عاجل
الأربعاء 21 فبراير 2024 الموافق 11 شعبان 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

بعد مقتل قيادات من الحشد الشعبى محلل عراقي يكشف لـ «تحيا مصر» أسباب هجوم بغداد

الجيش العراقي
الجيش العراقي

تعرض مقر للحشد الشعبي قرب وزارة الداخلية العراقية فى بغداد، اليوم الخميس، إلى القصف مما أسفر عنه مقتل قياديين بارزين فى حركة النجباء، ويأتي هذا الهجوم فى وقت حساس تشهده المنطقة لاسيما خلال الأيام الماضية مع استمرار الحرب فى قطاع غزة لمدة 90 يوما على التوالي قتل فيها نحو 21 ألف شخص، وسط مناشدات من قبل المنظمات الدولية والحقوقية بوقف الحرب فى غزة، محذرة من خطورة الأوضاع الإنسانية والصحية فى القطاع الفلسطيني المحاصر. 

اغتيال نائب قائد عمليات الحشد الشعبي

هذا الهجوم جاء بعد يوم من العملية الإرهابية التى وقعت أمس فى إيران بالقرب من مرقد قاسم سليماني وأدت إلى مقتل وإصابة المئات والتى تمت تزامناً مع ذكرى مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني الذي اغتالته الولايات المتحدة الأميركية فى العراق عام 2020. 

الغارة التى استهدفت مقر الحشد الشعبي أدت إلى مقتل مسؤول اللواء الثاني عشر فى حركة النجباء، وأبو تقوي السعيدي، نائب قائد عمليات الحشد الشعبي.

وذكرت وكالة شفق نيوز، أن مقر الدعم اللوجستي للحشد الشعبي اللواء الـ 12 حركة "النجباء" الكائن ضمن مقتربات كلية الشرطة العراقية شرق بغداد تعرض الى قصف جوي بطائرة مسيّرة مجهولة.

وقالت مصادر أمنية إن "3 صواريخ استهدفت مقار الحشد الشعبي في منطقة شارع فلسطين بالقرب من أكاديمية الشرطة، وهو ما أدى إلى مقتل اثنين من الحشد بينهم آمر اللواء 12 في الحشد عن حركة النجباء الشيخ طالب السعيدي".

مطالبات بإخراج قوات التحالف الدولي من العراق

وعقب الهجوم نددت عدد من الفصائل والقيادات العراقية بعملية الاغتيال، كما أعلنت الحكومة العراقية بعقد اجتماع طارئ بعد هذا الحادث.

وقال رئيس تحالف "نبني" الأمين العام لمنظمة "بدر" هادي العامري :"ندين بشدة" القصف الأمريكي الذي استهدف أحد مقرات الحشد الشعبي في العاصمة بغداد، والذي أسفر عن اغتيال أبو تقوى السعيدي ورفاقه".

وأكد على ضرورة إخراج فوري  لقوات التحالف الدولي من الأرض العراقية، واصف هذا التواجد يمثل:"تعدي صارخ على السيادة العراقية".

من جهته دعا النائب عن كتلة "الصادقون"حسن سالم ، الى عقد جلسة نيابية طارئة لبحث تداعيات تكرار القصف الأمريكي على مقرات الحشد الشعبي .

وقال سالم إن "تكرار هذه الاعتداءات يتطلب التفعيل الفوري لتنفيذ قرار البرلمان العراقي القاضي بإخراج القوات الامريكية من الأراضي العراقية".

فيما طالب رئيس كتلة "حقوق" النيابية، النائب سعود الساعدي من نائب رئيس مجلس النواب محسن المندلاوي، عقد جلسة استثنائية لمجلس النواب بحضور القائد العام للقوات المسلحة رئيس مجلس الوزراء محمد شياع السوداني.

هذا، وحملت القوات المسلحة العراقية قوات التحالف الدولي مسؤولية هذا الهجوم وقالت :" هذا الهجوم غير مبرر على جهة أمنية عراقية تعمل وفق الصلاحيات الممنوحة لها من قبل القائد العام للقوات المسلحة، الأمر الذي يقوض جميع التفاهمات ما بين القوات المسلحة العراقية وقوات التحالف الدولي".

وأكدت القوات المسلحة العراقية "إننا نعد هذا الاستهداف تصعيداً خطيراً واعتداءً على العراق وبعيداً عن روح ونص التفويض والعمل الذي وجد من أجله التحالف الدولي في العراق".

محلل عراقي لـ "تحيا مصر": الرسائل التى أردت أمريكا إيصالها أن هذه الاطراف عليها ألا تقف  فى الصراع إلى جانب أي طرف

وتعقيباً على هذا الهجوم قال المحلل السياسي العراقي علي البيدر  فى تصريحات خاصة لـ" تحيا مصر"  أن:" هذه العمليات متوقعة تأتي فى إطار الفعل ورد الفعل، و تحاول  جميع الأطراف توسيع دائرة الصراع والأمر مرهون بالفعل ورد الفعل المتبادل..واتصور الرد الإيراني سوف يكون فى نفس المستوي سواء التصعيد داخل  الأراضي الفلسطينية وهجمات فى البحر الأحمر او حتى الاستهدافات التى تحدث فى العراق" .

وأضاف المحلل العراقي:" الرسائل التى أردت توصلها الولايات المتحدة أن هذه الاطراف عليها الا تقف  فى الصراع إلى جانب أي طرف.. الموضوع يتعلق بمنهجية عقائدية لتلك الجماعات  التى لن تتواني عن تنفيذ أي الهجمات".  

تابع موقع تحيا مصر علي