عاجل
الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
عمرو الديب

ملك الأردن يشدد مع رئيس وزراء بريطانيا على وقف إطلاق النار بغزة

غزة
غزة

شدد العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني على ضرورة وقف إطلاق النار في غزة وحماية المدنيين.

وأكد الملك عبدالله لدى لقائه ريشي سوناك رئيس الوزراء البريطاني في لندن اليوم، على ضرورة أن يتحرك المجتمع الدولي لإيقاف الحرب المدمرة على غزة، التي تسببت بكارثة إنسانية ستدفع ثمنها الأجيال في المنطقة.

وأكد أهمية ضمان إيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة بشكل كاف واستدامتها، محذرا من خطورة تداعيات الهجوم الإسرائيلي على رفح المكتظة بالنازحين.

وجدد العاهل الأردني التأكيد على رفض بلاده لأية محاولات من شأنها أن تؤدي إلى تهجير السكان عن أراضيهم داخليا أو خارجيا، معتبرا أن هذا الأمر يجب أن يرفضه العالم ويدينه.. مشددا في الوقت ذاته على أهمية وقف اعتداءات المستوطنين المتطرفين على الفلسطينيين في الضفة الغربية والقدس، محذرا من توسع دائرة الصراع لتشمل المنطقة بأسرها.

في المقابل قال مكتب رئيس الوزراء البريطاني في بيان إن سوناك رحب بجهود الأردن في توصيل المساعدات لغزة عبر إنزال جوي.

وقال متحدث باسم مكتب سوناك "رحب رئيس الوزراء بجهود الأردن المبتكرة لتوصيل المساعدات المنقذة للحياة إلى غزة من البر والجو، وعرض عمل بريطانيا في تذليل العوائق أمام توصيل المساعدات وتخفيف الأزمة الإنسانية".

وذكر مكتب سوناك أن رئيس الوزراء دعا إسرائيل في وقت سابق اليوم إلى فتح معبر كرم أبو سالم بالكامل للسماح بتوصيل المساعدات الدولية.

 إصرار رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار مطالبه

كشفت القناة 12 الإسرائيلية عن إصرار رئيس حركة حماس في قطاع غزة يحيى السنوار على مطالبه خلال مفاوضات القاهرة، وأنه لا توجد مؤشرات على التوصل إلى حل وسط.

وذكرت القناة أن يحيي السنوار يطالب في المقام الأول بإنهاء الحرب على غزة، بالإضافة إلى الانسحاب الكامل لجيش الاحتلال الإسرائيلي من المناطق المكتظة بالسكان وجميع أراضي القطاع، بالإضافة إلى عودة النازحين إلى شمال غزة.

ونقلت القناة 12 الإسرائيلية تصريحا لمسؤول كبير في وفد حركة حماس بالقاهرة قال فيه إنه لا توجد فرصة للتفاؤل بشأن التوصل إلى اتفاق.

وتقول القناة أيضا إنه يجري حوار مكثف حول المصالحة بين حركتي فتح وحماس خلف الكواليس.

وأشار مصدر سياسي إسرائيلي إلى أن الضغط العسكري القوي والثابت في المفاوضات هو السبيل الوحيد لجعل حماس تتخلى عن مطالبها الوهمية وتطلق سراح الأسرى الإسرائيليين.

ومن جانبها، أكدت وزارة الخارجية الأمريكية يوم الخميس، أن هناك قضايا صعبة للغاية يجب حلها بشأن التوصل إلى اتفاق لإطلاق سراح الأسرى أو وقف إطلاق النار في قطاع غزة.

وأكدت استخبارات جيش الاحتلال الإسرائيلي الخميس أنه حتى لو هُزمت حماس كنظام فإنها ستبقى كمنظمة "حرب عصابات" والقضاء عليها هدف غير واقعي.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي مقتل 571 عسكريا في صفوفه منذ السابع من أكتوبر وخلال المواجهات في غزة (234 منهم منذ بداية العملية البرية في غزة).

تابع موقع تحيا مصر علي