عاجل
الثلاثاء 05 مارس 2024 الموافق 24 شعبان 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

النائب حسين خضير أمام الشيوخ: صناعة الدواء فى مصر آمنة..«وكل اللى فيها محترمين ولا استثنى منهم أحدًا »..فيديو

وكيل صحة الشيوخ
وكيل صحة الشيوخ

وجه النائب حسين خضير، وكيل لجنة الشئون الصحية بمجلس الشيوخ، التحية والتقدير لكافة العاملين بقطاع صناعة الأدوية قائلا:"لا أستثني منهم أحدًا"، مشيرًا أن الدولة المصرية بها 179 مصنع لصناعة الأدوية، ويملك القطاع الخاص ما يقرب من 90% من تلك المصانع. 

جاء ذلك خلال كلمته اليوم بالجلسة العامة  لمجلس الشيوخ برئاسة المستشار عبد الوهاب عبد الرازق، لمناقشة طلب المناقشة العامة المقدم من النائب سالم شتيوي، وأكثر من عشرين عضوًا من الأعضاء، وذلك بشأن استيضاح سياسة الحكومة بشأن الإجراءات والتدابير الحكومية للحد من آثار الأزمات الاقتصادية والصحية والسياسية التي يشهدها العالم على قطاع الرعاية والخدمات الصحية وأسعار الدواء.

وكيل صحة الشيوخ: أغلب الخامات الخاصة بصناعة الأدوية يتم إستيرادها من الخارج

وأشار وكيل صحة الشيوخ، أن أغلب الخامات الخاصة بصناعة الأدوية يتم إستيرادها من الخارج، لافتًا أن أغلب الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية تستورد خامتها أيضًا. 

النائب حسين خضير يؤكد الأدوية المحلية آمنه وقوية 

وأوضح خضير أنه في الآونة الآخيرة ترددت العديد من الشائعات حول التشكيك في صناعة الأدوية المحلية، قائلًا: "دوائكم آمن..دوائكم آمن..دوائكم قوي". 

كما وجه وكيل صحة الشيوخ سؤالًا: من الذي عالج فيروس سي؟، وأن هناك ما يقرب من 5 مليون مواطن تم علاجمهم من فيروس سي من خلال الأدوية المصرية، قائلًا: أرفع القبعة لمنظومة صناعة الأدوية في الدولة. 

سياسة الحكومة للحد من آثار الأزمات الاقتصادية والصحية والسياسية على طاولة الشيوخ 

ومن جانبه، قال النائب سالم شتيوي، في طلب المناقشة الذي يرصده تحيا مصر، أن تأثير التداعيات العالمية على تكلفة الخدمات الصحية يمكن أن يكون متنوعا ومعقدا، ويعتمد على العديد من العوامل، منها: 

-الأوضاع الاقتصادية العالمية: حيث تؤثر تقلبات الاقتصاد العالمي في توفر التمويل اللازم للخدمات الصحية.

-انتشار الأوبئة والأمراض العالمية: مثل وباء كوفيد 19، حيث  يمكن أن يؤدي إلى زيادة الطلب على خدمات الرعاية الصحية، وبالتبعية تكاليف الاستجابة لمثل هذه الخدمات.

-التغيرات في هياكل السكان: فالزيادة السكانية يمكن أن تؤدي إلى زيادة في الطلب على الخدمات الصحية، مما يضع ضغوطا إضافية على تظام الرعاية الصحية، ويؤدي إلى زيادة في تكاليفها، وكذا في أسعار الدواء.

-الأزمات السياسية العالمية: فمن شأنها أن تؤدي إلى صعوبة الوصول إلى الإمدادات الطبية الضرورية، بما في ذلك الأدوية والمعدات الطبية.

سياسة الحكومة للحد من آثار الأزمات الاقتصادية والصحية والسياسية على طاولة الشيوخ 

وأضاف عضو مجلس الشيوخ: وهذا كله يمكن أن يؤثر سلبا على قدرة الجهات المعنية بتقديم الرعاية الصحية، مضيفا:"ولما كان تقديم الرعاية الصحية اللائقة وتوفير الدواء يندرجان ضمن إطار الحماية المجتمعية، كما يتفقان ورؤية الدولة لتوفير حياة كريمة للمواطن المصري، يأتي طلب المناقشة العامة المطروح لاستيضاح سياسة الحكومة متمثلة في وزارة الصحة والسكان بشأن "الإجراءات والتدابير الحكومية للحد من آثار الأزمات الاقتصادية والصحية والسياسية التي يشهدها العالم على قطاع الرعاية والخدمات الصحية وأسعار الدواء".

تابع موقع تحيا مصر علي