خدمات تحيا مصر

تعرف على حصاد أعمال البرلمان اليوم.. طرح أزمة "سد النهضة" تحت القبة لأول مرة.. والنواب يوصلون "افتراس" الوزراء تفويض رئيس الجمهورية باتخاذ التدابير ضد إثيوبيا.. ونائب يعرض زجاجة مياة "سوداء"

مجلس النواب
مجلس النواب
دخل مجلس النواب ثالث جلساته لهذا الأسبوع، ضمن دور الإنعقاد الخامس والأخير لأعضاءه، ليواصل عقد الجلسات الهامة، فبعدما واجه النواب رئيس الوزراء أمس حول مشكلات المواطنين، طرحوا اليوم للمره الأولى قضية سد النهضة، في حضور مدبولي ووزيريه للخارجية والري والموارد المائية.

ويقدم "تحيا مصر" موجز بحصاد أعمال البرلمان اليوم:

أولا: لم يبدأ المجلس أعماله اليوم إلا وكان رئيس الحكومة ووزيري الخارجية والري، بين صفوف النواب تحت القبة، ليأذن رئيس المجلس علي عبدالعال للدكتور مصطفى مدبولي بإلقاء كلمة، طمأن فيها المواطنين حول التزام الحكومة بالحفاظ على حقوق مصر في مياه النيل.

وطرح مدبولي فكرة "الوسيط الدولي" كضرورة أمام تشدد الموقف الإثيوبي، كاشفا عن أن الدولة عازمة على تنفيذ مشروعات للحفاظ على المياة تكلتها 160 مليار جنيه، ليشدد مدبولي على أن مصر ليست ضد التنمية في باقي دول إفريقيا بشرط عدم الجور على الحقوق المصرية، وقد تحدث بعدها رئيس المجلس عن أن البلا دخلت رسميا حزام الفقر المائي بسبب الزيادة السكانية، وأن ذلك لا علاقة له بأزمة سد النهضة.

بعدها أوضح وزير الموارد المائية أن البلاد تقدر المياة جيدا، وأن مصر أعلى دولة في كفاءة استخددام المياة أكثر من مره بنسبة 90%، وبعد انتهاء حديث الوزراء قرر رئيس المجلس أن يحيل بيان الحكومة بشأن أزمة السد إلى لجنة برلمانية خاصة يرأسها وكيل البرلمان سليمان وهدان.

ثانيا: سجل النواب موقفهم في الأمر، حيث سارعت لجنة العلاقات الإفريقية إلى تفويض رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي في اتخاذ التدابير اللازمة بشأن أزمة السد، واعتبرت أن الجانب الإثيوبي يستهلك الوقت ليس أكثر، فيما قال أحد النواب، إن وزير الخارجية ماكان له أن يغادر جلسة البرلمان قبل أن يقدم استقالته.

ثالثا: تواصلت ردود أفعال الحكومة على انتقادات النواب الحادة لأدائهم، حيث حضر وزير المالية إلى الجلسة العامة اليوم برفقة كبار مستشاريه، ليطلق تصريحات هدد فيها أي جهة تمتنع عن تطبيق الحد الأدنى للأجور، مؤكدا أن الوزراء لن يرتاحوا حتى تحقيق متطلبات المواطن البسيط.

رابعا: استأنف النواب هجومهم على الحكومة، والذي لايزال يتخذ أشكالا متنوعة ولاذعة، حيث قال النائب الوفدي محمد سعد خليفة أن وزيرة الصحة في العناية المركزة، في إشارة لعدم قيامها بدورها، فيما صعق النائب محمد الحسيني وكيل لجنة الإدارة المحلية الحضور، بإحضاره زجاجة مياة شديدة السواد وقال إنها من حنفيات بيوت منطقة بولاق الدكرور، الأمر الذي اثار استغراب رئيس المجلس علي عبدالعال الذي ظن أن الزجاجة بها "عصير قاتم".

خامسا: استمرت محاولات رئيس البرلمان لضبط إيقاع الجلسة العامة للنواب، في ظل حالات الهرج والمرج التي كانت تشهدها، في ظل مناقشة ملفات ساخنة كسد النهضة وغياب احتياجات المواطنين، ووصل الأمر برئيس المجلس أن هدد برفع فوري للحصانة عن أي نائب يتجاوز، كما أطلق تصريح لافت في معرض طمأنته للنواب حول ملف سد النهضة، وقال : لن ندير الملف بشكل عشوائي، ليس كمن خرج يناقش الأمر على الهواء كما لو كان يجلس على "ترعة".