عاجل
الثلاثاء 23 يوليو 2024 الموافق 17 محرم 1446
رئيس التحرير
عمرو الديب

زعيمة الحزب اليمين المتطرف بفرنسا تهاجم مبابي.. ماذا فعل؟

لوبان - مبابي
لوبان - مبابي

انتقدت مارين لوبان، زعيمة حزب التجمع الوطني اليميني المتطرف، لاعب  كرة القدم كيليان مبابي بعد دعوته لمعجبيه بعدم التصويت لمعسكر اليمني المتطرف مما أثار غضب لوبان وأعضاء حزبها. 

لوبان تهاجم مبابي 

و قالت لوبان خلال مقابلة أجريت مع شبكة CNN الأمريكية أن "الفرنسيين سئموا من أن يُلقنوا المحاضرات والنصائح حول كيفية التصويت". 

لوبان - مبابي

وأضافت زعيمة الحزب اليمين المتطرف أن: " مبابي لا يمثل الفرنسيين من أصول مهاجرة لأن هناك الكثير منهم يعيشون على الحد الأدنى للأجور، ولا يستطيعون تحمل تكليف السكن والتدفئة، مقارنة بأشخاص مثل السيد مبابي".

وكان مبابي دعا خلال مؤتمر صحفي لمعجبيه بعدم التصويت لصالح اليمين المتطرف  وقال :" هناك ضرورة ملحة للتصويت الأحد بعد النتائج الكارثية للدورة الأولى من الانتخابات التشريعية التي شهدت حصول حزب التجمع الوطني على المركز الأول". 

وأضاف “لا يمكننا أن نضع البلاد في أيدي هؤلاء الأشخاص"، وذلك في الإشارة إلى حزب التجمع الوطني. 

و بدوره، قال سيباستيان شينو، نائب رئيس الحزب، إن مبابي يجب أن يظهر بعض التحفظ عند ارتداء قميص المنتخب الفرنسي.

وقالت لوبان إن "هذه التوجهات لدى الممثلين ولاعبي كرة القدم والمغنين للظهور وإخبار الشعب الفرنسي بكيفية التصويت، وخاصة الأشخاص الذين يكسبون 1,300- 1,400 يورو شهريًا، بينما هم مليونيرات، بل حتى مليارديرات يعيشون في الخارج، بدأ يتلقى استقبالاً سيئًا في بلدنا". وأكدت أن "هؤلاء الأشخاص محظوظون للعيش بشكل مريح، محميين من عدم الأمان والفقر والبطالة وكل ما يعاني منه مواطنونا".

واختتمت لوبان بقولها: "هذه الانتخابات هي انتخابات تحرير، تُعتبر وسيلة للشعب الفرنسي لاستعادة السيطرة على مصيرهم والتصويت كما يرونه مناسبًا".

وكان حزب التجمع الوطني حقق فوز ساحق خلال الانتخابات البرلمانية بفوزه بنحو 33 بالمائة من الأصوات على مستوى البلاد، في الجولة الأولى من سباق الانتخابات المبكرة.

بينما حصل تحالف الجبهة الشعبية الجديدة في المركز الثاني بحصوله على 28%. وحصل تحالف الوسط الذي ينتمي له الرئيس إيمانويل ماكرون حصل على 20%.

ومن المقرر أن تعقد الجولة الثانية من الانتخابات التشريعية، الأحد، بينما يقترب حزب التجمع الوطني وزعيمته مارين لوبان من السلطة.

من جانبه، دعا الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى  تشكيل تحالف كبير في مواجهة أقصى اليمين، ودعا الناخبين على عرقلته في الجولة الثانية الحاسمة من الانتخابات التشريعية.

ودعا رئيس الوزراء الفرنسي، جابرييل أتال، على عدم التصويت مطلقاً لليمين المتطرف في الجولة الثانية من الانتخابات.

وسيظل ماكرون رئيساً للبلاد بعد الانتخابات البرلمانية التي ستجرى الجولة الثانية منها في السابع من يوليو المقبل، لكن سيتعين عليه اختيار رئيس وزراء من الحزب أو التحالف الفائز بأكبر عدد من المقاعد في الجمعية الوطنية.

تابع موقع تحيا مصر علي