية التي كان يُخشى حدوثها منذ فترة طويلة في رفح، مما أدى إلى نزوح أكثر من 448,000 شخص إلى مناطق غير آمنة مثل المواصي ودير البلح. وفي هذه الأثناء، امتد القصف العنيف والعمليات البرية إلى شمال غزة، مخلفًا وراءه دمارًا كبيرًا في مناطق مثل مخيم جباليا للاجئين وبيت لاهيا. وقد أُجبر ما لا يقل عن 64,000 شخص على الفرار من منازلهم المدمرة".

وأضافت في البيان"إن المدنيين - المنهكين بالفعل، والذين يعانون من سوء التغذية، ويواجهون العديد من الأحداث المؤلمة - يواجهون الآن المزيد من الوفيات والإصابات والنزوح بين أنقاض مجتمعاتهم. إن العمليات الإنسانية ذاتها التي أصبحت شريان الحياة الوحيد لجميع السكان في جميع أنحاء القطاع مهددة".

اليونسيف: 300 ألف شخص يستخدمون مياه ملوثة ومعرضون لإصابة بأمراض خطيرة

وأوضحت أنه"منذ بدء التصعيد الأخير، تواجه اليونيسف تحديات متزايدة في نقل أي مساعدات إلى قطاع غزة. ولا يزال نقص الوقود يمثل مشكلة حرجة. حيث تجد المستشفيات الكبرى في الشمال داخل مناطق الإخلاء، بما في ذلك كمال عدوان، والمستشفى العودة، والمستشفى الإندونيسي، نفسها في مرمى النيران، مما يعطل بشدة تسليم الإمدادات الطبية الحيوية ويعرض حياة العديد من الأشخاص للخطر. وأولئك المعرضون لخطر المجاعة الوشيك أصبحوا الآن معزولين عن أي مساعدة".

وتابع البيان:" وفي الشمال، تعرضت الآبار الحيوية لأضرار جسيمة، بينما تعطلت ثمانية مرافق على الأقل في رفح، مما أثر على حوالي 300,000 شخص، كثير منهم من الأطفال الذين من المرجح أن يلجأوا إلى المياه الملوثة ويصابوا بأمراض خطيرة. وعندما ينقطع الماء، يعاني الأطفال أكثر من غيرهم".

ودعت المنظمة الأممية إلى:" فتح المعابر الحدودية بسرعة، والسماح للمنظمات الإنسانية بالتحرك بأمان وتقديم المساعدة الحيوية المنقذة للحياة التي يعتمد عليها جميع الأطفال في غزة"، مشيرة إلى أن:" الفشل في القيام بذلك سيؤدي إلى مأساة أكبر مما شهدناه بالفعل - وهي نتيجة يجب أن نعمل بشكل عاجل على تجنبها".

تابع موقع تحيا مصر علي