عاجل
الثلاثاء 16 أغسطس 2022 الموافق 18 محرم 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

المستشار محمود فوزي: الرئيس السيسي لا تنقصه معلومات.. والحوار الوطني لإرساء قيم الجمهورية الجديدة

المستشار محمود فوزي
المستشار محمود فوزي رئيس الأمانة الفنية للحوار الوطني

قال المستشار محمود فوزي، رئيس الأمانة الفنية للحوار الوطني، إن مجلس أمناء الحوار الوطني لن يكون بديلا لأي مؤسسة، ولا يقوم بوظيفة أي مؤسسة، والقضايا تفرض نفسها، والمجلس تلقى اقتراحات من جهات ومواطنين حول سياسة ملكية الدولة، موضحا أنه إذا تبين لمجلس الأمناء وأعضاء الحوار الوطني أن هذه القضية مثارة بالفعل فسوف يقوم المجلس باستدعاء المعنيين. 

وأضاف "فوزي"، خلال لقاء خاص مع برنامج "حوار وطن" المذاع عبر صفحة تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وينقلها تحيا مصر أن الحوار الوطني يناقش كل شيء في كل قضية، سواء الجانب الإيجابي والعمل على تعظيمه، وكذلك الجانب السلبي وطريقة تلافيه في المستقبل، وفي نهاية الأمر كل مخرجات الحوار الوطني ستُعرض على رئيس الجمهورية الرئيس السيسي. 

وتابع المستشار محمود فوزي، ان المعارضة الوطنية هي جزء من النظام وجزء من المعادلة، لافتا إلى أن المقترحات التي تقدمها المعارضة وكل القوى السياسية بشكل عام تكون معروضة على القوى السياسية، "المجلس لا يحتكر الصحيح وغير الصحيح، وسيتم خضوع كل القضايا للمناقشات وإما ستكون تلك القضايا عليها توافق أو ليس عليها توافق، وطبيعي القضايا التي لا تخدم الصالح العام لن يكون عليها توافق". 

المستشار محمود فوزي: الرئيس السيسي لا تنقصه أي معلومات 

وواصل المستشار محمود فوزي أن الرئيس السيسي لا تنقصه أي معلومات، ولكن يريد أن يرسخ للتشاركية في ترتيب الأولويات، "إذا تشاركنا معا في ترتيب الأولويات سيساعد في إرساء قيم الجمهورية الجديدة التي تقوم على خلق مساحات مشتركة بين الجميع". 

وأشاد المستشار محمود فوزي، بالدكتور ضياء رشوان المنسق العام للحوار الوطني، وأنه كان اختيارًا في محله تماما لهذا المنصب، خاصة أن نقابة الصحفيين هي نقابة الرأي، ونقيب الصحفيين قادر على إدارة الكثير من الاختلافات لساعات طويلة، وطريقة إدارته للنقاشات تسمح للجميع بالتحاور وسماع الرأي والرأي الآخر. 

وأوضح أن طريقة إدارة النقاش في مجلس أمناء الحوار الوطني جزء كبير من نجاحه، فضلا عن أن كل شخص داخل أعضاء مجلس الأمناء ليس له أي غرض أو أهداف إلا إنجاح الحوار الوطني، والجميع مؤمنين بأن هذا الحوار نافع للدولة المصرية وشيء إيجابي لمصر. 

تابع موقع تحيا مصر علي