عاجل
الأحد 16 يونيو 2024 الموافق 10 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

الرئيس الفلسطيني: آن الأوان لوقف ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من تجويع و حرمان من أبسط الحقوق الإنسانية

الرئيس الفلسطيني
الرئيس الفلسطيني محمود عباس

- حان الوقت لوقف ما يتعرض له شعبنا في غزة منذ 8 أشهر وما يعانيه في الضفة والقدس

 

- الحكومة جاهزة لاستلام مهامها في القطاع كما هو في الضفة بما في ذلك المعابر كافة

 

- ندعو للضغط على إسرائيل لفتح جميع المعابر البرية وتسليمها للحكومة الجديدة

 

- لابد من وقف إطلاق النار وانسحاب الاحتلال من القطاع لفتح المجال لدولة فلسطين القيام بمهامها

 

- الحل السياسي المبني على قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية يتطلب حصول فلسطين على العضوية الكاملة

 

- شكر ملك الأردن والرئيس المصري وأمين عام الأمم المتحدة على الدعوة لهذا المؤتمر الهام

دعا رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الأصدقاء والأشقاء إلى دعم برامج المساعدات الإنسانية المقدمة إلى "مؤتمر الاستجابة الإنسانية الطارئة في غزة"، لإغاثة الشعب الفلسطيني المنكوب.

حان الوقت لوقف ما يتعرض له شعبنا في غزة منذ 8 أشهر وما يعانيه في الضفة والقدس

وقال الرئيس في كلمته أمام المؤتمر الدولي، الذي تستضيفه المملكة الأردنية الهاشمية، في مركز الملك الحسين بن طلال للمؤتمرات بمنطقة البحر الميت، اليوم الثلاثاء، إن الوقت قد حان لوقف ما يتعرض له شعبنا في غزة منذ ثمانية أشهر من إبادة جماعية، وما يعانيه في الضفة بما فيها القدس من جرائم الاحتلال ومستوطنيه الإرهابيين.

ودعا عباس مجلس الأمن وأطراف المجتمع الدولي كافة إلى الضغط على إسرائيل، من أجل فتح جميع المعابر البرية لقطاع غزة، وتسليمها للحكومة الفلسطينية الجديدة.

وقال الرئيس: الحكومة عرضت برامجها للإغاثة وإعادة الخدمات الأساس، وللإصلاح المؤسسي والاستقرار المالي والاقتصادي، وأعلنت عن جاهزيتها لاستلام مهامها في قطاع غزة كما هو في الضفة الغربية بما في ذلك معابر قطاع غزة كافة.

وشدد على ضرورة مواصلة الجهود لوقف إطلاق النار بشكل فوري ودائم وانسحاب جميع القوات الإسرائيلية من قطاع غزة، لفتح المجال لقيام دولة فلسطين واستلامها مهامها كاملة.

وجدد الرئيس التأكيد على أن الحل السياسي المبني على قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية، يتطلب حصول دولة فلسطين على عضويتها الكاملة في الأمم المتحدة، واعتراف مزيد من دول العالم بها.

وشكر الرئيس الفلسطيني، الملك عبد الله الثاني، والرئيس عبد الفتاح السيسي، وأمين عام الأمم المتحدة أنطونيو غوتيرش، على الدعوة لهذا المؤتمر الهام لتقديم المساعدات الإنسانية العاجلة للشعب الفلسطيني. 

تابع موقع تحيا مصر علي