عاجل
السبت 13 أغسطس 2022 الموافق 15 محرم 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

يفتقد للمصداقية..إيران تنفى التخلى عن طلب إزالة الحرس الثوري من قائمة الإرهاب

الحرس الثوري الإيراني
الحرس الثوري الإيراني - صورة أرشيفية

أفادت وكالة "فارس" الإيرانية نقلا عن مصدر مطلع فى الفريق المفاوض النووي الإيراني بأن التقاريرعن طلب إزالة إيران للحرس الثوري من قائمة الأمريكة للإرهاب  يفتقد للمصداقية، ويأتي ذلك قبل استئناف المفاوضات غير المباشرة لإحياء الاتفاق النووي فى فيينا.

تحيا مصر

وكان فى وقت سابق كشف مسؤول غربي خلال حوار مع صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن إيران وافقت على التخلى عن مطلبها بإزالة الحرس الثوري الإيراني من القائمة الأمريكية للجماعات الإرهابية، مشيرا إلى أنها لا تزال تريد ضمانات قوية بأن لا تنسحب الولايات المتحدة من الأتفاق النووي مجددا. 

وذكر للصحيفة:" يجب التوصل إلى اتفاق بنهاية هذا الأسبوع فى مفاوضات الاتفاق النووي، وإذا توصل المفاوضون إلى توافق، فسيتم استدعاء وزراء الخارجية إلى فيينا للموافقة عليه".

مضيفا المسؤول أن :" محادثات، اليوم الخميس، فى فيينا فرصة للاتفاق على النقاط النهائية لإحياء الاتفاق النووي". 

وحول توقعاته بشأن نجاح الجولة الجديدة من المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي  قال:" توقعاتي للنتائج المحتملة للجولة الجديدة من المفاوضات لإحياء الاتفاق النووي قليلة للغاية، لأنني أشك فى إيران سترغب فى استغلال الفرصة المتاحة فى الجولة الجديدة من المفاوضات".

وفى سياق متصل  صرح مسؤول كبير فى الحكومة الأمريكية لصحيفة "واشنطن بوست" حول الاجتماع القادم لمفاوضات الاتفاق النووي فى فيينا، أنه:" ليس من المقرر أن نفعل شيئا مرة أخري فى هذه المرحلة ويجب أن نعرف سريعا ما إذا كان الاتفاق ممكنا أم لا". 

إيران: الكرة فى ملعب أمريكا

ويذكر أنه بعد توقف محادثات فيينا لمدة 4 أشهر، فإنه من المتوقع أن يتم معاودة المحادثات بشأن الملف النووي الإيراني فى فيينا الخميس برعاية الاتحاد الأوروبي. 

وأعلنت الخارجية الإيرانية، يوم الأربعاء، بأن فريق المفاوضين سينطلق خلال ساعات قليلة، وذكر كبير المفاوضين الإيرانيين على باقري فى تغريدة له عبر تويتر:" أتوجه إلى فيينا للتقدم فى المفاوضات، الكرة فى ملعب الولايات المتحدة لتبدي نضجا وتتصرف بمسؤولية".

 

يذكر أن بدأت المحادثات لإحياء الاتفاق النووي الإيراني فى إبريل 2021 فى فيينا بمشاركة غير مباشرة بين الولايات المتحدة وبوساطة الاتحاد الأوروبي، غير أنها علقت المفاوضات فى مارس الماضي بسبب مطالبة إيران برفع الحرس الثوري من على القائمة الأمريكية للإرهاب وهو ما رفضته الولايات المتحدة الأمريكية.

تابع موقع تحيا مصر علي