عاجل
الثلاثاء 18 يونيو 2024 الموافق 12 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

في ذكرى وفاة حسن حسني| تعرف على اللحظات الأخيرة في حياته: التعب جه فجأة

حسن حسني
حسن حسني

تحل اليوم الخميس الموافق 30 من شهر مايو ذكرى وفاة الفنان حسن حسني، ذلك النجم الذي ترك إرث فني حافل بأنجح الأعمال في السينما والدراما ومازالت تلك الأعمال تعرض ويتحاكى عنها الجمهور رغم رحيله، وبسبب تلك المناسبة يستعرض موقع تحيا مصر في هذا التقرير اللحظات الأخيرة في حياة حسن حسني، وفقًا لما كشفه أبنائه فاطمة وهشام.

اللحظات الأخيرة في حياة حسن حسني

كشفت السيدة فاطمة ابنة الفنان حسن حسني تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياته خلال لقاء تلفزيوني سابق لها يرصده موقع تحيا مصر، فقالت: هو تعب من يوم الأربعاء بالليل، كنت بكلمه في التليفون قالي أنا تعبان، يوم الخميس روحتله الساعة 8 صباحا، رغم أنه كان بيطمني ويقولي متقلقيش ومتجيش أنا كويس.

حسن حسني 

وتابعت: مكنش عنده أعراض جلطة خالص، كانت أعراض أن عنده شوية مغص في معدته، ويوم الخميس جبنا دكتور وعملنا كل الإجراءات اللازمة ودخل المستشفى واتعمله قسطرة يوم الجمعة، حتى يوم الجمعة كان بيتكلم معايا قبل ما يدخل العملية، كان تعبان بس الحالة مكنتش حرجة بالشكل اللي حصل قبل الوفاة، تأخر الحالة حصل بشكل مفاجئ والتطورات كانت سريعة جدا.

ابنة حسن حسني عن والدها: أخر كلام بيننا كان بيهزر معانا

واستطردت: آخر كلام ما بين كان بيهزر معايا، وفي الطوارئ كان بيقولي (اوعي يجيلي كورونا من الناس الموجودة دي هاتيلي كمامة أنتِ جايباني هنا ليه؟)، قولتله أنا عارفة بس بنطمن عليك.. هو عمره ما اشتكى من القلب ولا جاتله جلطة، وهو عشان كان مريض سكر فمكنش عنده أعراض، بس هو قضاء ربنا والحمد لله.

هشام نجل حسن حسني يكشف تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة والده

بينما قال السيد هشام نجل حسن حسني في نفس اللقاء عن تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة والده: هو دخل المستشفى السنين الأخيرة كتير أوي، وكانت حالته في أوقات كتير بتبقى حرجة ويبقى تعبان، والمرة الأخيرة دي كانت أول مرة يدخل مستشفى وهو ماشي على رجليه.

واستكمل: التعب جِه فجأة، جبنا دكتور قال أنا أفضل يتنقل مستشفى، روحنا المستشفى عملوا رسم قلب وإيكو وقالوا عنده جلطة في القلب رغم أنه عمره ما اشتكى من قلبه، قالوا لازم نعمل قسطرة نشوف الدنيا فيها إيه، وبعد 5 ساعات من إجرائها توفاه الله.

واختتم: المرة دي كانت الوحيدة اللي مكناش متوقعين وفاته فيها، كل شيء بأمر الله لكن مكناش متوقعين أنه ميرجعش معانا، كان رايح على رجليه وفايق وبيهزر وبيتكلم عادي، والحمد لله على كل شيء.

تابع موقع تحيا مصر علي