عاجل
الثلاثاء 04 أكتوبر 2022 الموافق 08 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
عمرو الديب

مستشار الرئيس عن كورونا: وصلنا لصفر وفيات.. فيديو

د عوض تاج الدين مستشار
د عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية للشئون الصحية

كشف الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، مستجدات الوضع الوبائي في مصر بشأن فيروس كورونا ، قائلا:" الفيروس في حالة هدوء، والوضع الوبائي مستقر، مشددا على ضرورة استمرار الاجراءات الاحترازية لضمان استمرار الوضع الوبائي هادئا".

تحيا مصر

وأضاف الدكتور محمد عوض تاج الدين، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "حضرة المواطن" المذاع عبر فضائية "الحدث اليوم"، مع الإعلامي سيد علي، مساء الأحد، :" الوضع أصبح مطمئنا للغاية، والإصابات أصبحت قليلة للغاية، معقبا:" الموجة الأخيرة من كورونا في مصر كانت ضعيفة للغاية والفيروس أصبح أكثر ضعيفا".

عوض تاج الدين: الوضع الوبائي مطمئن للغاية

وتابع:" إننا مرينا بـ 6 موجات من كورونا، والموجة الأخيرة منهم كانت ضعيفة مقارنة بالموجات السابقة في حدة الإصابة، وأعداد المصابين ليست في احتياج لدخول المستشفيات، معقبا :"نسبة الوفيات خلال الموجة السادسة كانت تقريبا صفر من إصابات كورونا".

 ونوه مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، بأنه مع دخول موسم الشتاء وموسم المدارس والجامعات يصبح مقاومة الجهاز التنفسي وتأقلمه مع التغيرات الجوية ليس سريعا، وبالتالي تزداد حالات الانفلونزا والسعال والعطس.

وأردف :"الحل في الفئات الأكثر عرضة للإصابات أن تحصل على التطعيم الموسمى للأنفلونزا لأنهم أكثر فئة تحتاج لهذا التطعيم وهو يشبه تطعيم كورونا لا يعطى مناعة كاملة، وعدم التعرض لتيارات الهواء وعدم التعرض للأتربة والتباعد الاجتماعي".

وفي وقت سابق، قال الدكتور محمد عوض تاج الدين مستشار رئيس الجمهورية لشئون الصحة والوقاية، إنه منذ الإعلان عن وجود أول حالة مصابة بجدري القرود في العالم بالمملكة المتحدة، فأصدرت مصر خطة علمية ووقائية كاملة للتعامل مع هذه الحالات.

مستشار الرئيس:وضعنا خطة متكاملة منذ رصد أول حالة إصابة

وأضاف تاج الدين، خلال مداخلة هاتفية، على قناة مصر الأولى، أنه بمجرد الإبلاغ عن رصد الحالة التي تم اكتشافها في مصر تعاملنا معها، لافتا إلى أن جدري القرود معروف بالنسبة لنا والجدري الأصلي الذي كان منتشرا في العالم كان مرضا خطيرا وقاتلا وتم عمل تطعيمات له وتم التخلص منه كاملا في عام 1983.

وأوضح أن مرض جدري القرود منتشر وسط أفريقيا بالبلاد الرطبة والممطرة وانتقل إلى الإنسان وتم رصد أول حالة في إنجلترا.

وتابع: لدينا خطة وقائية لوقاية مصر من دخول إصابات جدري القرود إليها قدر المستطاع، وهي خطة كاملة تبدأ من تشخيص الحالات مرورا بالتعامل معها في أماكن العزل وطرق العلاج وطرق الوقاية ومنع انتشار المرض بين المواطنين.

وأشار إلى أن معظم أعراض هذا المرض جلدية، حيث تظهر فقاقيع في جلد المصاب تبدأ في الوجه ثم تنتشر إلى الجسم كله والأطراف وتكون الفقاقيع مليئة بالسوائل وعندما تخرج السوائل منها تكون معدية.

تابع موقع تحيا مصر علي