عاجل
الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

سؤال برلماني للنائبة إيرين سعيد حول إجراءات الحكومة لمواجهة متحور كورونا الجديد

ايرين سعيد
ايرين سعيد

تقدمت النائبة إيرين سعيد، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، بسؤال برلماني بشأن متحور كورونا الجديد، والذي من المتوقع وصوله إلى مصر كحال باقي المتحورات، فما هي أعراض المرض؟، ولماذا لم يصدر حتى الآن حملات توعوية للمواطنين؟.

ويستعرض موقع تحيا مصر تساؤلات النائبة في بيانها، هل تم رفع درجة الاستعداد بالمستشفيات؟، وهل يتواجد لدينا المخزون الكافي من العلاج المستخدم في بروتوكول علاجه؟، هل يحتاج هذا المتحور لقاح جديد؟، وما درجة خطورته وشدة انتشاره؟.

وكانت قد أشادت النائبة إيرين سعيد، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، بمبادرة فحص المقبلين على الزواج، مؤكدة أهمية الاختبار النفسي لكل الطرفين، نظرًا لأهميته  في الحد من ظاهرة العنف الأسري ومنع انتشار الأمراض النفسية بين الأجيال.

الأسرة هي نواة المجتمع

وأوضحت سعيد أن الأسرة هي نواة المجتمع، لذا يجب تأهيلها وحمايتها والعمل على تكوينها بشكل صحيح، مطالبة بنشر الوعي بالمرض النفسي، وكذلك كيفية التعامل معه وتوفير نقاط دعم داخل المستشفيات.

أهمية الاختبارات النفسية للمقبلين على الزواج

وأشارت عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، في تصريحات خاصة لتحيا مصر، إلى أن الاختبارات النفسية للمقبلين على الزواج، ضرورة للحفاظ على حقوق الأجيال القادمة، وضمان حقهم في حياة سوية.

وفي سياق أخر كانت قد قالت النائبة إيرين سعيد، عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، مسبقًا إنه من الضروري الاهتمام بالمرض النفسي ومكافحة الإدمان، لاسيما لما شهده المجتمع المصري من تغييرات وانفتاح أثر بشكل كبير على الصحة النفسيه للمواطن المصري.

تفعيل دور الأخصائي النفسي بالمدارس

وأوضحت سعيد، أنها طالبت وزارة الصحة بعمل بروتوكول تعاون مع وزارة التعليم لتفعيل دور الأخصائي النفسي بالمدارس ليكون حلقة الوصل بين المدرسة وعيادات التأمين الصحي للمساهمة في الكشف المبكر عن الانحراف النفسي للأطفال.

وأشارت عضو لجنة الشئون الصحية بمجلس النواب، في تصريحات خاصة لتحيا مصر، إلى أن مصر قامت بإنشاء صندوق مكافحة الإدمان بفروع في معظم محافظات الجمهورية، لإدراكها للتأثر السلبي للإدمان على الصحة النفسية للمواطنين.

صندوق مكافحة الإدمان

وتابعت:" شرط العلاج تبعًا لصندوق مكافحة الإدمان، هو ذهاب المريض طواعية  ورغبة منه، مؤكدة أن مريض الإمان في الدرجات القصوي يكون للأسف فاقدًا للإرادة مما يجعل الأمر أصعب".

تابع موقع تحيا مصر علي