عاجل
الخميس 25 يوليو 2024 الموافق 19 محرم 1446
رئيس التحرير
عمرو الديب

دفن ابني وحرقني بالزيت.. رابحة بزهرة مصر تروي تفاصيل مأساوية

رابحة
رابحة

رابحة إحدى السيدات التي لم يرحمها المجتمع ولا أهلها، حيث قام شقيقها بإنهاء حياة مولودها ولم يقف عند ذلك الحد بل قام بسكب الزيت المغلي عليها.

رابحة تروي تفاصيل تعرضها للحرق من قبل شقيقها 

وكشف رابحة لموقع تحيا مصر، أنها كانت تعيش حياة عادية وتربي الأغنام والنعام والطيور وجد أتت بطفلين ولد و بنت من أجل تربينهم لأنها كانت تعيش بمفردها هي وشقيقتها وقد أصبح عمرهم 15 سنة الآن، ولكن حياتها تدمرت بعدما خدعها شاب كان يأتي إلى شقيقها من أجل شراء المواد المخدرة، وفي أحد الأيام أوقع بها من خلال الكلام المعسول وبعدها غدر بها بعدما أصبحت حامل وتركها تواجه مصيرها المحتوم مع المجتمع وأسرتها وشقيقها الذي انتقم منها بدلا من أن يذهب إلى ذلك الشاب ويحاول إصلاح الأمر ويزوجها له.

" src="">

رابحة: أخويا دفن ابني وحرقني بالزيت المغلي 

وأضافت رابحة أنها بعد وضعها للمولود، أخذه شقيقها منها وقام بإنهاء حياته ثم دفنه، ولم يكتفي بتلك الجريمة بل قام بحرقها عن طريق سكب الزيت المغلي على جسمها بالإضافة إلى الماء المغلي، قبل أن يتم القبض عليه ولكنها تنازلت عنه وأبعدت عنه الشبه بعد حبسه 4 أشهر بحكم أنها لم يهن عليها شقيقها وأخبرتهم أنه لا علاقة له بالأمر متحملة نتيجة خطأها الذي أخطأته معتبره أن ذلك عقابا لها، ولكنها تركت لهم المنزل وهربت منهم لأنها لم تستطع العيش معهم بعد الذي فعلوه بها، وظلت في الشارع لعدة أشهر قبل أن يتواصل الكثير مع الناس مع أحد دور الرعاية وينقلها إلى هناك لتعيش حياة كريمة بعيدا عن حياة الشارع المليئة بالمخاطر.

رابحة بزهرة مصر

صاحبة دور رعاية: تروي تفاصيل استضافة رابحة في زهرة مصر

وأوضحت صاحبة دور الرعاية، أن الناس ظلوا يرسلوا لها لمدة 6 أشهر ويتواصلوا معها بشأن تلك السيدة، وعندما ذهبت من أجل استلامها ووجدت بها حروق خطيرة قامت بتحرير محضر من أجل حمايتها وحماية نفسها حتى لا يتم سؤالها عنها، وبالفعل تم استلامها وتم الاعتناء بها وبراعيتها وبصحتها وبدأت في التفاعل مع الناس وبدأت التحدث حيث أنها لم تكن تتحدث مع أحد في البداية، مشيرة إلى أن أقاربها تواصلوا معها عندما رأوا مقاطع الفيديو على صفحة الدار على موقع التواصل الاجتماعي فيس بوك، و طلبوا منها أن تبقى محتفظة بها لأنها إذا عادت إلى منزلها سوف يضعها شقيقها في المصحة النفسية.

تابع موقع تحيا مصر علي