خدمات تحيا مصر

بالصور .. لماذا أصبحت "شفاه الشيطان" أحدث موضة في جراحة التجميل للسيدات ..؟

تحيا مصر
ساهمت مواقع التواصل الاجتماعي بشكل كبير في نشر ثقافة التجميل بين الفتيات الراغبات في الحصول على مظهر جميل، أو حتى مظهر غريب أو مبتكر، أو حتى لتقليد المشاهير، إذ أضحت عمليات التجميل بالنسبة للبعض الحل للحصول لإرضاء أنفسهن والحصول على المظهر المطلوب.
وكانت عمليات تكبير الشفاه من تلك العمليات التي انتشرت خلال السنوات الماضية، لتصبح ضمن "موضة سباق الجمال"، لكن ظهرت " موضة" لتجميل الشفاه ولكنها غير تقليدية، لتظهر الشفاة بعد إجراء العملية ذات زوايا تتراواح بين 6 حتى 8 زوايا، إذ تسمى تلك العملية بـ"شفاه الأخطبوط" أو "شفاه الشيطان".
الغريب أن إيميليان براودي، مبتكر هذه الفكرة والقائم على تنفيذها ليس جراح تجميل، وإنما كانت بداية عمله توزيع عدد من الأدوية الطبية لينتقل بعدها إلى تقديم خدمات في التجميل، أخذ يحظى بشهرة كبيرة في العمليات التي يقوم بها، الأمر الذي حقق له شهرة كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويؤكد خبراء علم النفس، أن الشفاه الكبيرة إحدى الوسائل التي تستخدمها الفتيات والسيدات من أجل جذب الجنس الآخر، الأمر الذي يؤدي لخضوعهن لعميات التجميل دون وعي أو ثقافة، بحسب ما صرح به دكتور علم النفس، آرثر غراغانوف لـ موقع " سبوتينك الروسية"، قائلا "يرغب الكثير من الفتيات بجذب الطرف الآخر من خلال تكبير الشفاه ويمثل ذلك رغبة غريزية في الإعجاب".

وتابع: غراغانوف " تعزز مواقع التواصل مجتمعا نرجسيا، تغذيه عدد من الجمل المتداولة " أنا غير راض"، "أنا لست جميلا بما فيه الكفاية"، "أريد أن أكون مثل شخص آخر"، الأمر الذي يدفع الكثيرين لتقليد غيرهم، هكذا تسعى النساء للحصول على مثالية عصرية يتم تحديثها كل 5 سنوات.